أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

1/10
١-الأغذيّة المعدلة جينياً: بات أكثر من ٩٠٪ من منتوج الذرة وفول الصويا معدل جينياً. ابحث عن المأكولات غير المُعدلة في حال كان ذلك ممكناً أو اختر المأكولات العضويّة (فهي ضمانة أن المنتج ليس مُعدل جينياً.)
2/10
٢- البشار في الميكروويف: تشير بعض الدراسات الى أن تحضير البشار في الميكروويف يتسبب بسرطان الرئة خاصةً وان الدخنة الصادرة عن نكهة الزبدة المُصنّعة تحتوي على الدياسيتيل، وهي مادة سامة للبشر وبالتالي فالنصيحة هي تحضير البشار بالطريقة التقليديّة!
3/10
٣- المأكولات المٌعلبة: تحتوي أغلبيّة هذه المنتجات على البيسفينول – أ الذي تبيّن انه يغيّر الخلايا الدماغيّة عند الفئران. وتحتوي بعض المواد البلاستيكيّة وقوارير المياه ومعجون الأسنان على هذا المنتج. فاختر دوماً الخضار الطازجة أو المُجلدة!
4/10
٤- اللحوم الحمراء المشويّة: أفاد الباحثون ان اللحوم الحمراء المشويّة خاصةً الهوت دوغ يصدر عنصراً مسرطناً وهي الأمينات العطرية غير المتجانسة. عند شواء اللحم الأحمر، تتغيّر تركيبة اللحم الكيميائيّة والجزيئيّة. فمن الأفضل تناول اللحم مسلوقاً.
5/10
٥- السكر المكرر: أن أوّل متسبب للسرطان هو ودون أدنى شك هو شراب الذرة عالي الفركتوز (HFCS) وغيره من السكريات المكررة. وتعتبر مصدر ارتفاع الأنسولين في الجسم فتغذي نمو الخلايا السرطانيّة في الجسم. فمن الأفضل اختيار العسل العضوي أو سكر جوز الهند وسكر القيقب. يعتمد الأطباء اليوم أدويّة السكري من أجل التصدي للخلايا السرطانيّة ما يعني ان هذه الخلايا السرطانيّة المُتغيّرة تعشق السكر.
6/10
٦- الأطعمة المملحة والمخللة والمدخنة: تحتوي هذه الأطعمة على مواد حافظة مثل النيترات بهدف إطالة مدّة الصلاحيّة. ومن شأن هذه المواد المُضافة المستخدمة في الأطعمة المُصنعة أن تتراكم في جسمك مع الوقت. وتحدث هذه السموم أضرار على مستوى الخلايا وتؤدي الى أمراض مثل السرطان.
7/10
٧- الصودا والمشروبات الغازية: تُعتبر الصودا مسبباً أساسياً للسرطان إذ تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز (HFCS) إضافةً الى مجموعة من المواد الكيميائيّة المضرة بكلّ جوانب حياتنا. فهي لا تقدم أي فائدة غذائيّة وتحرم الجسم من المغذيات التي يتلقاها من مأكولات أخرى. أما منتجات الـ“diet” تحتوي على مستويات عاليّة جداً من الأسبارتام ما يوازي سم الفئران بالنسبة للخلايا البشريّة.
8/10
٨- الدقيق الأبيض: تُزال كلّ فوائد الدقيق ما أن يُكرر خاصةً وانه يُبيّض اليوم بغاز الكلورين ليصبح جذاباً أكثر للمستهلك. إن مستوى السكر في الدقيق الأبيض مرتفع جداً ما يعني انه يرفع من منسوب الأنسولين دون أن يقدم أي قيمة غذائيّة.
9/10
٩- الأسماك المستزرعة: تعمل مزارع السمك التجاريّة على تربيّة عدد كبير جداً من الأسماك في بيئة مقتظة. إن أكثر من ٦٠٪ من سمك السالمون المُستهلك في الولايات المتحدة مصدره مزارع حيث تٌعطى الأسماك مضادات حيويّة وأسمدة وغيرها من المواد الكيميائيّة المسرطنة وذلك في محاولة للسيطرة على تفشي البكتيريا والفيروسات الناتجة عن اكتظاظ الأسماك في مساحة صغيرة. كما ولا تحتوي أسماك المزارع على القدر نفسه من الأوميغا ٣ الموجود في الأسماك البريّة.
10/10
١٠- الزيوت المهدرجة: إن الزيوت النباتيّة تٌستخرج كيمائياً من مصدرها وتُعالج كيميائياً ويُضاف اليها مواد كيميائيّة من أجل تغيير الرائحة والطعم. يضاف اليها دهون الأوميغا ٦ غير الصحيّة والتي تغيّر تركيبة الخلايا.