Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

القديس بروكلوس رئيس اساقفة القسطنطينية

ولد بروكلوس في القسطنطينية وكان تلميذاً للقديس يوحنا فم الذهب. وقد اشتهر بالعلم والفضيلة.

hands

pixabay.com

اليوم الرابع والعشرون

تذكار القديس بروكلوس رئيس اساقفة القسطنطينية

ولد بروكلوس في القسطنطينية وكان تلميذاً للقديس يوحنا فم الذهب. وقد اشتهر بالعلم والفضيلة.

وقد سقِّف على مدينة كيزيكُس وحمل على نسطور، الناكر الامومة الالهية على سيدتنا مريم العذراء، حملة شعواء وفنَّد هرطقته، مثبتاً صحة الاعتقاد الكاثوليكي القويم.

وفي السنة 434، انتُخب بطريركاً على القسطنطينية. فكان ذلك الراعي الغيور المتفاني في خير شعبه، وله عدَّة تآليف ورسائل قيِّمة.

وقد اجرى الله على يده معجزة ايقاف الزلزال الهائل الذي حدث في القسطنطينية وجوارها سنة 447، وذهب بالوف الضحايا. فهرب الناس الى البراري والحقول فقام هذا البطريرك يتفقَّدهم ويعزِّيهم ويوزع عليهم المساعدات ويحرم نفسه الطعام ليشاركهم في آلامهم. وبينما هو يتضرع الى الله ليرحم شعبه، اذا باصوات الملائكة تسبِّح وتقول: قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، عندها هدأت الزلزلة، ومن ذلك الحين دخلت تلك التسبحة في الليتورجيا. وتوفي بروكلوس سنة 447. صلاته معنا. آمين.

وفي هذا اليوم أيضاً

تذكار القديس امبراميوس وابنة اخيه مريم

ولد امبراميوس في مدينة الرها من اسرة مسيحية غنيَّة. وتتلمذ للقديس افرام الذي كتب سيرته وهذه خلاصتها: لمَّا شبَّ امبراميوس نذر بتوليته لله. وانسلَّ من البيت وذهب الى البرية، فسكن مغارةً، يمارس فيها الصلاة والتأمل وجميع انواع التقشفات.

واشتهرت قداسته فتقاطر اليه الناس. فرسمه اسقف الرها كاهناً وأرسله الى بلدة قريبة، كان اهلها متعبدين للاوثان، فردَّهم بمثله وارشاده الى الايمان بالمسيح، كما انه عُني بتربية مريم ابنة اخيه اليتيمة تربية صالحة.

وما زال هذا القديس سائراً على طريق الفضائل الى ان رقد بالرب سنة 370. صلاته معنا. آمين.

وفي هذا اليوم أيضاً

تذكار الشهداء حارث ورفاقه

كان حارث شيخاً جليلاً وزعيم النصارى بمدينة نجران، يوم دخلها اليهود وأعملوا السيف بأهلها. وقبضوا على حارث. فخيَّروه بين الكفر بالمسيح، او الموت مهاناً، فأجاب قائلاً:” الموت ولا الكفر بمن مات لاجلي”.

وقبل ان ينفَّذ به الحكم، التفت الى رفقته وأخذ يشجعهم على الثبات في ايمانهم فهتفوا بصوت واحد:” انه لا يفصلنا عن محبة المسيح الهنا عذابٌ ولا سيف، ولا موت”. عندئذ أمر الملك بضرب اعناقهم مع شيخهم حارث، فنال جميعهم اكليل الشهادة سنة 523. وكان عددهم 340 شهيداً. صلاتهم معنا. آمين

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد