Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـقصص القديسين

القديس قذراتس

نشأ قذراتس في مدينة آثينا في اواخر القرن الاول. وقد تثقف على اشهر علمائها وكان تلميذاً للرسل الاطهار كما يقول القديس ايرونيموس. وقد اشتهر بكتاباته الدفاعية عن الديانة المسيحية.

CEMETERY POLAND

Maria_Janus I Shutterstock

اليوم الحادي والعشرون من أيلول

تذكار القديس قذراتس

نشأ قذراتس في مدينة آثينا في اواخر القرن الاول. وقد تثقف على اشهر علمائها وكان تلميذاً للرسل الاطهار كما يقول القديس ايرونيموس. وقد اشتهر بكتاباته الدفاعية عن الديانة المسيحية.

فبعد ان بشر هذا القديس بالانجيل في اماكن عديدة، اقيم اسقفاً على آثينا حيث كانت وطأة الاضطهاد شديدة جداَ على المسيحيين، فهب كالاسد المجروح، يدافع عنهم بكل ما اوتيه من روح الايمان الحي ومرهف القلم واللسان.

واخذ يعترض على احكام الولاة الجائرة ويحامي عن شرف الدين المسيحي وسمو تعاليمه وقداسة اسراره، وحسن سلوك المسيحيين واخلاصهم للمملكة، وذلك بادلة وبراهين ساطعة.

فدبّج عريضة مسهبة بذلك وقدّمها بذاته الى الملك ادريانوس الذي جاء زائراً آثينا، فكان لهذه العريضة وللخطبة التي القاها قذراتس امام الملك تأثير عظيم فأمر بان يعامل المسيحيون بموجب الشرائع وان لا يحكم عليهم بالموت الا لجرم ثابت ثقيل.

واستمر هذا الاسقف القديس يسوس رعيته بغيرة رسولية لا تعرف تعباً ولا مللاً الى ان رقد بالرب سنة 138 صلاته معنا.

آمين.

وفي هذا اليوم ايضاً: تذكار تاودورس الشهيد

ولد هذا القديس في مدينة برجا، في اقليم بمفيليا في اوائل القرن الثاني للمسيح. ولما شب عُيِّن جندياً في جيش الملك انطونينوس قيصر يمارس الفاضئل السامية والتقوى الصحيحة والشفقة على المساكين.

ولما كان في مدينة صور، وُشِي به الى الوالي بأنه مسيحي. أُمِرَ بأن يضحي للاصنام، فرفض وترك وظيفة الجندية قائلاً:” انني حينما اقتبلت سر العماد تجندت لملك السماوات يسوع المسيح فلا اريد بعد الآن، ان اخدم ملكاً ارضياً”. فأمر الوالي بضربه وجلده بقساوة بربرية، فكان القديس صابراً ثابتاً في ايمانه. ثم وضعوه في اتون نار متقدة، فصانه الله من الحريق وخرج من الاتون سالماً، فعند هذه الآية الباهرة، آمن اثنان من الجند هما سقراط وديونسيوس، واعترفا جهاراً بايمانهما بالمسيح.

وكانت فيليا والدة القديس تاودورس حاضرة، فأمر الوالي بقطع رأسها ورأسي الجنديين اللذين آمنا. ففاز ثلاثتهم بالشهادة. اما تاودورس، فحُكم عليه بالموت مصلوباً على خشبة، حيث بقي ثلاثة ايام صابراً مصلياً وشاكراً الله، الى ان اسلم الروح وتكلل بالشهادة في اواسط القرن الثاني للمسيح.

صلاته معنا.

آمين.

Access our archives of daily saint biographies here
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد