1/12

1- كنيسة القيامة لن يكتمل الحج بدون زيارة القبر حيث تم وضع جسد يسوع بعد صلبه. يزوره آلاف الزوار كل يوم، ويمكن العثور داخل الحرم على جزء يحيي ذكرى الجلجلة. يشير السكان المحليون إلى أقدس الأماكن هذا باسم كنيسة القيامة.

2/12

2- كنيسة البشارة، الناصرة إن موقع هذه الكاتدرائية في الناصرة هو المكان الذي يُقال إن البشارة حدثت فيه. في ذاك اليوم، زار الملاك جبرائيل مريم العذراء وبشّرها بأنها ستحمل بابن الله. بنيت هذه الكنيسة في القرن العشرين، وهي تحيي ذكرى هذه المرحلة الرئيسية في الكتاب المقدس. يمكن لحجاج الكنيسة اكتشاف جزء من منزل مريم محفور في الصخور. ويمكن العثور على كنيسة صغيرة في الداخل حيث يمكن للحجاج التجمع.

3/12

3- كنيسة المهد بنيت في القرن الرابع من قِبل الامبراطور الروماني قسطنطين، وهي إحدى أهم الكنائس في الأرض المقدسة. وتحنوي على مغارة الميلاد حيث ولدت مريم يسوع. في كل عام، يقوم مليوني حاج بزيارة المغارة الموجودة في سرداب الكنيسة التي يُشار إليها بنجمة فضية مؤلفة من 14 رأسًا. يسمح ثقب للحجاج بتقبيل الصخرة الأصلية. وإلى جانبه، نجد المذود الذي وُضع فيه يسوع والذي تحوّل اليوم إلى مذبح.

4/12

4- حديقة الجثمانية يمكن للحجاج زيارة الحديقة على جبل الزيتون والتي يُعتقد أن يسوع اختبر فيها معاناته وأنه تم القبض عليه فيها، في الليلة السابقة لصلبه. على الرغم من أن الموقع الدقيق لذلك غير مذكور في الأناجيل، إلّا أن لوقا ذكر الحدث بالقرب من هذا الجبل. إن أشجار الزيتون التي تنمو في الحديقة اليوم هي تذكير بالمعاناة التي عانى منها يسوع في تلك الليلة.

 

 
5/12

5- كنيسة العرس في قانا بالقرب من الناصرة، تقع بلدة كفر كنا حيث تم حفل الزفاف حيث قام يسوع بأول معجزة له خلاله وفقًا للتقاليد، إذ حول الماء إلى خمر. نجد كنيستين في الموقع، واحدة فرنسيسكانية وأخرى أرثوذكسية. تحتوي الكنيسة الأرثوذكسية الجميلة على بعض الأواني الفخارية في القبو، وهي بمثابة تذكير بالمعجزة. لا يزال من الممكن إقامة مراسيم  زفاف فيها اليوم.

6/12

6- دير قرنطل على منحدر حاد واقع في مدينة أريحا، نجد دير قرنطل المذهل الذي بناه الأرثوذكس اليونانيون في القرن التاسع عشر، وهو المكان الذي يجتمع في مغاوره السينوبيت منذ القرون الأولى لإحياء ذكرى الأربعين يومًا التي قضاها يسوع في البريّة، حيث اختبر الجوع وحاول الشيطان إغرائه.

7/12

7- حدائق بيثيسدا في القدس وبالقرب من بوابة الأسود، نجد مجمع الآباء البيض بالإضافة إلى حدائق بيثيسدا، حيث شفى يسوع رجلاً مشلولًا. يذهب الناس إليها لينالوا الشفاء ودخول معبد القدس الذي كان محرّم دخوله سابقًا. في سرداب الكنيسة الحالية، نجد مسقط رأس العذراء مريم.

8/12

8- كنيسة القديس بطرس عند بحيرة تيبيريوس، يزور الحجاج الموقع الذي قال فيه يسوع لسمعان بطرس: "وأنا أقول لك، أنت الصخرة، وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي". تحيي الكنيسة التي بنيت عام 1933 هناك ذكرى هذا الحدث، وتحتوي على عناصر كنسية يعود تاريخها إلى القرن الرابع.

9/12

9- كنيسة التطويبات بالقرب من بلدة الطابغة وعلى قمة تل يطل على بحيرة طبريا، يمكن للحجاج أن يزوروا الموقع الجميل حيث يُعتقد أن يسوع أعلن التطويبات. إن الكنيسة التي بنيت في الموقع عام 1937، تُظهر تطويب مختلف على كل جدار.

10/12

10- العلية إنها الغرفة العلوية المذكورة في أعمال الرسل وأول كنيسة مسيحية في جنوب القدس. حدث فيها العشاء الأخير وغسل الأقدام والعنصرة. وبنى الفرنسيسكان البناء الحالي في القرن الرابع عشر فوق الآثار البيزنطية القديمة.

 

 
11/12

11- كنيسة التجلي على جبل طابور، أي المكان الذي شهد فيه التلاميذ تجلي يسوع وتحدث مع موسى وإيليا بكل مجده، نجد كنيسة أكمل بنائها الفرنسيسكان عام 1924. يمكن للحجاج الوصول إليها عبر طريق متعرج بُني فوق أنقاض كنيسة بيزنطية قديمة.

12/12

12- طريق الآلام يمكن للحجاج الذين يريدون أن يتبعوا خطوات المسيح الأخيرة أن يسلكوا هذا الطريق القديم الذي يبدأ بالقرب من بوابة الأسود حتى الجلجثة، حيث تم صلب المسيح. على طول الطريق نجد مراحل الصلب؛ أما المراحل الخمس الأخيرة، فهي موجودة داخل كنيسة القيامة، حيث يمكن العثور على قبر يسوع أيضًا.