Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

هل يجب فرض المعمودية على أولادنا أو ترك الخيار لهم؟

bapteme d'un enfant

Pascal Deloche / Godong

EDIFA - تم النشر في 10/11/20

لا يريد بعض الأهل منح سر العماد لأطفالهم الرضّع ليتركوا لهم فرصة اختيار ديانتهم لاحقًا. أمّا البعض الآخر، فيفضل منحهم المعمودية في أقرب وقت ممكن. فما هو الموقف الصحيح الذي يجب اتّخاذه أمام هذه المسألة المهمة؟

يعيش العديد من الأهل بقلق حقيقي من عدم قدرتهم على إعداد أولادهم وتهيئتهم والسماح لهم ببناء شخصيتهم بحرية تامة. وغالبًا ما يقولون: “سيختارون لاحقًا!” ولكن المشكلة هي في أن خيارات الأهل، مهما كانت، تترك أثرًا عند الطفل الصغير.

ينمّي الطفل شخصيته بتقليد الآخرين

عندما يختار الأهل منح أطفالهم سر العماد، يجهّزون بالتأكيد العبد الروحي لديهم، ويؤثرون عليهم حتّى حينما يختارون عدم إعطائهم إيّاه، فيجعلون الأطفال يفكرون بأن المعمودية هي واقع لا أهمية له بما أن الأهل لم يروا فيه ما يستحق ليمنح لهم. قال لي رجل يومًا: “لن أعمّد أطفالي احترامًا لحرّيتهم، وأنا لا أقبل فرض المعمودية عليهم. في المقابل، سيشاهدون طريقة عيشي ويتعلّمون منها”. فكان جوابي لهذا الرجل سهلًا جدًا: “انتبه! لأن طريقة عيشك هي بالتحديد الأكثر قوة في تجهيز الأطفال”.

ينمّي الطفل شخصيته بتقليد الآخرين. فهو كالشمع الجديد الذي يطبع طرق العمل في محيطه. فنحن نعلّمه التكلم والأكل بملعقة، ونلقّنه قواعد السلوك. ولكن عملنا هذا ما هو إلاّ تجهيز لهذا الطفل، سواء أدركنا ذلك أم لا. ويكمن دور الأهل في نقل ما يرونه مناسبًا لطفلهم. فإذا اعتبروا أن المعمودية ليست فقط الاحتفال بولادة الطفل أو بمنحه عرّابة أو عرّابًا سخيّين، وإنما هي زراعة رائعة للمسيح في حياة الطفل ليصبح هذا الأخير كما المسيح ابن الله المحبوب، وعندما يعلمون أن المعمودية ستعطي الطفل حياة أبدية، لن يتمكّنوا حينها من حرمانه منها.

الإيمان الذي يتلقاه الطفل سيصبح بعد ذلك خياره الشخصي

يجب فهم حكمة الكنيسة التي تطلب أن يصادق الطفل يومًا ما على هذا الإيمان الذي فُرض عليه. وهذا هو معنى وظيفة الإيمان: ” هل تريد الاحتفاظ كليًا بما أعطاك إياه والديك (الإيمان) معتبرين أنهم قاموا بعمل جيّد بما أنك أصبحت الآن في سن يسمح لك بالفهم والاختيار؟ لك وحدك أن تقرر ما إذا ما نقل إليك يستحق أن تحتفظ به”.

إننا نفرح في يومنا هذا لرؤيتنا شبابًا يطلبون متأخرين سر التثبيت، هذا اليوم الرائع الذي يعتزمون فيه الحصول على الإيمان بشكل كامل وبحرية مطلقة. وهذا الإيمان هو النور الذي وضعه الله في أعماق قلوبهم في يوم معموديتهم.




إقرأ أيضاً
ما العمل إن لم تكن زوجة ابنك تطيقك؟


ROZMOWA Z DZIECKIEM

إقرأ أيضاً
طريقة بسيطة جدًا لتعريف أطفالنا على القديسين

Tags:
أخبار مسيحيةالمعمودية
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد