Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر

هل يمكن لسر مسحة المرضى أن يساعد على الشفاء؟

SICK

Mongkolchon Akesin | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 01/10/20

إن سر مسحة المرضى هو "دواء" ممتاز لما له من فوائد عدة دون آثار جانبية. لكن هل هو فعّال حقًا؟

هل تجرأت يومًا على التحدث عن سر مسحة المرضى أمام شخص تعرفه يعاني من مرض خطير؟ ماذا لو كانت البشارة الجديدة تستند إلى هذه الاقتراحات التي يتم نسيانها أحيانًا؟ بخاصة وأن هذا السر لا يستهلك الكثير من وقت الكاهن. ومع ذلك، هو يخبرنا عن السر الفصحي والحضور الخلاصي للمسيح ويجعلنا نعيشه! وربما يجب أن نكون واضحين مع هذا السر كي نطلبه عند التجربة، لكن ليس عندما نتوقع موت محتم فقط. يمكن اختبار مسحة المرضى، وهي جزء من هذا السر، في أي لحظة حرجة عند معاناتنا من مرض خطير. لكن ماذا عن فعاليته؟

كيف نقيس فاعلية سر مسحة المرضى؟

عندما نتحدث عن الفعالية، غالبًا ما نقصد بها المنفعة الفورية المحددة مسبقًا. وكما هو الحال مع الأسرار الأخرى، يدعونا سر مسحة المرضى إلى تحوّل عميق، إذ إنه متعلّق بفعالية المبادرة الحرة لله.

إنه اختبار تسليم الذات للترحيب بعطية الله المجانية: يجب أن ننتقل من رغبتنا في الشفاء إلى رغبتنا في الله، أي الرغبة في خلاصنا، ومن كَوننا أسياد حياتنا إلى البنوّة مع الآب الذي أعطانا الحياة. من خلال هذه اللفتات، يمكننا قياس فعالية سر مسحة المرضى وعواقبه. ويجب أن نرحب بالسلام العميق الناتج عن معرفتنا بأننا مُرافَقين ومحبوبين ومختارين، دون أن نحدد مسبقًا مسار هذا السلام وهذا الحب المتجدد.

يكون السر فعّالًا عندما يقوم بعمله؛ فهو يعلن: “ليعزّيك الرب في صلاحه العظيم بنعمة الروح القدس. وبعد أن يحررك من كل الآثام، يخلّصك ويرفعك”. يشير السر إلى اتحاد معزّي بالرب الذي اختبر الانتقال والآلام من أجل خلاصنا، وإلى التحرر من سجن الخطيئة، وإلى بُعد جديد للحياة، وهو اختيار الكفاح ضد المرض دون التنبؤ بنتائجه، مع الانفتاح على أفق خلاص الله. يخبرنا مجمع فلورنسا أن تأثير هذا السر يكمن في “شفاء الروح، وبقدر ما يفيد الروح، يفيد الجسد أيضًا”. إذًا، يجب أن نثق بمشيئة الله المحبة. ويخبرنا كاهن بلدة برنانوس بأهمية تسليم حياتنا لنعمة النِعَم: “أن نكره أنفسنا أسهل مما نعتقد، وتكمن النعمة في نسيان أنفسنا. ولكن إذا مات كبرياؤنا، فستظهر نعمة النِعَم في حبنا لأنفسنا بتواضع، مثل الأعضاء التي تألمت في جسد يسوع المسيح”. من خلال حب أنفسنا في نقاط ضعفنا والحب اللامتناهي لله، يمكننا قياس فعالية سر مسحة المرضى!


children, nature, parents, flowers,

إقرأ أيضاً
كيف نعرّف أطفالنا على الجمال؟


THREE ARCHANGELS

إقرأ أيضاً
رؤساء الملائكة القديسون هم أكثر من مجرد رسل لله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد