أليتيا
اليوم نحتفل أيضاً بـ

1 آب تذكار الشهداء المكابيّين
تذكار الشهداء المكابيّين

يُخبرنا سِفر المكابيّين الثاني (الفصلين السّادس والسّابع) عن استشهاد العازر الشّيخ وشموني وأولادها السّبعة.

RELIGIJNOŚĆ PO PANDEMII
Pra Chid | Shutterstock
مشاركة

يُخبرنا سِفر المكابيّين الثاني (الفصلين السّادس والسّابع) عن استشهاد العازر الشّيخ وشموني وأولادها السّبعة.


كان العازر من نسل هارون، طاعنًا في السّن. قبض عليه أنطيوكس الملك وأمره بأكل لحم الخنزير المُحظّر أكله في شريعة موسى، فاختار أن يموت مجيداً على أن يحيا ذميمًا. صلاته معنا. آمين.

أمّا شموني فقد قبض عليها الملك مع أولادها وأكرههم على تناول لحم الخنزير المُحرّم. فقال أحد الشّهداء: “إنّنا نختار الموت ولا نخالف شريعة آبائنا”. فحنق الملك وأمر بحرقه.

وعذبوا الثاني فمات وهو يقول للملك: “إنك أيّها الفاجر تسلبنا الحياة، ولكن ملك العالمين سيقيمنا لحياة أبديَّة”.

وقال الثالث وهم يقطعون لسانه:

“مِن ربّ السّماء أوتيت هذه الأعضاء وإيّاه أرجو لأستردّها”.

وعذّبوا الرّابع ومات قائلًا:

“حبّذا ما يتوقعه الذي يُقتَل بأيدي الناس، من رجاء أقامه الله له. أمّا أنت أيّها الملك، فلا تكون لك قيامة الحياة”.

والخامس عذّبوه. فالتفت إلى الملك وقال: “إنّك بما لك من السّلطان على البشر، مع كونك فانيًا، تفعل ما تشاء. لكن لا تظنّ أنّ الله خذل ذريّتنا. إصبر قليلًا فترى بأسه الشّديد كيف يعتريك أنت ونسلك”.

والسّادس قال للملك: “نحن خطئنا إلى إلهنا فجلبنا على نفسنا هذا العذاب، فلا تحسب أنّك تُترك سُدَّى بعد تعرّضك لمناصبة الله”.

وكانت أمّهم تُحرّض كلاًّ منهم بلغة آبائها قائلة: “إنّ الله الذي تبذلون نفوسكم في سبيل شريعته، سيُعيد إليكم برحمته الرّوح والحياة”.

أمّا أنطيوكس فأخذ يتملّق الصّغير السّابع ويُغريه بالوعود إذا طاوعه. فقال الغلام: “إنّي لا أطيع أمرّا لملك وإنّما أطيع الشّريعة”. فأمر الملك بقتله.

وألحق بهم أُمّهم شموني سنة 161 قبل المسيح. صلاتهم معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here

يا إلهنا الصالح العطوف، نحن نصلّي إليك امتناناً من أجل أمهاتنا و من أجل كلّ النساء اللواتي يشتركن معك “نظرياً” في معجزة منح حياة جديدة لإنسان.

أنتَ يا من تأنّست من خلال امرأة، امنح كلّ الأمهات الشجاعة التي يحتجن إليها لمواجهة المستقبل المجهول الذي تأتي به الحياة مع الأطفال.

أعطيهنّ القوة ليحببن و يكنّ محبوبات ، ليس حباً مثالياً ، بل حباً بشرياً.

أعطيهنّ الدعم الصادق من الأزواج ، العائلات ، والأصدقاء ، و الذي يحتجنه فيما يعتنين بنمو أبنائهنّ جسدياً و روحياً.

أعطيهنّ الفرح و السرور بأولادهنّ ليحفظهنّ خلال تجارب الأمومة.

امنحهنّ فوق كلّ شيء الحكمة ليلجأن إليك طلباً للمعونة عندما يكنّ بأمسّ الحاجة إليها.

آمين.

السبت ١ آب ٢٠٢٠

السبت التاسع من زمن العنصرة

"وَلْيَكُنِ الأَعْظَمُ بَينَكُم خَادِمًا لَكُم..."

إنجيل القدّيس متّى      ٢٣ / ١ - ١٢

كَلَّمَ يَسُوعُ الجُمُوعَ وتَلامِيْذَهُ قَائِلاً: «على كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّون.فَٱعْمَلُوا بِكُلِّ مَا يَقُولُونَهُ لَكُم وٱحْفَظُوه، ولكِنْ مِثْلَ أَعْمَالِهِم لا تَعْمَلُوا. فَهُم يَقُولُونَ ولا يَعْمَلُون.إِنَّهُم يَحْزِمُونَ أَحْمَالاً ثَقِيلَة، ويَضَعُونَها عَلى أَكْتَافِ النَّاس، وهُم لا يُرِيْدُون أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِإِصْبَعِهِم.وجَمِيْعُ أَعْمَالِهِم يَعْمَلُونَها لِيَرَاهُمُ النَّاس: يُعَرِّضُونَ عَصَائِبَهُم، ويُطَوِّلُونَ أَطْرَافَ ثِيَابِهِم، ويُحِبُّونَ مَقَاعِدَ الشَّرَفِ في الوَلائِم، وصُدُورَ المَجَالِسِ في المَجَامِع، والتَّحِيَّاتِ في السَّاحَات، وأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ : رَابِّي!أَمَّا أَنْتُم فلا تَقْبَلُوا أَنْ يَدْعُوَكُم أَحَدٌ: رَابِّي! لأَنَّ مُعَلِّمَكُم وَاحِد، وَأَنْتُم جَمِيعُكُم إِخْوَة.ولا تَدْعُوا لَكُم على الأَرْضِ أَبًا، لأَنَّ أَبَاكُم وَاحِد، وهُوَ الآبُ السَّمَاوِيّ. ولا تَقْبَلُوا أَنْ يَدْعُوَكُم أَحَدٌ مُدَبِّرين، لأَنَّ مُدَبِّرَكُم وَاحِد، وهُوَ المَسِيح.وَلْيَكُنِ الأَعْظَمُ بَينَكُم خَادِمًا لَكُم.فَمَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع.

التأمل:"وَلْيَكُنِ الأَعْظَمُ بَينَكُم خَادِمًا لَكُم..."

يستفيق العالم كل يوم على أخبار جرائم الإنسان بحق الإنسان مع ما تحمله من صدمات ورعب وما تخلفه في النفوس والعقول والقلوب من أزمات عميقة خصوصاً  لدى الأطفال...

كل هذه الجرائم الغوغائية تحصل في حق الانسانية، ومصل حقيقة السلام والحياة في متناول البشرية ولا تأخذه!! الارض تغتال من قبل سكانها وجرعة بسيطة من "مصل الحياة" كفيلة بأن تعبر بالانسان من الوحشية والاجرام الى الهدوء والسكينة والسلام..
هذا ليس ادعاء إنه حقيقة، فالإنسان لا يولد مجرما"، بل يصبح كذلك بفعل التربية والتنشئة السيئة من البيت الى الحي والمدرسة وصولاً الى الجامعة ودور العبادة ووسائل التواصل الاجتماعي..
لو أخذنا قرارا اليوم في الارض كلها أن نربي أولادنا على حقيقة أننا "جميعنا أخوة" لنا معلم واحد ورب واحد ومصير واحد، بعد عشرين سنة من الان  ستفرغ براميل الحقد من محتواها التي تزرع في عقول الناس وتولد براميل البارود التي تلقي الرعب في قلوب البشر...
لو أخذنا قراراً اليوم في الارض كلها أن نعلِّم في مدارسنا وجامعاتنا أن "الأَعْظَمُ بيننا خَادِمًا لَنا" لاستعدنا الحب والألفة في المجتمعات كلها بعد سنوات قليلة...
لو أخذنا قرارا اليوم على المستوى الشخصي والجماعي أن نتبع القاعدة البسيطة التالية:"مَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع" ألا نستعيد الفرح والسلام في غضون أيام؟؟؟
كلنا يشارك بطريقة أو بأخرى في جريمة "اغتيال الحب" في العالم... وكلنا يتفاعل مع هذا الذنب بطريقة أو بأخرى، وكلنا لديه الوصفات الجاهزة لعلاجه...
طرد "الذنب" بالازدراء يجعل الحياة لا تعاش...
خنق "الذنب" بالكبرياء يجعل الانسان غير مسؤول..
إخفاء "الذنب" بالخوف يجعل الحياة لا تحتمل...
تجاهل "الذنب" عن قصد يدمر الحياة...
إنكار "الذنب" بالبراءة تجعل جراثيم الكراهية تنتشر بسرعة قياسية...
أما مواجهة "الذنب" بمصل الحياة  وتسليمه لنعمة الله فهو الطريقة الوحيدة التي تشفي البشرية من مرض "القتل" وإعادة السلام المفقود الى القلوب والعقول والنفوس...
يا رب السلام أمطر علينا السلام. آمين

نهار مبارك
الخوري كامل كامل

"َوَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء"
التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت التاسع من زمن العنصرة في ١ آب ٢٠٢٠

السبت التاسع من زمن العنصرة
وَمِنْ مِيلِيتُسَ أَرْسَلَ بُولُسُ إِلى أَفَسُسَ يَسْتَدْعي كَهَنَةَ الكَنِيسَة. ولَمَّا قَدِمُوا إِلَيْهِ قَالَ لَهُم: "أَنْتُم تَعْلَمُونَ كَيْفَ تَعَامَلْتُ دَائِمًا مَعَكُم، مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ دَخَلْتُ فِيهِ آسِيَا. فَقَدْ خَدَمْتُ الرَّبَّ بِكُلِّ تَوَاضُع، وَبِدُمُوع، وَبِمِحَنٍ لَقِيتُهَا مِنْ مَكَايِدِ اليَهُود. ومَا تَهَاوَنْتُ بِأَمْرٍ نَافِعٍ لَكُم، فَكُنْتُ أُبَشِّرُكُم وأُعَلِّمُكُم عَلانِيَةً وفي البُيُوت، وأُنَاشِدُ اليَهُودَ واليُونَانِيِّينَ أَنْ يَتُوبُوا إِلى الله، وَيُؤْمِنُوا بِرَبِّنا يَسُوع. وهَا أَنَا الآنَ أَسِيرٌ بِالرُّوح، مَاضٍ إِلى أُورَشَلِيم، جَاهِلٌ مَا سَيَحْدُثُ لي فِيها، غَيْرَ أَنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يُنْذِرُني، في كُلِّ مَدِينَة، أَنَّ سَلاسِلَ وشَدائِدَ تَنْتَظِرُني! لـكنِّي لا أُبَالي بِحَيَاتي، ولا قِيمَةَ لَهَا عِنْدِي، سِوَى أَنْ أُتِمَّ شَوْطِي، والـخِدْمَةَ الَّتِي وَكَلَهَا إِلَيَّ الرَّبُّ يَسُوع، وهيَ أَنْ أَشْهَدَ لإِنْجِيلِ نِعْمَةِ الله. وهَا أَنَا الآنَ أَعْلَمُ أَنَّكُم لَنْ تَرَوا وَجْهِي، يَا جَمِيعَ مَنْ مَرَرْتُ بِهِمْ مُنَادِيًا بِالـمَلَكُوت. لِذلِكَ أُعْلِنُ لَكُمُ اليَوْم، أَنِّي بَرِيءٌ مِنْ دَمِكُم أَجْمَعِين. فأَنَا مَا تَهَاوَنْتُ، بَلْ بَشَّرْتُكُم بِكُلِّ مَقَاصِدِ الله. فَاهْتَمُّوا بِأَنْفُسِكُم، وَبِكُلِّ القَطِيعِ الَّذِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ القُدُسُ عَلَيْهِ أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتي اقْتَنَاهَا بِدَمِ ابْنِهِ يَسُوع. والآنَ أَسْتَودِعُكُمْ لله، وَلِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ القَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُم وتُعْطِيَكُم مِيراثًا معَ جَميعِ الـمُقَدَّسِين. وَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء، مُتَذَكِّرينَ كَلِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ الَّذِي هُوَ نَفْسُهُ قال: "إِنَّ العَطاءَ أَعْظَمُ غِبْطَةً مِنَ الأَخْذ".
قراءات النّهار: أعمال ٢٠:  ١٧-٢٧، ٢٨، ٣٢، ٣٥/ متّى ٢٣:  ١-١٢
التأمّل:

توجّه مار بولس إلى الكهنة في أفسس بكلامٍ رائع ولكنّنا سنتأمّل في هذه الكلمات تحديداً: "وَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء"!
في هذه الأزمة، لا بدّ لنا أن نتضامن ونهتمّ بمن هم الأضعف بيننا ولا سيّماً معنويّاً وماديّاً!
لقد فقد الكثيرون مداخيلهم بسبب توقّف أعمالهم وازدادت نسبة الفقر بشكلٍ كبير!
يشكّل هذا الوقت فرصتنا كي نعبّر عن محبّتنا المتجرّدة عن كلّ الاعتبارات والقائمة على مبدأ أنّ كل ضعيفٍ يجسّد بالنسبة إلينا وجه يسوع المتألّم والعطشان إلى تضامننا وتعاطفنا!
الخوري نسيم قسطون – ١ آب ٢٠٢٠

النشرة
تسلم Aleteia يومياً