Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

القديس الشهيد تاوذورس التيروني

مسيحي من القواد البارزين في الجيش الروماني

© Fred de Noyelle / Godong

اليوم السادس عشر

تذكار القديس الشهيد تاوذورس التيروني

مسيحي من القواد البارزين في الجيش الروماني، قد أرسل مع فرقته الى أماسيا عاصمة الولاية في تركيا، فعسكرَ في تلك المدينة. يوم ثار الاضطهاد على المسيحيين. ولم يكن تاوذورس ليبالي بالاضطهاد والعذاب، بل كان يجاهر بكونه مسيحياً. فاستحضره القائد الاعلى وسأله عن معتقده، فأجاب أنه مسيحي وديانته تفرض عليه الاخلاص لربّه اولاً ثم لمليكه ووطنه. فأعجب رئيسه بتلك الصراحة العسكرية ورآه غضَّ الشباب، لطيفاً شهماً، لا غبار على مسلكه في الجندية. فعامله بالحسنى وتركه وشأنه. أمّا هو، وقد اضطرم قلبه غيرة ومحبة لله والقريب، فأقدم على اضرام النار في معبد الالهة سبلاَّ. فأوقف وأجري التحقيق معه فأقرّ مفاخراً بأنه قام بواجب الدفاع عن الاداب العامَّة، لان ذلك المعبد كان بؤرة رذلةٍ وفساد. فأمره القاضي يوليانوس بأن يكفّر عن اثمه باسترضاء تلك الالهة وتقديم الذبيحة لها والاّ فينال أشد العقاب. فأجاب برباطة جأش:” حاشا لي ان اسجد لغير الهي الواحد الصمد…” فجّردوه من سيفه ومن ثوبه العسكري وجلدوه جلداً عنيفاً، وهو اثبت من الصخر. ثم القوه في سجن مظلم ومنعوا عنه كل مأكل ومشرب ليموت جوعاً. فظهر له الرب يسوع في الليل وشجّعه وعزّاه وقال له:” اني لمغنيك عن كل قوت فلا تخف”. فأخذ يسبِّح الله.

ثم أخرجوه من السجن واخذوا يتملّقونه بوعود كثيرة ليذعن لارادة الملك فازدرى بوعودهم. فجلدوه بقضبان من حديد. ولمّا أعيتهم الحيل، أخذوه الى غابة، حيث نضَّدوا حطباً وأضرموا ناراً وطرحوه فيها فقام وسط النار يسبح الله الى ان فاضت روحه الطاهرة وفاز باكليل الشهادة سنة 304.

هذا ما اثبته عنه القديس غريغوريوس نيصص في تأبينه. وانتشرت عبادته بمَا اجرى الله على يده من المعجزات شرقاً وغرباً. صلاته معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد