Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

بأي لباس سيجدنا الرب عندما يأتي موعد لقائنا به؟

Photocreo | Depositphotos

EDIFA - تم النشر في 02/11/20

بأي لباس سيجدنا الرب عندما يأتي موعد لقائنا به؟ يُطرح هذا السؤال بقدر كبير من الأهمية لأنه من المستحيل معرفة متى يأتي هذا اليوم.

بأي لباس سنلاقي الرب؟ من البديهي أن يكون التلاميذ قد أحبوا التكلم مع يسوع عن هذا الموضوع. ولكن بالنسبة للكثيرين، فالمسيح لم يمنح تلاميذه أيًا كانوا القدرة على معرفة ساعة موتهم أو يوم “عودتهم”: فليس هناك أي معلومة حول هذا الموضوع! وهذا درس جميل علينا جميعًا معرفته ومشاركته. وفي الحقيقة يقترح علينا يسوع بأن نبقى “بلباس الخدمة، وأن نُبقي المصابيح مشتعلة”. و”لباس الخدمة” هذا (وهو بالمعنى الحرفي “الأوساط المشدودة”) هو بالحقيقة لباس الفصح الذي لبسه اليهود في لحظة خروجهم من مصر (سفر الخروج 12، 11). وهذا لباس شعب جاهز للانطلاق، ومتحرر من عبوديته، وشعب ما زال يعيش في العالم ولكنه توجّه نحو الرب. إنه لباس فصحيّ وشبه لباس طقسي أو معمداني: فالثوب الأبيض وشمعة الفصح (مثل “المصابيح المشتعلة” التي تعبر عن الأمل) هي بالتحديد لباس الكنيسة التي تنتظر عودة الرب. لماذا العودة؟ هذا لأنه ذهب ليقيم الأعراس وهو الأن بالقرب من أبيه يحتفل بالعيد.

“كونوا جاهزين في لباس الخدمة”

يشير يسوع إلى زمن الكنيسة، الزمن الذي يلي قيامته من بين الأموات ومن ثمّ صعوده إلى السماء والذي فيه عرف التلاميذ الحقيقيون مجيئه وفرحوا بسلامه وهم منذ ذلك الوقت يعيشون منتظرين عودته. ولكي نستطيع بدورنا المشاركة في هذا العيد من المستحسن أن يجدنا ساهرين.

لقد أعلن يسوع الخدام الساهرين “طوباويين”. لأنه في قصة عودة السيد، ليس من المهم الخوف أو القلق من أن نتفاجأ بعودته في ساعة غادرة وكأن الله يخفي هذه الساعة ليكتشف حقيقتنا! بل المهم هو سعادة العودة التي تلزمنا “بالسهر في المحبة” حسب التعبير الجميل لإيليزابيت الثالوث. ليس هناك من ساعة متأخرة جدًا لقلب عاشق ينتظر محبوبه أفي منتصف الليل كانت أو بعد ذلك.

لقد قال يسوع لتلاميذه: “لِتَكُنْ أَحْقَاؤُكُمْ مُمَنْطَقَةً وَسُرُجُكُمْ مُوقَدَةً، وَأَنْتُمْ مِثْلُ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُمْ مَتَى يَرْجعُ مِنَ الْعُرْسِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَعَ يَفْتَحُونَ لَهُ لِلْوَقْتِ. طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدُمُهُمْ. وَإِنْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّانِي أَوْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّالِثِ وَوَجَدَهُمْ هكَذَا، فَطُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ. وَإِنَّمَا اعْلَمُوا هذَا: أَنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ الْبَيْتِ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِقُ لَسَهِرَ، وَلَمْ يَدَعْ بَيْتَهُ يُنْقَبُ. فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ”.


ELDERLY

إقرأ أيضاً
كيف نبقى مرتبطين بشريكنا بالرغم من موته؟

Tags:
أخبار مسيحيةالموت
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد