1/10

مالطا: يشارك أبناء الجزر المتوسطة في مسيرات عديدة يوم الجمعة العظيمة. ويختار البعض ارتداء أزياء شخصيات من الإنجيل في حين يحمل البعض الآخر التماثيل أو الصلبان كما ويجر البعض السلاسل الثقيلة علامة توبة أو ايمان.

2/10

اسرائيل: يجتمع المسيحيون للمشي على خطى يسوع على الطريق الذي سلكه وصولاً الى الصلب. ويحمل بعض المؤمنين صلبان ليشعروا هم أيضاً بالحمل الذي عانى منه يسوع قبل موته.

3/10

الفاتيكان: يبدو من المنطقي أن يكون الحدث الأكثر ضخامة في الفاتيكان، مقر الكاثوليك في العالم. فيتوجه المؤمنون في مسيرة نحو شعلة الصليب الضخمة خارج الكولوسيوم. يحمل المؤمنون الشموع وهم يصغون الى البابا يقرأ إدانة بيلاطس ليسوع. رحلة حج حقيقيّة في أكثر الأيام قداسة.

4/10

اسبانيا: قد تتفاجأ عند المشاركة في مسيرات أسبوع الآلام أو درب الصليب في اسبانيا بارتداء بعض التائبين لباس أبيض يُشبه رداء الفنون القتاليّة. لكن هذه القبعات ترقى الى محاكم التفتيش الاسبانيّة إذ كان المذنبون يرتدون قبعات مخروطيّة ويُجبرون على السير في الشارع فتسخر منهم الجموع.

5/10

المكسيك: كما في عدد من البلدان، يشارك المسيحيون في مسيرة تُعيد احياء رحلة يسوع نحو الموت. يشارك في المسيرة ما يُقارب الـ٤ آلاف شخص ويتم اختيار شخص شجاع ليلعب دور يسوع فيحمل صليب يزن ٢٠٠ باوند وعلى رأسه اكليل من الشوك.

6/10

سالفادور: يحب شباب أمريكا اللاتينيّة الابتكار يوم الجمعة العظيمة. فيمضون ساعات طويلة في استحداث سجاد يُظهر مراحل آلام وصلب وقيامة المسيح.

7/10

بيرو: في بيرو، يشارك عدد كبير من الناس في مسيرات الجمعة العظيمة ويجول أبناء العاصمة ليما وهم يرفعون صليب مرسوم باليد يُطلق عليه اسم رب المعجزات رسمه أحد العبيد في القرن الخامس عشر. ونجت الأيقونة الدينيّة هذه من عدد من الزلازل عبر القرون.

8/10

ألمانيا: في بيشيم في ألمانيا، يُنظم السكان وهم من أصول ايطاليّة في مسيرات يوم الجمعة العظيمة. ويعرض الحدث ايام الأخيرة من حياة يسوع على الأرض بدءً من خيانة يهوذا وصولاً الى الصلب مع شخص مسمر فعلاً على الصليب – حسب تقنيّة خاصة غير مؤلمة -

9/10

المملكة المتحدة: إن صادف وجودك يوم الجمعة العظيمة في لندن، توّجه الى ساحة ترافالغار لمشاهدة استعادة للصلب مدتها ٩٠ دقيقة. ويمكن للجميع مشاهدة العرض إما مباشرةً أو عبر انترنيت عند الظهر وعند الساعة ٣:٤٥!

10/10

بيرمودا: يتوجه أبناء هذه الجزيرة الواقعة شمال المحيط الأطلسي الى البحر ويُطلقون الطائرات الورقيّة يوم الجمعة العظيمة. قد لا يكون هذا هو التقليد المتبع لديكم لكن القصة وراء هذا التقليد هو ان أحد أساتذة المدرسة كان يحاول أن يفسر لأحد التلامذة انتقال يسوع الى السماء.