Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار الانجيليين الأربعة: متى ومرقس ولوقا ويوحنا

كان متّى ويوحنّا من الرُّسل الإثنيّ عشر. ومرقس من المُبشِّرين الإثنين والسَّبعين

KSIĄŻKA

Kinga Cichewicz/Unsplash | CC0

كان متّى ويوحنّا من الرُّسل الإثنيّ عشر. ومرقس من المُبشِّرين الإثنين والسَّبعين.

أمّا لوقا فآمن على يد بولس الرَّسول وصحبه بالتبشير وهو كاتب الإنجيل وأعمال الرُّسل.

كتب متّى إنجيله في أورشليم باللّغة الآراميَّة أيّ السُّريانيَّة بين سنة 45 و58 للميلاد، بناءً على طلب المؤمنين،

ومرقس تلميذ بطرس الرَّسول وكاتبه الخاص كتب إنجيله في روما بين سنة 46 و50 باللّغة اليونانيَّة، بتلقين معلّمه القدِّيس بطرس الرَّسول، بناء على طلب المؤمنين في روما.

ولوقا كتب بشارته في إخائيَّا باللّغة اليونانيَّة بين سنة 55 و60، آخذًا من معلّمه بولس الرَّسول وسائر الرُّسل المعاينين الكلمة، كما يقول في فاتحة بشارته.

ويوحنّا كتب بشارته باللّغة اليونانيّة في أفسس سنة 98 للميلاد، بعد كتابة الأناجيل الثلاثة، متوخيًّا إثبات ألوهيَّة السيِّد المسيح، دون أن يروي جميع ما رواه الإنجيليّيون قبله من أعمال المخلّص.

أمّا الحيونات الأربعة التي ذكرها يوحنّا في “رؤياه” وحزقيال في نبوءته، وهي الأسد، والثور، والإنسان، والنسر، فإنّما ترمز إلى هؤلاء المبشِّرين الأربعة.

فخصُّوا الإنسان بمتّى، لأنّه بدأ بشارته بنسبة المسيح الإنسانيّة. والأسد بمرقس، لأنّه بدأ بشارته بصوت يوحنّا المعمدان الصَّارخ كالأسد في البريَّة. ولوقا بالثور لأنّه بدأ بشارته بكهنوت زكريّا الذي يقضي بتقديم ذبائح العجول والثيران.

أمّا يوحنّا فبالنسر، لأنّه بدأ بشارته، محلّقاً كالنسر في أجواء لاهوت الكلمة. صلاتهم معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد