أليتيا
اليوم نحتفل أيضاً بـ

14 آب تذكار القديس مركلّس
تذكار القديس مركلّس

كان من جزيرة قبرص والياً على إحدى المدن، عادلاً مستقيماً، إرتقى إلى الدرجة الكهنوتية

KORONKA DO MIŁOSIERDZIA BOŻEGO
Ben Gingell | Shutterstock
مشاركة

كان من جزيرة قبرص والياً على إحدى المدن، عادلاً مستقيماً، إرتقى إلى الدرجة الكهنوتية، ثم إلى الأسقفية على مدينة أفاميا في سوريا، ولما أصدر الملك تاودوسيوس الكبير أوامره بإقفال معابد الأصنام وهدمها، نهض مركلّس لتنفيذ أوامر الملك فذهب إلى هيكل الصنم المشتري في مدينة أفاميا وأضرم النار.

ثم سار بجنوده المسيحيين ليحرقوا معبداً وثنياً آخر كان قريباً من المدينة، فعرف به الوثنيون فانقضّوا عليه وقتلوه. فمات شهيد الإيمان وأصبح فخر الكنيسة سنة 389. صلاته معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here

أيها الملاك المُلازم نفسي الشقية وحياتي الذليلة لا تُهملْني أنا الخاطئ، ولا تبتعدْ عني بسبب إسرافي وتبدُخي، ولا تعطِ مجالاً للشيطان الشرير، لأن يسود على جسدي هذا المائت، بل إمسِك بيدي الشقيّة المسترخية وإهدني إلى طريق الخلاص، نَعَم يا ملاك الله القدّيس الحارس والساتر نفسي الشقيّة وجسدي، سامحني بكل ما أحزنتك به جميع أيام حياتي، وإن كُنتُ قد أخطأتُ في نهاري اليوم، فكُنْ أنت ساتراً لي في هذه الليلة، واحفظني من جميع حِيَل المُعانِد لكي لا أُسخِطَ الله بخطيئة من الخطايا، وتشفّع من أجلي إلى الرب، ليثبّتَني في مخافته ويُطهرنَي لصلاحه عبداً مُستحقاً.

 

آمين

الجمعة ١٤ آب ٢٠٢٠

يوم الجمعة الحادي عشر من زمن العنصرة

"وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير..."

إنجيل القدّيس لوقا ١٢ / ٤٢ - ٤٨

قَالَ الرَّبُّ يِسُوع: «مَنْ تُرَاهُ ٱلوَكِيلُ ٱلأَمِينُ ٱلحَكِيمُ الَّذي يُقِيمُهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ لِيُعْطِيَهُم حِصَّتَهُم مِنَ الطَّعَامِ في حِينِهَا؟
طُوبَى لِذلِكَ العَبْدِ الَّذي، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُ، يَجِدُهُ فَاعِلاً هكذَا!
حَقًّا أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ يُقِيمُهُ عَلَى جَمِيعِ مُقْتَنَياتِهِ.
أَمَّا إِذَا قَالَ ذلِكَ العَبْدُ في قَلْبِهِ: سَيَتَأَخَّرُ سَيِّدِي في مَجِيئِهِ، وَبَدأَ يَضْرِبُ الغِلْمَانَ وَالجَوَارِي، يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ وَيَسْكَر،
يَجِيءُ سَيِّدُ ذلِكَ العَبْدِ في يَوْمٍ لا يَنْتَظِرُهُ، وَفي سَاعَةٍ لا يَعْرِفُها، فَيَفْصِلُهُ، وَيَجْعلُ نَصِيبَهُ مَعَ الكَافِرين.
فَذلِكَ العَبْدُ الَّذي عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَمَا أَعَدَّ شَيْئًا، وَلا عَمِلَ بِمَشيئَةِ سَيِّدِهِ، يُضْرَبُ ضَرْبًا كَثِيرًا.
أَمَّا العَبْدُ الَّذي مَا عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَعَمِلَ مَا يَسْتَوجِبُ الضَّرْب، فَيُضْرَبُ ضَرْبًا قَلِيلاً. وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير، وَمَنِ ٱئْتُمِنَ عَلَى الكَثِيرِ يُطالَبُ بِأَكْثَر.

التأمل: "وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير...."

أعطيتنا يا رب  الفكر والارادة والحريّة، أعطيتنا النفس والجسد والأهواء والرغبات والعواطف والاحلام، عطاء الحياة بحد ذاتها..

أعطيتنا يا رب مواهب غنية ومتنوعة لا حد لها، ووزنات ثمينة جداً لا تقدر، أعطيتنا أن نكون في ذاتنا وشخصيتنا وذكائنا وكياننا الحر والمستقل كل ذلك وبشكل مجاني لا بل دفعت ثمن حريتنا  على الصليب. ولم تطلب بالمقابل سوى الأمانة على ما وهبتنا من نعم وخيرات...

أعطيتنا نعمة "الحب" وطلبت منا أن نحترم "عهود زواجنا" وسألتنا أن ننتبه كأزواجٍ الى زوجاتنا وكزوجات الى أزواجنا وأن نتحمّل مسؤولية تربية أبنائنا ليس فقط من الناحية المادية أي تأمين حاجاتهم البيولوجية بل أكثر من ذلك أن نكون مثالاً لهم في عيش قيم العطاء والخير والامانة والاحترام  وكرم الأخلاق وطهارة النفس والجسد..

حذرتنا يا رب من خطورة نقض عهود الزواج، ومن التراخي في موضوع الأمانة الزوجية  ونظرًا لأهمية هذا الموضوع بالنسبة لك، لأن مستقبل البشرية كله يتعلق بسلامة العائلة النواتية وديمومة الحب فيها، جعلت من نفسك شاهداً على عصيان الحب وخيانة العهد ونقض الوعد... " من أجل أن الرب هو الشاهد بينك وبين امرأة شبابك التي غدرت بها، وهي قرينتك وامرأة عهدك... فاحذروا لروحكم ولا يغدر أحد بامرأة شبابه."(ملاخي ٢ / ١٤ - ١٥)

نعم يا رب فينا وبيننا من لا يستطيع احترام عهود زواجه فكل شيء يتهاوى في البيت ومن ثم في المجتمع. فينا وبيننا من لا يستطيع احترام  الكلمة التي قطعها لشريكه أمام مذبح الرب والكنيسة المجتمعة المتمثّلة بالكاهن والاشبينين والاهل والأقارب والاصدقاء فكيف له أن يعطى الكثير؟؟..

حذّرتتا من خيانة الأمانة الزوجية التي ينتج عنها ذرية شريرة لما لها من تأثير سلبي ومباشر  على الأولاد. فهّمتنا أن  الديانة الحقة هي حفظ الأمانة "لتكن نعمكم نعم ولاءكم لا" فكيف يمكن لمن اختبر جحيم خيانة أهله عهود زواجهما أن يحترم كلمته؟؟

لقد اعتاد الناس حياة الكذب فنتج عنها تدمير العائلة. فإذا التقى في البيت الواحد عنصر عدم الأمانة مع عنصر حب الظهور وعبادة الذات واللذات والتهرب من المسؤولية فكيف يمكن للحب أن يصمد؟ وكيف يمكن للحياة أن تكون ؟

سألتنا :"كيف تأتون الى الهيكل في حين أن هيكل جسدكم  قد تدنس؟" وأكدت لنا بشكل قاطع أن "من يصعد الى جبل الرب... غير الطاهر اليدين والنقي القلب"(مزمور ٢٤ / ٣ و ٤).

أعطنا يا رب أن نكون أمناء على ما أوكلتنا إياه، أعطنا أن نُخضع إرادتنا لارادتك، ونُغذي عقلنا بحقك، ونُطهر مخيلتنا بجمالك، ونملأ قلوبنا بحبك، أعطنا ضميرا وعقلا ومخيلة وقلباً وارادة متحدة بك كي نعبدك بالامانة والروح والحق. آمين

نهار مبارك

الخوري كامل كامل

"َمِنَ الـجَهْلِ أَنْ أُرْسِلَ أَسِيرًا إِلى قَيْصَر، ولا أُبَـيِّنَ مَا عَلَيْهِ مِنْ شَكَاوَى"
التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة الحادي عشر من زمن العنصرة في ١٤ آب ٢٠٢٠

الجمعة الحادي عشر من زمن العنصرة
وبَعْدَ بِضْعَةِ أَيَّام، جَاءَ الـمَلِكُ أَغْرِيبَا وَبِرْنِيقَةُ إِلى قَيْصَرِيَّة، لِيُسَلِّمَا عَلى فَسْتُس. وَمَكَثَا هُنَاكَ أَيَّامًا عَديدَة، فَعَرَضَ فَسْتُسُ عَلى الـمَلِكِ قَضِيَّةَ بُولُسَ. فقَالَ أَغْرِيبَا لِفَسْتُس:"أَوَدُّ أَنْ أَسْمَعَ أَنَا أَيْضًا هـذَا الرَّجُل". قَالَ فَسْتُس: "غَدًا تَسْمَعُهُ". وَفي الغَدِ جَاءَ أَغْريبَا وَبِرْنِيقَةُ بأُبَّهَةٍ عَظِيمَة، ودَخَلا قَاعَةَ الـمَحْكَمَة، يُرَافِقُهُما قُوَّادُ الأُلُوفِ وأَعْيَانُ الـمَدينَة. وَأَمَرَ فَسْتُس، فَأُحْضِرَ بُولُس. فقَالَ فَسْتُس: "أَيُّهَا الـمَلِكُ أَغْرِيبَا، ويَا جَمِيعَ الرِّجَالِ الـحَاضِرينَ هُنَا مَعَنَا، أَنْتُم تَرَوْنَ هـذَا الرَّجُلَ الَّذِي سَعَى بِهِ إِليَّ جُمْهُورُ اليَهُودِ كُلُّهُ في أُورَشَليمَ وهـهُنا، وهُم يَصْرُخُون: لا يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَبْقَى حَيًّا! أَمَّا أَنَا فَلَمْ أَجِدْ أَنَّهُ فَعَــلَ شَيْئًا يَسْتَوجِبُ الـمَوْت. وَلـكِنَّهُ رَفَعَ دَعْوَاهُ إِلى قَيْصَر، فقَرَّرْتُ أَنْ أُرْسِلَهُ إِلَيْه. بِمَا أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لي شَيءٌ أَكِيدٌ أَكْتُبُهُ إِلى جَلالَتِهِ، فقَدْ أَحْضَرْتُهُ أَمَامَكُم، وخُصُوصًا أَمَامَكَ أَيُّهَا الـمَلِكُ أَغْــرِيبَا، حَتَّى يَكُونَ لي، بَعْدَ اسْتِجْوَابِكَ لَهُ، شَيءٌ أَكْتُبُهُ، لأَنِّي أَرَى مِنَ الـجَهْلِ أَنْ أُرْسِلَ أَسِيرًا إِلى قَيْصَر، ولا أُبَـيِّنَ مَا عَلَيْهِ مِنْ شَكَاوَى!".
قراءات النّهار: أعمال ٢٥:  ١٣-١٤أ، ٢٢-٢٧ / لوقا ١٢: ٤٢-٤٨
التأمّل:
في العصر الرّومانيّ وفي ظلّ نفوذٍ كبير لحكّام المناطق، نجد حاكماً عادلاً كفستس يقول: "مِنَ الـجَهْلِ أَنْ أُرْسِلَ أَسِيرًا إِلى قَيْصَر، ولا أُبَـيِّنَ مَا عَلَيْهِ مِنْ شَكَاوَى!".
من العدل ألّا نصدر الأحكام المسبقة على النّاس بل أن نصغي إليهم ولا سيّما حين يكون هناك التباسٌ أو نميمةٌ أو ظلمٌ.
لقد سلك فستس بعدل وهذا يدعونا كي نعدل نحن أيضاً مع الآخرين ونمنحهم فرصة الدفاع عن ذواتهم تجاه المذمّة أو الظلم أو الإفتراء!
الخوري نسيم قسطون – ١٤ آب ٢٠٢٠

النشرة
تسلم Aleteia يومياً