Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر

هل شريكك ملحد؟ قم بهذا التمرين معه

ROZMOWA

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 20/09/20

هناك العديد من الأزواج الذين يتشاركون في كل الأمور، ما عدا الإيمان. إذا كنت من بينهم وتشعر بالانزعاج من هذا الموضوع، قم بالتمرين التالي بمفردك أو مع الشريك.

تتحدث العديد من الشهادات عن صعوبة العيش مع شريك لا يملك المعتقدات الدينية نفسها، مثل: “إن زوجي ملحد وأجد صعوبة في التعايش مع الأمر. أخبرني أن الدين للضعفاء ويصعب علي أن أكون سعيدة تمامًا في حياتي الزوجية، لأنه لا يعترف بهذا البعد الروحي من حياتي. أصلّي من أجله ولكنني لا أرى أي تغيير، ويزعجني ذلك ويثبط عزيمتي”؛ أو “ترافقني زوجتي من حين لآخر إلى القداس لجعلها لحظة عائلية، لأنها تعرف أنني بحاجة إليها، وأقدّر ذلك كثيرًا. لكنني أعيش إيماني وحدي، بينما أرغب في مشاركته معها. إنني ملتزم في الرعية، لكن هذا لا يملأ الفراغ الذي أعاني منه. ومع ذلك، أعرف أن زوجتي تحبني”.

غالبًا ما يؤدي هذا التفاوت الزوجي في الحياة الروحية إلى معاناة حقيقية من الجانبين، يمكن أن تؤدي إلى استياء عميق وإحباط. فكيف نعيش هذه الحالة بهدوء وإيجابية؟

فرصة لقبول الشريك المختلف

بشكل عام، لدى الملحدين وظيفة مثيرة للاهتمام نحو المؤمنين؛ فهم يقوّون حاجتهم إلى تعميق إيمانهم ويجبرونهم على عيش قيَمهم المسيحية بعمق. إذا كان شريكك ملحدًا، اطرح على نفسك الأسئلة الصحيحة: “كيف أعيش قيَم الإنجيل وحب القريب وحب الشريك كمسيحي؟”.إن شريكك ليس فقط ملحدًا؛ ضع قائمة بكل الأمور التي تقدّرها فيه عبر ربطها بمواقف محددة: هل هو رقيق أم دقيق أم حساس أم متنبّه أم وجداني أم متعدّد الحِرف أم ذكي أم عميق أم مضحك أم محترم أم دقيق بمواعيده أم متحفّط أم توسّعي أم شجاع أم متطلّب، إلخ. ولكن إذا كانت قائمتك قصيرة بشكل ميؤوس منه، فابحث جيدًا، لأنك لم تتزوج هذا الشخص بسبب هذه الميزات القليلة. لا ينبغي أن تخفي خيبة أملك من اختلافاتكما الروحية كل العمق الذي يحمله الشريك.إن هذا التمرين الذي يمكنك القيام به بشكل فردي سيطوّر علاقتكما من خلال مشاركتك إياه مع الشريك لاحقًا، وهي فرصة لقبول الشريك المختلف وشكر الله على اختلافاتكما الزوجية، وهي طريقة رائعة لتحب نفسك. “كُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ”(1 يو 4: 7).


CHILD COUNTING MONEY

إقرأ أيضاً
متى وكم وكيف نعطي للأولاد مصروفهم الخاص؟


KOMUNIA ŚWIĘTA

إقرأ أيضاً
هل المناولة اليومية نعمة أم عادة مفرطة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد