Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

العلاقة الغرامية عن بُعد: أمر ممكن أم مستحيل؟

Young man; girlfriend; video call

© insta_photos I Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 29/10/20

يعيش بعض الشركاء علاقاتهم الغرامية عن بُعد لأسباب عدّة سواء مهنية أو تعلّمية. قد يبدو هذا الأمر صعبًا لكنّ تجاوزه ليس بالأمر المستحيل.

في أيامنا هذه، يُجبر العديد من الشركاء (حتّى المتزوجين منهم) على عيش علاقتهم الغرامية عن بُعد سواء لأسباب مهنية أو تعلّمية أو غيرها، وغالبًا ما يُصعب التعامل مع هذا الوضع. فكيف يمكننا بناء حياتنا الغرامية في هذا الوضع؟

الكتابة لشريكنا والالتقاء معه في الصلاة والاستفادة من الوقت الذي نمضيه معه

النصيحة الأولى: اكتبوا. فغالبًا ما يستطيع الإنسان التعبير عمّا في داخله عبر الكتابة أكثر من الكلام، ولاسيّما للرجل الذي نادرًا ما يجيد فنّ الاستماع والكلام. وعلى سبيل المثال، كان والدي المسجون في ألمانيا يكتب رسالة إلى زوجته الشابة كلّ يوم مستخدمًا قلمًا وقصاصات ورقية يجمعها من هنا وهناك، ولكنّ محبوبته لم تقرأ هذه الرسائل إلّا عند التحرير! أمّا اليوم، فقد انتهت الحرب، نشكر الله، والإنترنت يسهّل لنا أمورنا!

النصيحة الثانية: أعطوا أنفسكم موعدًا خفيًا كلّ يوم خلال الصلاة. فالله يغمر الأزواج في كلّ الأوقات، سواء كانوا يرون بعضهم البعض أم لا، وسواء كانوا قريبين أو بعيدين عن بعضهم البعض، وسواء كانوا يقضون شهر عسلهم أو يمشون في المياه الضحلة. فقلب المسيح هو أقرب طريق للوصول من قلب إلى آخر، والمناولة هي بشكل خاص أفضل مكان ليقوم الأزواج بتجديد علاقتهم وتعمّقها وتطهيرها وتقويتها: فيسوع المسيح قد أحبّ الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها، داعيًا بذلك الأزواج المؤمنين إلى المشاركة بدورهم في نعمة هذه الهبة التي تتمثل بسرّ الزواج.

النصيحة الثالثة: انتهزوا الأوقات التي تقضونها سويًا على أكمل وجه وحاولوا أن تعيشوها من دون الشعور بالقلق إزاء تعويض الوقت الذي أضعتموه. بل على العكس، كونوا على طبيعتكم قدر الإمكان واستعيدوا لذة الأمور البسيطة وفرحة مشاركة شواغل الحياة العادية وحتّى التافهة منها مثل التسوّق وإدارة البيئة المعيشية والتحرّكات والمقابلات. وذلك لا يمنع إضفاء بعض التخيلات أو الرحلات التي يمكن استذكارها لاحقًا.

تذكّروا أن تغنّوا وتضحكوا وتتنفسوا!

هذه فرصة للأزواج المتحمسين والمتّحدين في رغبتهم بسلوك دروب الرب ليتمكّنوا من عيش القربان – يمكنني أن أقول تضحية ولكن تسلّط هذه الكلمة الضوء على حدث الفقدان في لغتنا المحكية بينما يجب أن تبرز فعل الهبة: الهبة التي يقدّهما أحدهما للآخر والتي يقدّمها كلاهما إلى الرب. وهذا القربان له معنى وثمن للأسرة ولخصوبتها الروحية. ولكن تذكّروا أن تغنّوا وتضحكوا وتتنفسوا!


PRAYING CHILD

إقرأ أيضاً
ساعدوا طفلكم على اكتشاف حياته الروحية وفقا لعمره


Baby, Brother, Sister,

إقرأ أيضاً
10 أشياء يجب على الأهل القيام بها لمساعدة أطفالهم على تقبّل المولود الجديد

Tags:
أخبار مسيحيةالجنس
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد