Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

القديس جرمانوس بطريرك القسطنطينيه

واذ لم يصغ الملك له، ذهب القدّيس إلى الكنيسة، وطرح وِشاحه البطريركيّ على المذبح

Bir Miftuħ Chapel of Gudja

Courtesy of Malta Tourism Authority

ولد جرمانوس في مدينة القسطنطينيّة عام 642. وكان أبوه يوستينيانوس من عُظماء الدولة. فاغتيل حسدًا. وحُجِر على ابنه جرمانوس في الدار البطريركية ليكون بين صغار الإكليركيِّين ولداً يتيماً لا شأن له.

لكنَّ العناية الإلهيّة كثيرًا ما تخرج من الشرّ خيرًا. فعكف جرمانوس على مطالعة الكتاب المقدّس وتحصيل الكثير من العلوم فبرع فيها ورُسِم كاهنًا ثمّ أسقفـًا على أبرشيّة كيزيكو فأخذ يتفانى في خلاص النفوس شأن الرَّاعي الصَّالح الحكيم.

وفي سنة 715 أقيم بطريركًا على القسطنطينيّة خلفـًا للبطريرك يوحنّا فكان منارة وضَّاءة في تلك العاصمة بعلمه وقداسته، وراح ينفق في سبيل أبنائه الأموال الطائلة، ناسجًا على منوال مَن تقدَّمه من البطاركة القدِّيسين الذين لم يحجموا عن بيع الأواني المقدَّسة لإطعام الفقراء والأيتام.

وقد وقف كالأسد بوجه الملك لاوون الأيصوري الذي كان يؤيّد بدعة محاربيّ الأيقونات باذلاً جهده في أن يستميل البطريرك إليه فلم ينل منه مأربًا. بل كان البطريرك يبذل له النصح ليرجع عن غيّه وعن اضطهاد المؤمنين المتمسِّكين بتكريم الأيقونات.

واذ لم يصغ الملك له، ذهب القدّيس إلى الكنيسة، وطرح وِشاحه البطريركيّ على المذبح، مستقيلاً من البطريركيّة. وكان الملك قد أصدر أمرًا بعزله عن كرسيه وبتنصيب كاتبه الهَرطُوقيّ انسطاسيوس مكانه.

عندئذ لجأ الى أحد الأديرة، حيث عكف على الصَّلاة والصَّوم وأنواع الإماتات والتقشفات إلى أن رقد بالرّبّ سنة 730، وله من العمر ما ينيف عن ثمانٍ وثمانين سنة. صلاته معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد