Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تراخوص (إدنا)

كان هؤلاء الأبطال الثلاثة من قيليقيّة. أمّا تراخوص فرومانيّ خدم في الجنديّة زمانًا باسم فيكتور

RÓŻANIEC

Julian Kumar / Godong

كان هؤلاء الأبطال الثلاثة من قيليقيّة. أمّا تراخوص فرومانيّ خدم في الجنديّة زمانًا باسم فيكتور (منصور) ثمّ ترك وظيفته إراحة ً لضميره. وكان بروبوس من بمفيليا من أسرة غنيّة وزَّع ماله على الفقراء والمُحتاجين زُهدًا في الدّنيا. أمّا أندرونيكس فكان من وُجهاء أفسس.

إبّان اضطهاد المسيحيّين استحضرهم الحاكم نومريان واستنطقهم، فجاهروا بإيمانهم بكلّ جرأة وشجاعة. وسأل الوالي تراخوص: ما اسمك؟ فأجاب: أنا مسيحيّ. فأمر بصفعه بشدَّة. فقال: قد سمَّاني والدي تراخوص وبين الجُند اسمي “فيكتور”. وما هو نسبك؟ – أنا رومانيّ وجنديّ وقد تركت الجنديّة بإذن قائدي”. فقال الوالي: عليك أن تضحي للآلهة. فأجاب: “إني أقدّم ذبيحة قلبي للإله الحقيقيّ، ربّ الجميع، وله وحده أسجد، ولست أقدِّم ضحية ً للأخشاب آلهتكم”.

عندئذ أمر الوالي فضربوه وعرَّوه من ثيابه وقيَّدوه بالحديد وألقوه في السّجن مع رفيقيه اللذين لم يكونا في استنطاقهما أقلَّ جرأة منه. ثمّ أنزلوا بهم أشدّ العذابات هولاً كالنّار والسّياط وبتر الأعضاء ومنها قطع الشفاه والآذان.

لذلك يلجأ المؤمنون إلى القدّيس تراخوص في أمراض الأذن، ويدعوه السّريان “إدنا” أي الأُذُن. وبعد تهشيمهم صبُّوا على جراحهم خلاً وملحاً فكانوا صابرين مسرورين يمجدون الله الذي قوّاهم على الاستشهاد. ثم طُرحوا فرائس للسّباع فلم تمسّهم بأذىّ. ولمّا يئس الوالي من ثباتهم وبأسهم أمر بضرب أعناقهم فنالوا إكليل الشّهادة سنة 304. صلاتهم معنا. آمين!

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد