Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار الشهيدين فيتالي وامرأته فالريا

كان هذا الشّهيد من مدينة رافنّا في إيطاليا، شديد التمسّك بإيمان المسيح

CZYTANIE

Yoab Anderson/Unsplash | CC0

كان هذا الشّهيد من مدينة رافنّا في إيطاليا، شديد التمسّك بإيمان المسيح، وغيور عليه. وكان مقترنًا بامرأة مسيحيّة تقيّة إسمها فالريا. وهو أبو الشّهيدين جرفاسيوس وبروتاسيوس. رأى يومًا، طبيبًا اسمه أورسينوس، قد حكم عليه بالموت وساقوه إلى محلّ العذاب وهو يرتعد خوفًا، فخشي عليه فيتالي من أن يجحد إيمانه، لذلك دفعته الغيرة إلى أن صاح به قائلاً: “ما هذا الفشل والجزع، اتخسر سعادة أبديّة لكي تنجو من عذاب ساعة واحدة؟”.

فتشجع أورسينوس وأقدم على الموت، غير هيّاب ونال إكليل الشّهادة. فحمل القدّيس فيتالي جسده ودفنه بكلِّ إكرام. وما عرف الوالي بولينوس حتى قبض عليه وأمره بأن يترك معتقده المسيحيّ فأجابه القدّيس، ضاحكاً: “الأَولى أنت أن تترك آلهة الرومانيِّين الكاذبة وتؤمن بالإله الحيّ وبابنه يسوع المسيح الذي خلق العالم وافتداه بدمه الكريم”.

فغضب الوالي وأمر بتعذيبه فبسطوه على آلة العذاب، فمزّقت جسده وهو صابر يشكر الله. ولمّا رأى بولينوس الوالي أنّه ثابت على إيمانه، أمر فساقوه إلى المحل الذي استشهد فيه أورسينوس وهناك حفروا حفرة وألقوه فيها حيًّا وردموها بالحجارة والتراب وبذلك نال إكليل الشّهادة. أمّا امرأته فالريا، فلمّا كانت عائدة إلى مدينة ميلانو التقت بوثنيّين يذبحون لصنمهم سيلواتس، فكلّفوها أن تأكل من ذبيحتهم، فأبت وقالت:

“أنا مسيحيّة فلا يحلّ لي الأكل من ذبائح صنمكم”. حينئذٍ ثاروا عليها ورجموها بالحجارة فلحقت بزوجها الشّهيد فيتالي إلى الأخدار السّماوية. وكان ذلك في زمان نيرون سنة 62. صلاتهما معنا. آمين!

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد