Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار الشهيد سيمفوريانوس

ولد هذا القدِّيس في أوائل القرن الثاني في مدينة أوتون بفرنسا من أبوين مسيحيّين ربياه على قواعد الدين

pixelheadphoto digitalskillet | Shutterstock

ولد هذا القدِّيس في أوائل القرن الثاني في مدينة أوتون بفرنسا من أبوين مسيحيّين ربياه على قواعد الدين والآداب وساعدهما على ذلك مرسَلون أتوا من إزمير إلى فرنسا مبشّرين بالإنجيل وقد نزلوا ضيوفاً في بيتهما.

وكان قد انكبَّ على درس الكتاب المقدَّس ومنه تلقـَّن أسمى الفضائل التي تعشَّقها ونما فيها منذ حداثته. وكان يذهب إلى قبور المرسَلين الذين استشهدوا في بلاده، ويصلّي طالباً نعمة الإستشهاد نظيرهم.

وكان الوالي هرقل يطارد المسيحيِّين، وكان مِمَّن استشهدوا في ذلك الإضطهاد القدِّيسان بطرس واسطفانوس أبناء عمّ سيمفوريانوس. لذلك كان يشتاق هو جدّاً إلى الإقتداء بهما. ولم يكن قد ناهز العشرين من عمره.

فلمّا كانت سنة 180، التقى بجماعة الوثنيِّين يحتفلون بعيد آلهتهم، فطلبوا إليه أن يضحِّي لها، فرفض بكلِّ جرأة. فصاحوا: إنّه مسيحي، فأجاب: “نعم إنّي مسيحي وأحتقر الأصنام”. فقبضوا عليه وأحضروه أمام الوالي هرقل فأمر بضربه وحبسه فاحتمل القدِّيس كلَّ ذلك بصبر جميل وفرح جزيل من أجل المسيح.

فأخرجوه من السِّجن وأخذ الوالي يتملّقه ويعده بالوظائف والمال إذا ضحّى للآلهة فلم يحفل بالوعود، بل أخذ يحثّ الوالي على الإيمان بالمسيح. فأمر هذا بقطع رأسه.

وبينما كانوا سائرين به إلى محلِّ الإستشهاد، ركضت أمّه أوغوسطا وشقـَّت جماهير الوثنيِّين ومن أعلى السّور هتفت: يا ابني سيمفوريانوس، حيٌّ هو الله الذي تموت لأجله، تشجّع يا عزيزي، تشجّع واذكر الحياة الأبدية. إرفع قلبك إلى السّماء إنّ لك فيها مجدًا لا يزول!… وما زالت تلك الأمّ الباسلة تحرّض إبنها بمثل هذا الكلام، حتى قطعوا رأسه وفاز بإكليل الظفر سنة 180. صلاته معنا. آمين!

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد