Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار القديس باباس الشهيد

كان من مدينة لارند في آسيا الصغرى. لا يُعرَف نسبه.

Michael Yan-cc

كان من مدينة لارند في آسيا الصغرى. لا يُعرَف نسبه. ولمّا ثار الإضطهاد على المسيحيّين، استحضره أنيوس والي ليكوانيه واستنطقه. فجاهر بأنّه مسيحيّ. فأمر به فجلدوه جلدًا عنيفـًا. ثم مزّقوا جسده بأظفار من حديد.

وألبسوه خفًا بمسامير مسنّنة. واستاقوه إلى أماكن بعيدة ودماؤه تسيل على الأرض. وهو يشكر الله على نعمة الاستشهاد في سبيل محبَّته. ثمّ علّقوه على شجرة حيث فاضت روحه الطاهرة. وكانت تلك الشّجرة غير مثمرة، فصارت تثمر بعد أن عُلّقَ عليها القدِّيس. وكان استشهاده في أوائل القرن الرّابع. صلاته معنا. آمين.

وفي هذا اليوم أيضًا تذكار المجمع الثاني المسكوني

عقد هذا المجمع في القسطنطينيّة سنة 381، باهتمام الملك تاودوسيوس الأوّل الكبير وعناية البابا داماسيوس الأوّل، ضدّ مكدونيوس الأريوسيّ الذي طلع ببدعة جديدة. أنكر فيها ألوهة الرّوح القدس.

وحضره مئة وخمسون أسقفًا من الشّرقيِّين. أمّا الأساقفة أتباع مكدونيوس، وهم ستة وثلاثون فخرجوا من المجمع، منذ الجلسة الأولى. فحرم آباء هذا المجمع ضلال مكدونيوس وأتباعه، وأثبتوا أنّ الرّوح القدس إله كالآب والإبن. وأضافوا إلى دستور الإيمان النيقاويّ القائل: “ونؤمن بالرّوح القدس” هذه العبارة: “الرّبّ المحيّي المنبثق من الآب المسجود له والمُمجّد مع الآب والابن. النّاطق بالانبياء”.

وأرسلوا أعمال المجمع إلى البابا داماسيوس. فعقد البابا مجمعًا في روما سنة 382، دعا إليه الأساقفة الغربيّين، وكانوا مئة وخمسين أسقفـًا فأثبتوا ما رسمه المجمع القسطنطينيّ، ورذلوا بدعة مكدونيوس. وأيّد البابا هذا القرار بسلطانه الرّسوليّ. لذلك عُدّ هذا المجمع مسكونيًا

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد