Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

تذكار الشهيدين انيكاتوس وفوتيوس

كانا أخوين شريفين من نيقوميديّة امتازا بالمحافظة على إيمانهما المسيحيّ

MODLITWA

Fa Barboza/Unsplash | CC0

كانا أخوين شريفين من نيقوميديّة امتازا بالمحافظة على إيمانهما المسيحيّ. ولمّا أذاع الملك ديوكلتيانوس أوامره باضطهاد المسيحيّين مبيِّنًا ما أعدَّهُ من العقاب الهائل والعذاب الشدّيد لكلّ من يعترف بإيمان المسيح، سمع القدّيس انيكاتوس بهذا، فتقدّم بكلّ جرأة أمام الملك وجمهور الوثنيّين، وصاح بهم: “أنا مسيحيّ” فغضب الملك وأمر بالقبض عليه وإنزال أمرّ العذبات به، ثمّ طُرِح للوحوش الضارية فلم تؤذه.

وكان القدّيس يشكر الله الذي قوّاه على احتمال العذاب وصانه سالمًا. وأخذ يصلّي ليبيد الله صنم تلك المدينة هيركليوس، فاستجابه الله وأهبط ذلك الصّنم أمام النّاس فتكسّر. فخَزِيَ الوثنيّون لدى هذه الآية واشتدّ حَنَق الملك فأمر بقطع رأس القدّيس. وما رفع الجلّاد سيفه فوق عنقه، حتى شُلّت يده، فارتدّ خائبًا مذعورًا.

وكان أخوه فوتيوس ناظرًا بعين دامعة إلى جهاد أخيه الجاثي على ركبتيه، فركض إليه ووقع على عنقه يقبّله، راغبًا في الاستشهاد معه لأجل الإيمان بالمسيح فأمر المغتصب بأن يذيقوهما من العذابات أنواعًا تقشعّر لها الأبدان. وهما صابران يشكران الله. ثمّ ألقوهما في السّجن فأقاما فيه مدّة طويلة بالصّلاة يستعدّان لسفك دمائِهِما في سبيل إيمانهما بالمسيح.

عندئذٍ أمر الملك بإخراجهما من السّجن وطرحهما في أتّون نار متّقدة، وفيه نالا إكليل الشّهادة، وبقوّة إلهيّة بقيَت جُثَّتَاهما مُصانَتَيْن من الحريق فأخذهما المسيحيّون ودفَنُوهُما بإكرام. وكان ذلك سنة 305. صلاتهما معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد