Aleteia
السبت 24 أكتوبر

الطفل الأول: من الحمل حتى الولادة وكيفية إعادة بناء العلاقة بين الزوجين

family

By HannaMonika | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 17/10/20

في حين أن ولادة أول طفل تجلب الشعور بالسعادة، إلا أنها تكون أحيانًا مرهقة بالنسبة إلى الزوجين.

“أنا حامل”؛ لدى هذه العبارة تأثير قوي علينا ويتوقف الزمن عندما نسمعها. يشعر معظم الأزواج بالفرح عند سماعها، بخاصة أولئك الذين عانوا من العقم أو الإجهاض. لكن بالنسبة إلى آخرين، يشعرهم هذا الأمر بالخوف وتشلّهم المفاجأة. في كلتا الحالتين، تكون ولادة الطفل الأول بمثابة مغامرة.

الحمل هو الفترة التي يتوجب فيها على الطرفين أن يعرفا مكانهما وأن يدركا مكان الشريك

تحلل فلورنس بريمون، وهي مستشارة العلاقات الزوجية والأسرية في مكتب إيفاتا (الدائرة الثامنة في باريس): “بمجرد الإعلان عن الحمل، يبدأ الرجل والمرأة في تجربة التحول في علاقتهما. تواجه المرأة أمرًا يؤثر على خصوصيتها. أما الأب، فيتعين عليه تبني هذا الطفل عند ولادته”. يؤدي وصول طرف ثالث إلى إثارة قلق الزوجين، بحيث يتوجب على كل منهما أن يعرف مكانه وأن يدرك مكان الشريك. وتختلف ردود الفعل حول الحمل بحسب الزوجين، إذ يكون سهلًا وطبيعيًا بالنسبة إلى البعض، وغريبًا وشاقًا بالنسبة إلى الآخرين.

عندما علم غيوم أن زوجته حامل، فرح كثيرًا؛ لكنه تفاجأ أدرك أن ماري ليست سعيدة مثله. “بعد أسابيع قليلة من شهر العسل وانتقالنا إلى مدينة جديدة، عرفت أنني حامل، فشعرت بالقلق وأدركت العواقب. في الوقت عينه، عانيت جسديًا من أعراض الحمل المزعجة وعشت تغييرًا في جسدي. أما غيوم، فعاش الأمر بطريقة خارجية”، كما قالت الشابة التي مرّت ثلاثة أشهر قبل أن تتقبل حملها، أي يوم 8 كانون الأول بمناسبة عيد الحبل بلا دنس.

بعد الولادة، يتعلق الأمر بالتكيف

إن شعور هذه الشابة ليس نادرًا؛ فحتى بعد الولادة، يمكن لردود الفعل أن تربك أحد الشريكين وتسبب لهما قلقًا شديدًا، مثل حالة الكآبة النفسية الشهيرة، وهي ظاهرة حقيقية ناتجة عن الشعور بالفراغ الجسدي لدى الأم بسبب انخفاض الهرمونات. وتقول مارغو أمام زوجها ألكسي: “نصيحة للآباء: لا تعارضوا زوجاتكم لمدة ثلاثة أيام على الأقل وكونوا أكثر رقة وتنبهًا من المعتاد!”.

غالبًا ما تكون تصرفات الأب حاسمة كي تشعر الأم بالتقدير لما مرت به.هناك شيء محير حول تجربة غرفة الولادة بالنسبة إلى الرجل. يكون موجودًا جسديًا في الحدث ويشهد مجهودًا لا يُحتمل ويكاد لا يطاق في بعض الحالات. ثم فجأة، يقع عليه ​​ثقل المسؤولية. وتشير فلورانس إلى أن “ولادة الطفل تعطي معنى للوجود يمكنه أن يزعزع استقرار بعض الآباء”. وعلى مر الزمان، يتوقف الأب عن كونه “بجانب” الاندماج الذي حصل بين الأم وطفلها لمدة تسعة أشهر. تحذر الأخت ماري جيريمي، وهي المسؤولة عن مستشفى الكاثوليك للولادة في باريس: “يأتي الزوجان في المركز الأول! بالطبع، يجب أن يكون للمولود مكانه الخاص، لكن لا ينبغي أن يأخذ كل وقتهما”. لخلق هذا التوازن الجديد، يقع على عاتق الأم الشابة مسؤولية خاصة: “يجب أن تدرك الرابط الفريد الذي يوحدها بطفلها كي تساعد زوجها على العثور على مكانه”.

إذًا، يتعلق الأمر برمته بالتكيف. وتقول جولييت شوفي، وهي القابلة في مدينة لوكميني (في موربيهان) التي تقدّم أيضًا دورة إعداد روحي للولادة: “تشعر بعض النساء بقلق شديد ويرغبن بتدخل أزواجهن فورًا. مثلًا، اختارت امرأة إطعام طفلها بواسطة الزجاجة فقط كي يتمكن زوجها من مساعدتها، واعتقدت أن ذلك سيسمح لها بالتعويض عن الإحباط المحتمل. لكنه لم يكن يشعر بذلك أبدًا!”.

العودة إلى المنزل أو القلق المتزايد

بعد أيام قليلة في المستشفى، يعود الزوجان إلى المنزل ويتم وضع المهد في غرفة المعيشة. عندئذٍ، عادة ما يشعر الأهل بالوحدة ويتساءلون: “ماذا نفعل الآن؟ هل نحن قادرون حقًا على رعاية طفلنا بمفردنا؟ ماذا لو لم يرد شرب الحليب بعد الآن؟ لماذا ينام طويلًا؟ هل الجو دافئ بما يكفي؟ لقد أحدث صوت غريب!  بالنسبة إلى جولييت شوفي، إن هذا الشعور بالقلق طبيعي: “يقلق جميع الأهل بشأن أدائهم”.

عندما تتدخل بعد الولادة للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة إلى الطفل، تنتهز الفرصة لطمأنة الوالدين: “إذا كانا هادئَين، فسيكون الطفل كذلك أيضًا. على سبيل المثال، عندما يسألانني ما إذا كان عليهما إيقاظ الطفل لإطعامه، أسألهما عما إذا كانا سيقبلان بأن يتم معاملتهما بالمثل”. وتقول الأخت ماري جيريمي، ذاكرة موضوع الرضاعة: “غالبًا ما نميل إلى تعظيم الأمور. في إفريقيا، لا تتساءل النساء عما إذا كنّ قادرات على الرضاعة الطبيعية أم لا. يمكن أن تكون الأمومة وقتًا للتخلي، بحيث يثقن بقدرات أجسادهن غير المعروفة”.

التعب هو العدو الأول للزوجين

إن إحدى الصعوبات التي يواجهها الزوجان باستمرار هي التعب، بحيث تمرّ بضع ليالٍ دون أن يناما، لكن يمكن أن يؤدي التراكم إلى الارهاق. تقول ماتيلد وماكسيم، وهما والدان لطفلة اسمها هيلين: “عدم النوم لوقت كافٍ للتعويض عن الأسبوع الماضي يمثل مشكلة إضافية”. ويوصيان بالنوم في الوقت عينه مع الطفل. أما فالنتين وغوتييه، وهما والدا الطفل بودوين، فيقولان: “لا تهتموا إذا عمّت الفوضى في المنزل!”. وتشدد سابرينا دي دينيشين، وهي وسيط عائلي في باريس: “يجب أن تخبروا الشريك أنكم متعبين وترغبون في أن يعتني أكثر بالطفل وبالتسوق أو التنظيف. فعندما يشعر أحد الزوجين أنه يبذل جهودًا مستمرة ولا يتلقى أي مقابل، فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالإرهاق وإلى نشوب خلافات”. وتضيف فلورانس: “يجب أن يمضي الزوجان يوم واحد على الأقل بمفردهما في الشهر التالي للولادة!”. ويمكن أيضًا توظيف مجالسة أطفال.

تراجع الرغبة الجنسية

يستغرق استئناف ممارسة العلاقة الجنسية بعض الوقت بعد ولادة الطفل. تقول جولييت: “يفرح الأزواج الذين أساعدهم عندما نطرح هذا الموضوع الذي يثير العديد من المخاوف. لا يوجد تأثير معين للعلاقة الجنسية على الحمل وهي لن تحفز المخاض”. ولكن بعد الولادة، يمكن أن تتأثر الرغبة الجنسية. “لا ترغب بعض النساء في أن يلمسهن أزواجهن لأنهن يشعرن بأن أجسادهن قد تشوهت قليلاً. وعندما ترضع المرأة، ينتج جسدها البرولاكتين، وهو هرمون يقلل من الرغبة الجنسية. من المهم تحذير الزوج وطمأنته حول هذا الموضوع، كي لا يعتقد أن زوجته لم تعد تحبه، فقط لأن رغبتها تراجعت لفترة من الوقت”. قد يكون لدى الزوج أيضًا بعض المخاوف، إذ يبقى بعض الرجال مصدومين من “مشهد” الولادة. “ليس من الضروري أن يرى الرجل كل التفاصيل! أعتقد أنه من الأفضل أن يراقب وجه زوجتك فقط”، كما تنصح جولييت. قد تضطرب الدورة الشهرية لدى المرأة، بخاصة مع الرضاعة الطبيعية؛ لذا يوصى باللجوء إلى مدرب متمرس.


التكيف مع إيقاع الطفل كي لا تصبح الحياة اليومية جحيمًا

“لقد كان يبكي لمدة ساعتين ويجب أن أستيقظ بعد ثلاث ساعات” أو “سيتعين علينا التوقف عند المحطة التالية في الطريق السريع لتغيير حفاضته” أو “حان وقت تناول وجبة خفيفة، لكننا غادرنا المحطة للتو!” أو “نسيت شراء محلول ملحي من الصيدلية، هل يمكنك العودة إلى هناك؟” أو “كن حذرًا، فلديك علامة صغيرة على الكتف الأيمن من زيّك”؛ إنها بعض العبارات التي يقولها أو يسمعها الزوجان في الأشهر الأولى التالية للولادة، إذ يملك الطفل إيقاعه الخاص. تقول الأخت ماري جوزيف: “إذا أردنا القتال، نستطيع ذلك. لكننا سنصطدم بجدار وسنفقد طاقتنا. أعتقد أن التربية الأولى تكمن في الترحيب بإيقاع الطفل والشرح له أنه سيضطر إلى اتباع إيقاع آخر ذات يوم”. يعترف غيوم أنه استغرق وقتًا طويلاً لإدراك ذلك: “يؤدي إنجاب طفل إلى تنازلات حقيقية. إذا لم تتكيف مع إيقاع زوجتك الحامل ثم مع إيقاع طفلك، فستجعل حياتك اليومية جحيماً”. باختصار، إن الطفل هو أفضل عدو للأنانية.

ما هي العائلة التي نريد بناءها؟

عندما يصبح الزوجان والدَين، يميل كل منهما إلى التقرب من والديه. تقول كيتري، وهي أم شابة تتوقع طفلها الثاني: “شعرت بامتنان كبير لأهلي لمنحهما إياي الحياة. لقد أدركت كرمهما تجاهي”. وتقول سابرينا: “يصغي بعض الرجال فقط إلى أمهاتهم وينقلون كلامهن إلى زوجاتهم اللواتي يرين في هذا تدخلاً أو اعتداءً”. تعتبر فترة الولادة فرصة عظيمة لممارسة فن الرقة والتدبير بين الزوجين. تكشف ولادة الطفل أيضًا حقيقة أن الزوجين لم يتلقيا بالضرورة التربية عينها. قد يقال في أسرة معينة: “إن الطفل الذي يبكي يشبه الباب غير المغلق”. ويقال في أسرة اخرة: “يحتاج الطفل الذي يبكي إلى الحنان”. تقول الأخت ماري جيريمي: “عند ولادة الطفل، لا نتساءل عن هويته فحسب، بل عن هويتنا أيضًا. عندها، يحين الوقت لإعادة قراءة قصتنا دون رفض تربيتنا ولا قبولها بكامل تفاصيلها”.


THREE GENERATIONS

إقرأ أيضاً
هل يجب أن نربّي أطفالنا كما ربّونا أهلنا؟


FOOD TRASH

إقرأ أيضاً
نصيحة يسوع للتوقف عن هدر الطعام

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد