Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

نصائح الأم تيريزا للسعي إلى القداسة

MOTHER TERESA

Manfredo Ferrari | CC BY-SA 4.0

EDIFA - تم النشر في 02/10/20

هل تعتقد أنك لن تتمكن من الوصول إلى القداسة؟ أنت مخطئ؛ ما عليك سوى اتباع بعض الخطوات المهمة. في ما يلي، شرح من القديسة تيريزا دي كلكتا.

كان القديس يوحنا بولس الثاني قد اقترح “المستوى العالي للحياة المسيحية العادية”، أي القداسة، كبرنامج رعوي للألفية المسيحية الثالثة. لكن كيف نصل إليه؟ في ما يلي، تكشف لنا الأم تيريزا عن الطريق الصحيح!

خطوتان نحو القداسة

في كلكتا، أظهرت لنا الأم تيريزا كلتا يديها مع ابتسامة صغيرة، ثم طلبت منّا أن نعدّ على أصابعنا كالتالي: على اليد اليمنى، نقول “أريد/ وأرغب/ بنعمة الله/ أن أكون/ قديسة!”. أما على اليد اليسرى فنقول “لقد/ فعلت/ ذلك/ من/ أجلي”. ثم ضمّت يديها ورفعتهما نحو السماء وأضافت: “لقد تمّ الأمر!”. أوضحت الأم تيريزا أن الخطوة الأولى نحو القداسة هي الرغبة بها: “يعتمد الأمر على الكلمتَين التالييتَين” أريد أو لا أريد”. وأضافت: “أن أعلن عن رغبتي بأن أكون قديسة يعني أنني سأجرد نفسي من كل ما هو غير متعلّق بالله، وأنني سأتخلى عن إرادتي وأذواقي وأوهامي وتقلباتي، وسأحب الله بكل إرادتي وأختار باسمه وأركض نحوه وأصل إليه وأمتلكه”.

وتكمن الخطوة الثانية في اكتشاف الفقر؛ إذ كتبت الأم تيريزا: “لا أعتقد أن هناك شخصًا آخر في العالم قد يحتاج إلى مساعدة الله ونعمته بقدر ما أحتاجهما. أنا أشعر بالفقر والضعف الشديد”. فأكد لها يسوع على شعورها هذا: “أنا أعلم أنك الانسان الأكثر عجزًا وضعفًا وخطأً، ولهذا السبب أريد أن أستخدمك من أجل مجدي! فهل سترفضين؟”. بمجرد وجود الرغبة وقبول الفقر وتقديمه، يمكن لله الْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا (أف 3:20).

قبول الابتسامة التي يرسلها لنا يسوع

يظل التنسيق بين الطبيعة والنعمة أمرًا غامضًا للغاية. من ناحية، نجازف بالوقوع في الهدوء وانتظار معجزة تغيّر حياتنا دون أي جهد من قِبَلنا. ومن ناحية أخرى، نبذل جهودًا مرهقة، غالبًا ما تكون غير ناجحة! لذا، يمكن للتنسيق الصحيح أن يكون على النحو التالي: “لا يتعلّق الأمر فقط بالله والإنسان، والنعمة والحرية، بل بالله من خلال الإنسان، وبالنعمة من خلال الحرية”. بمعنى آخر: “اعمل وكأن كل شيء يعتمد عليك، علمًا أن كل شيء يعتمد على الله” (القديس إغناطيوس). ونصلّي في ليتورجيا القديسين: “أنت مُمجد في جماعة القديسين: عندما تتوّج مزاياهم، أنت تتوّج عطاياك”. زار أساتذة أمريكيون الأم تيريزا وسألوها: “أخبرينا عمّا سيساعدنا مدى الحياة!”. فأجابتهم: “ابتسموا لبعضكم البعض!”. ثم فكرت: “لا بد أن نبرة صوتي كانت جادّة، لأن أحدهم سألني بقلق: هل أنت متزوجة؟ فأجبته: نعم، وأحيانًا أجد صعوبة في الابتسام ليسوع، لأنه من الممكن أن يكون متطلبًا للغاية!”. واختتمت قائلة: “لا تكمن القداسة في القيام بأمور استثنائية، بل في قبول ما يرسله لنا يسوع بابتسامة وفي قبول واتباع مشيئة الله”.


SICK

إقرأ أيضاً
هل يمكن لسر مسحة المرضى أن يساعد على الشفاء؟


children, nature, parents, flowers,

إقرأ أيضاً
كيف نعرّف أطفالنا على الجمال؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد