Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار الشهيدين بولس وأخته يولياني وتذكار جراسيموس السّائح

كان بولس ويولياني شقيقته مسيحيّين من مدينة عكّا بفلسطين في زمان الملك أورليانوس القيصر الذي أصدر أمرًا بأن يضحّي المسيحيون للأوثان.

girl reading a book in subway

By Media Whalestock/Shutterstock

كان بولس ويولياني شقيقته مسيحيّين من مدينة عكّا بفلسطين في زمان الملك أورليانوس القيصر الذي أصدر أمرًا بأن يضحّي المسيحيون للأوثان.

وقد مرّ بعكّا، فرأى بولس وعلى جبهته صليب فاستحضره وقال له أمام الجميع: “أما علمت بأمري للمسيحيين؟” فأجاب القدّيس: “نعم سمعت الناس يلهجون به، ولكن أي عاقل من المسيحيّين يترك الإله الحيّ، ليكرّم أصنامكم البُكم؟”

فغضب الملك وقال لجنوده:

“علّقوا هذا الشقيّ وعذّبوه”. فأذاقوه مرَّ العذاب حتّى تهشّم جسده. فأسرعت أخته يولياني وصاحت بالملك: “لِمَ تُعذّب أخي وهو لم يقترف ذنبًا؟” فقال الملك خذوها واجلدوها.

فسخرت به وقالت: “سترون أنّ إلهنا سيقوِّينا على احتمال عذاباتكم مهما كانت”.

فأخذوا يجلدونها، فقال لها أخوها: “لا تجزعي يا أختاه، هذا العذاب يعدّ لنا سعادة أبديّة”.

فطرحوهما في مرجل، فلم ينلهما أذى. ثمّ وضعوهما على كرسيَّين من حديد وأضرموا تحتهما نارًا فحفظهما الله سالمين.

وأسلموا يولياني إلى قوم فِساق ليفسِدوا بكارتها فضربهم الله بالعمى ونجت البتول من شرّهم.

وبعد أن أجروا عليهما أعذبة متنوعة ولم ينالوا منهما مأربًا، أمر الملك بضرب عنقهما، ففازا بإكليل الشّهادة سنة 273. صلاتهما معنا. آمين.

وفي هذا اليوم أيضًا

تذكار جراسيموس السّائح

نَسَكَ مدّة في ليكيا وطنه ثمّ مضى إلى براري فلسطين فسكن قفرًا مجاورًا للأردن، وانعكف على ممارسة الفضائل.

ولمّا اشتهرت قداسته، تتلمذ له كثيرون ساروا على طريقته. فبنى لهُم المناسك العديدة ليعيشوا العيشة المشتركة، تحت قانون ونظام واحد. وكان لا يتناول في الصّوم الأربعيني طعامًا غير القربان المقدّس. وبمثل هذه الأعمال الصّالحة، كلّل جهاده ورقد بالرّبّ سنة 475.

وقد روى المؤرخ مخستس في مجموعته “البستان الروحيّ” هذا الحديث المُستغرب وهو أنّ أسداً يعرج جاء مستغيثًا به ليقلع من رجله شوكة تؤلمه، فرقّ له القدّيس جراسيموس وأخرج له الشوكة من رجله وضمّد جرحه.

فمَا كان من الأسد إلّا أن لحق به إلى الدير، حيث كان فيه كحيوان داجن، لا يؤذي أحدًا. وكان الرهبان يستخدمونه لاستقاء الماء. ولمّا مات القدّيس، حزن عليه الأسد حزنًا شديدًا وربض قرب ضريحه، لا يذوق قوتًا إلى أن مات. صلاة القدّيس جراسيموس تكون معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد