Aleteia
الخميس 22 أكتوبر

هل تصغي فعلاً إلى كلمة الربّ؟ اخضع للاختبار التالي الآن!

Pfeiffer | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 08/10/20

قد لا تبدو مهتمًا بالكلمة في البداية، وتعتبرها كحجر الصوان لكنّها ستوصل شعلتها إذا قرأتها من القلب. ولكن، هل تعرف حقًا كيف تفعل ذلك؟

نقدّم لك تمريناً عملياً صغيراً: خذ ورقة، وبعد أن تقرأ الإنجيل بعناية، أغلقه واكتب ما تتذكّره. من ثمّ قم بتدقيق النص وقارن نسختك بالنسخة الأصلية. ستجد ثغرات وأخطاء ونقاط تجهلها وأمور تتعارض والحقيقة، من دون شكّ.

باختصار، غالبًا ما نقرأ مقالًا ونُركز فيه على ما نريد. لذلك فإن الاهتمام الحقيقي هو مسألة حبّ. وعندما يكون الحب مطلوبًا للذات، دائمًا ما تكون الذاكرة انتقائية. ولكن إذا أراد إرضاءنا، فالعين أو السمع يلاحظان أدقّ التفاصيل. لذلك الانتباه والذاكرة الجيدة هما بمثابة اختبارين هائلين بما في ذلك اختبار المحبة للرّب وكلمته.

معرفة الكلمة وقبولها

إذا سمعنا تعابير “آيس كريم الشوكولاتة” أو “أكلات الربيع” فإن أذهاننا تستيقظ. حيث إنّ الواقع الذي نشأ فينا يجذبنا. وهكذا يكون الوضع مع الآب عندما يسمع ابنه: فهو يحبّه، وكلماته هي كلمته. بيد أنّ محبّة الآب لابنه تنتج فيه حقيقة تجذبه نحو الابن، كما أبتهج حين أسمع كلمة تشير إلى نوع أحبّه من الحلويات… هذه الحقيقة التي تشكّلت في الله تجاه الابن والتي توحدهما، هذا هو الروح.

إن أُعطيت لنا الروح، فهي تصبح مثل روح الآب، يجذبها الابن إليه، فتمسي كلمات الابن لنا. وافكاره أغلى من افكارنا. لا بل أفضل! نسعى بكلماته إلى معناها الكامل لاستعادة القوة والتمييز بين الفروق الدقيقة لمعانيها في عمل الكتاب المقدس الذي نودّ أن نعرفه جيّداً، ونحتضنه… كما يقبل المحبّ رسالة الحبّ.

وتكون الكلمة التي قد لا تهتم لها في البداية، مثل حجر الصوان لكنّها ستوصل شعلتها إذا قرأتها من القلب.


Criticize, reviews

إقرأ أيضاً
هل تواجه صعوبة في تقبّل النقد؟ استخدم هذه الطريقة


FAMILY PRAYING

إقرأ أيضاً
نصائح جميلة ستجعل أطفالك يحبون مسبحة الوردية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد