Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

الشهداء الموارنة المسابكيين

كانوا معروفين بتقواهم ووفرة غناهم وكرم أخلاقهم وحسن معاملتهم وعطفهم على الفقراء والمحتاجين

NIKCOA | Shutterstock

تذكار الشّهداء الموارنة المسابكيِّين فرنسيس وعبد المعطي ورفائيل

الذين جادوا بحياتهم لأجل إيمانهم بالمسيح في دمشق سنة 1860.

كانوا معروفين بتقواهم ووفرة غناهم وكرم أخلاقهم وحسن معاملتهم وعطفهم على الفقراء والمحتاجين. وهذه خلاصة إستشهادهم.

عام 1860، يوم ثار المسلمون في دمشق والدروز في جنوبي لبنان على المسيحيِّين، لجأ شهداؤنا، مع عدد كبير من المسيحيِّين، إلى دير الرُّهبان الفرنسيسكان في دمشق، عندما أضرم المسلمون النّار في حيّ المسيحيِّين فدخل اللاجئون مع الرُّهبان إلى الكنيسة يصلّون واعترفوا وتناولوا.

وظلّ فرنسيس وحده في الكنيسة، جاثياً أمام تمثال الأمّ الحزينة، يصلّي، رابط الجأش. وبعد نصف الليل دخل الدّير عنوة، جمهور من الرعاع، مدجَّجين بالسِّلاح. فذعر اللاجئون ولاذ بعضهم بالفرار واختبأ البعض. وهرع الباقون إلى الكنيسة ليحتموا بها. فأخذ أولئك الرعاع يصرخون: “أين فرنسيس مسابكي؟ إنّنا نطلب فرنسيس”.

فدنا فرنسيس منهم، قائلاً لهم: “أنا فرنسيس مسابكي ماذا تطلبون؟” فأجابوه: جئنا ننقذك وذويك بشرط أن تجحدوا الدّين المسيحيّ وتعتنقوا الإسلام وإلّا فإنّكم تهلكون جميعكم. فأجابهم فرنسيس: “إنّنا مسيحيّون وعلى دين المسيح نموت. إنّنا نحن معشر المسيحيِّين لا نخاف الذين يقتلون الجسد، كما قال الرّبّ يسوع”.

ثمّ التفت إلى أخوَيه وقال لهما: “تشجَّعا واثبتا في الإيمان، لأنّ إكليل الظفر مُعدٌّ في السَّماء لمن يثبت إلى المنتهى”. فأعلَنا، فوراً، مع أخيهما إيمانهما بالرّبّ يسوع بهذه الكلمات: “إنّنا مسيحيّون ونريد أن نحيا ونموت مسيحيّين”.

فانهال المضطهدون، اذ ذاك عليهم، بالضرب بعصيهم وخناجرهم وفؤوسهم، فأسلموا أرواحهم الطاهرة بيد الله، مؤثرين الموت على الكفر فنالوا إكليل الشّهادة.

وكان ذلك في اليوم العاشر من تمّوز من السنة المذكورة آنفاً. وقد أعلن السَّعيد الذكر البابا بيوس الحادي عشر تطويبهم في اليوم العاشر من ت1 سنة 1926 بمسعى الطيّب الأثر المطران بشاره الشمالي رئيس أساقفة دمشق المارونيّ. صلاتهم تكون معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد