Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر

كيف نعطي ليوم الأحد الذي نقضيه مع العائلة كل أبعاده الاحتفالية؟

HAPPY, FAMILY, HOME

Liderina | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 04/10/20

كثيرًا ما يكون يوم الأحد مملًا؛ لهذا السبب، يجب اتّباع الوسائل التي تجعل من يوم الرب وقتًا للراحة والاحتفال والتقديس.

نحن جميعًا بحاجة لأخذ قسط من الراحة. قال القديس يوحنا بولس الثاني في كتابه الرسولي “يوم الرب” Dies Domini الذي نشره في 31 أيار 1998: “إن التناوب بين العمل والراحة المدرج في الطبيعة البشرية، هو طلب من الله نفسه”. نحن نقدّر الاجازات كما نقدّر قسط الراحة الذي نأخذه كل أسبوع، بحيث يتحسّن مزاجنا عند خروجنا من مكاتبنا في نهاية الأسبوع. لكن لا ينبغي الخلط بين “عطلة نهاية الأسبوع” ويوم الأحد. في الواقع، تُعتبر الراحة يوم الأحد أكثر من مجرد لحظة استرخاء، وإلّا لكنّا استمتعنا بها في أي يوم آخر من أيام الأسبوع. إذًا، لماذا اخترنا يوم الأحد بالذات؟

الراحة يوم الأحد تعني العودة إلى محوَر الملكوت

إن يوم الأحد هو يوم القيامة التي تعطي معنى لحياتنا على الأرض. ولا تعني الراحة يوم الأحد التوقف عن العمل فقط، بل العودة إلى محور الملكوت، إذ يعيد هذا اليوم إلى حياتنا بُعدًا لا تقدّمه “عطلة نهاية الأسبوع”. إن الراحة يوم الأحد هي فعل إيمان ورجاء. ليس من السهل دائمًا أن نتوقف ونتظاهر بأنه ليس لدينا أي عمل، لكن يجب أن نسعى يوم الأحد إلى الملكوت أولًا، مع العلم أن “كل الأمور الأخرى ستُمنح لنا على التوالي”. إن ترك عملنا جانبًا هو مظهر ملموس لثقتنا بالله، ويدلّ على إدراكنا أنه يقدّم لنا كل شيء، وأن عملنا يعني مشاركتنا في عمله كخالق، وأنه لا يمكننا القيام بأي شيء من دونه. يقول لنا الأب الأقدس: “لا تخافوا”؛ أي لا تخافوا من تقديم وقتكم للمسيح.

يوم الأحد هو يوم العيد

يجب أن يكون يوم الأحد يوم فرح الاحتفال بيسوع القائم من بين الأموات والحاضر بيننا، وفرح القيامة التي دُعينا جميعًا إليها، وفرح معرفة أن حياتنا الأرضية هي طريق يؤدي إلى الملكوت وأنه في كل يوم أحد، تتقدم الكنيسة نحو اليوم الأخير للرب، أي الأحد الأبدي. ومع ذلك، تتميز معظم أيام الآحاد بالكآبة والملل. لذا، من الضروري أن نبتكر أيام آحاد احتفالية وأن نعيشها بأسلوب معيّن في الرعية ومع العائلة والأصدقاء، فتتميز بالبساطة والفرح وتتوقف عن كونها أيامًا فارغة يخشاها الأشخاص الوحيدين.في يوم الأحد، ننال الافخارستيا؛ فالمشاركة في القداس كل يوم أحد ليس رفاهية مخصصة لمن ليس لديه عمل آخر، ولا خيارًا للأتقياء، بل هو ضرورة حيوية. منذ القرون الأولى، شعر المسيحيون بـ”حاجة داخلية” للالتقاء كل يوم أحد بهدف الاحتفال بالافخارستيا، فخاطروا بحياتهم أحيانًا من أجل ذلك. “في وقت لاحق، وفي مواجهة فتور أو إهمال البعض، كان على الكنيسة أن توضح واجب المشاركة في قداس الأحد عبر إرشاد المؤمنين، لكنها اضطرّت أحيانًا إلى اللجوء إلى أحكام قانونية محددة” (القديس يوحنا بولس الثاني في الكتاب الرسوليDies Domini ، 31 أيار 1998 فقرة 47). بمعنى آخر، توجّب على الكنيسة أن تشدد على أن المشاركة في قداس الأحد هو واجب وعمل أساسي تعتمد عليه حياتنا الروحية. إذا دعتنا الكنيسة إلى تقديس يوم الأحد، فذلك لأننا بحاجة إليه. دعونا لا نفوت هذه الهدية.


THREE ARCHANGELS

إقرأ أيضاً
رؤساء الملائكة القديسون هم أكثر من مجرد رسل لله


ELDERLY COUPLE

إقرأ أيضاً
كيف تتكيّف مع الحياة الزوجية عندما يتقاعد شريكك قبلك؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد