Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

القديسين يواكيم وحنه والدي سيدتنا مريم العذراء

 ان اشرف مدح نصف به يواكيم وحنة انما هو كونهما والدي سيدتنا مريم العذراء وجدَّي سيدنا يسوع المسيح

MAN,PRAYING,CHURCH

Shutterstock

تذكار القديسين يواكيم وحنه والدي سيدتنا مريم العذراء

٢٢ تشرين الثاني

ان اشرف مدح نصف به يواكيم وحنة انما هو كونهما والدي سيدتنا مريم العذراء وجدَّي سيدنا يسوع المسيح. كان يواكيم من الناصرة من ذرية داود والقديسة حنة من بيت لحم من سبط يهوذا. وكانا بارَّين سائرين في شريعة الرب، متحدين قلباً واحداً مضطرماً بمحبة الله والقريب، عائشين بالصلاة والتأمل، ينتظران مجيء مخلص العالم. لكنهما كانا حزينين لانهما لم يرزقا ولداً. واخذا بالتضرع الى الله كي يرزقهما ولداً يكرِّسانه لخدمته تعالى. فاستجاب صلاتهما.

وولدت حنة مريم العذراء ممتلئةً نعمة وبريئة من وصمة الخطيئة الاصلية. ولمَّا بلغت العذراء الثالثة من عمرها، قدماها الى الهيكل. وصرفا حياتهما بالصلاة والتأمل. وصار يواكيم ابن ثمانين سنة وتوفي بشيخوخة صالحة بين يدي حنة، وابنته مريم. اما حنة فعاشت حتى حظيت بمشاهدة الطفل يسوع ثم رقدت بسلام ولها من العمر تسع وسبعون سنة.

وعيدهما هذا يرتقي في الكنيسة الشرقية حتى القرن السادس. والبابا يوليوس الثاني ادخل عيد القديس يواكيم في الكنيسة الغربية في السنة 1510.

ولهما في لبنان كنيسة وحيدة على اسمهما، قديمة العهد، في عنايا تابعة دير مار مارون ومقام القديس شربل. صلاتهما معنا. آمين.

وفي هذا اليوم أيضاً

تذكار الشهيدة سيسيليا

كانت سيسيليا من اسرة رومانية شريفة. ومنذ حداثتها تربَّت تربية حسنة وتغذَّت بمعرفة الكتب الالهية. وكانت تجمع بين جمال النفس والجسد. فنذرت بتوليتها لله. فزوَّجها والداها، رغماً عنها، بشاب وثني يدعى فاليريانوس. فاقنعته بحفظ البتولية فآمن واقتبل سرَّ العماد ومات شهيداً.

اما سيسيليا فأخذ الوالي يتملَّقها بغية ان يستميلها الى عبادة الاوثان فذهبت تملقاته ادراج الرياح. حينئذ حكم عليها بالاعدام، لكنه خوفاً من فتنة يُثيرها آل الشهيدة في روما، امر فحملوها الى حمامات قصرها واغلقوا النوافذ عليها حتى تموت خنقاً، فكانت بين اللهيب جاثية تصلي ولم تُصب باذىً. فأمر الحاكم الجلاد فشجَّ رأسها بفأس، فرقدت بالرب سنة 230.

واصبح ضريحها ينبوع نعم ومعجزات كثيرة. وقد شمل اكرامها الكنيسة غرباً وشرقاً. وهي شفيعة الموسقيين، لان حياتها صدى موسيقى ملائكية. صلاتها معنا. آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد