أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

1/11
١- اكليل الشوك: يشكل جزء لا يتجزأ من كنز كاتدرائيّة السيدة في باريس منذ العام ١٨٠٦ بعد أن أتى به القديس لويس الى فرنسا.
2/11
٢- كفن تورينو: منذ أن نشر سيغوندو بيا صورة تُظهر وجه المسيح بشكل عجائبي دقيق، بدأ الكفن الذي يتخطى طوله الـ٤ أمتار يثير الجدل العلمي وتكريم المؤمنين.
3/11
٣- المهد المقدس: معروض في اناء من بلور في بازيليك القديسة ماريا ماجوري في روما، يحتوي المهد المقدس على أغراض من خشب تعود الى مغارة بيت لحم.
4/11
٤- الثوب المقدس: يُعرض كلّ ٥٠ سنة ويُحفظ في بازيليك القديس دوني في أرجانتوي. يُقال انه الثوب الذي ارتداه المسيح عند الجلجلة.
5/11
٥- قبعة كاهور: خلال حقبة يسوع، جرت العادة تغطية رؤوس الموتى بقبعة. استعادها الرُسل بعد القيامة وبقيت في أورشليم ما يُقارب الـ٨٠٠ عام قبل تقديمها الى شارلومان الذي قدمها بنفسه الى مطران كاهور.
6/11
٦- تاج لومباردي الحديدي: رمز ثمين للملوكيّة الايطاليّة، صُنع في العام ٥٩١. يتضمن مسمار من الصليب الذي اكتشفته القديسة هيلانة.
7/11
 

٧- الرمح المقدس: ثمين لأنه اخترق جنب المسيح عند الصلب. طالبت أوروبا كلها بهذا الرمح. اشترى لويس التاسع جزءاً منه ليعرضه في الكنيسة المقدسة في باريس لكنه اختفى خلال الثورة. نجد جزءا آخر اليوم في روما.
8/11
٨- الكأس المقدس في فالينسيا: قد يكون الكأس المقدس الذي استخدمه المسيح خلال العشاء السري موجود في فالينسيا. تمّ تكريمه في العام ١٩٨٢ خلال زيارة البابا القديس يوحنا بولس الثاني فاستخدمه في القداس.
9/11
 

٩- عامود الجلد: استُخدم لربط يسوع به وهو الشاهد على الجلد الذي تعرض له. معروض اليوم في بازيليك القديسة براديكس في روما.
10/11
 

١٠ – المسمار المقدس: وجدته القديسة هيلانة في موقع الصلب ويُقال انه المسمار الذي دُق في يد المسيح اليمنى. تم الاحتفاظ به في القسطنطينية قبل أن يتم العثور عليه في كاربينتراس.

 
11/11
 

 

١١- الوجه المقدس : ايقونة طُبعت بشكل عجائبي عندما استخدمت فيرونيكا وشاحها لمسح وجه المسيح وهو يصعد الجلجلة. استخدمت هذه الصورة مقاعدة للأيقونات اللاحقة التي جسدت المسيح.