أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

1/9

الثوم“إننا نذكر السمك الذي كنا نأكله في مصر مجانا والقثاء والبطيخ والكراث والبصل والثوم.” (العدد ١١،٥)يُستخدم الثوم منذ القدم وفي حين قد يعتبره كثيرون منكهاً للطعام إلا أنه من أكثر الأطعمة غنى ومفيد لمعالجة أمراض القلب والدم كما ويقوي جهاز المناعة وقادر هلى محاربة الالتهابات والسرطان.

2/9

العود "وجاء نيقوديمس أيضا، وهو الذي ذهب إلى يسوع ليلا من قبل، وكان معه خليط من المر والعود مقداره نحو مائة درهم.”(يوحنا، ١٩، ٣٩) العود أو ما يُعرف اليوم بعشبة الآلوي فيرا عشبة فيها الكثير من المميزات والخصائص الشافيّة. تُستخدم لشفاء الحرق وأمراض الجلد كما وتحد من الإمساك في حال تناولها على شكل طعام.

3/9

أعشاب مرّة“ويأكلون لحمه في تلك الليلة مشويا على النار، بأرغفة فطير مع أعشاب مرة يأكلونه.” (سفر الخروج ١٢، ٨)لمجموعة الأعشاب هذه والتي تتضمن البقدونيس والأفسنتين والكزبرة والنعناع والبابونج فوائد صحيّة لا تُعد ولا تُحصى. فنجد عددا منها في العلاجات لمكافحة السرطان كما وان الأفسنتين يُعالج أغلب مشاكل الجهاز الهضمي ومن منا لا يعرف أن كوب بابونج كفيل بضمان ليلة نوم مريحة.

4/9

القثاء “إننا نذكر السمك الذي كنا نأكله في مصر مجانا والقثاء والبطيخ والكراث والبصل والثوم.” (العدد ١١،٥) تتميّز هذه الخضار بأنها قليلة السعرات الحراريّة وفيها مقدار كبير من الفيتامينات والمغذيات. تساعد على ترطيب الجسم وخسارة الوزن وهي غنيّة بمضادات الأكسدة ما يُقلص من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

5/9

الدارصيني "أنت فخذ لك من أفخر البلاسم: من المر القاطر خمس مئة مثقال، ومن الدارصيني الطيب مثل نصفه، أي مئتين وخمسين مثقالا، ومن قصب الذريرة مئتين وخمسين" (سفر الخروج ٣٠، ٢٣) كانت تُعتبر هذه التوابل المشهورة جداً هديّة ثمينة تُقدم الى الملوك والوجهاء. وللدارصيني (أو عود القرفة) أنواع كثيرة وهو مضاد قوي للأكسدة والالتهابات يحد من أمراض القلب ويساهم في المحافظة على منسوب مستقر للسكر في الدم.

6/9

النعنع "الويل لكم أيها الكتبة و الفريسيون المراؤون فإنكم تؤدون عشر النعنع والشمرة والكمون" (متى ٢٣،٢٣) إن هذه العشبة المتعددة الاستخدامات تُستخدم لإضافة النكهة وفي مستحضرات التجميل والعناية والتخلص من الألم ومعالجة الزكام حتى. ويساهم بفعله مضاد قوي للأكسدة في محاربة الحساسيّة وصعوبات الهضم.

7/9

البخور "ودخلوا البيت فرأوا الطفل مع أمه مريم. فجثوا له ساجدين، ثم فتحوا حقائبهم وأهدوا إليه ذهبا وبخورا ومرا. “ (متى ٢، ١١) للبخور، في حال استُخدم في الزيوت أو الشاي مقدار كبير من الفوائد الصحيّة والمضادة للإلتهاب.

8/9

التين “وقال أشعيا: (( ليؤخذ قرص تين، ولتضمد به القرحة، فيبرأ )).” (أشعياء ٣٨، ٢١) إن هذه الثمرة اللذيذة مليئة بالفيتامينات والألياف والمعادن. ويُعتبر التين ممتازاً لضمان عمليّة هضم سليمة وطبيعيّة لكونه مسهلاً طبيعياً للمعدة كما ويحد من الشعور بالجوع. هو مفيد جداً لصحة العظام كونه يتضمن مقداراً كبيراً من الكالسيوم.

9/9

الزوفى “نقني بالزوفى فأطهر" (المزامير ٥١، ٧) إن هذه النبتة العائدة لعائلة النعنع وأصلها جنوب أوروبا والشرق الأوسط كان يستخدمها اليهود قديماً في طقوسهم الهادفة الى تطهرير النفس والجسد. وتُستخدم اليوم هذه العشبة لشفاء أمراض كثيرة خاصةً أمراض الحلق والتنفس.

يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.