Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

الاستيقاظ في الصباح الباكر هو مفتاح ليوم ناجح

© Gpointstudio/Shutterstock

© Gpointstudio/Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 13/09/20

هل تحلم بساعة إضافية في اليوم لتخصصها لنفسك؟ سيسمح لك الاستيقاظ قبل ساعة واحدة بتنفيذ كل مشاريعك المهمة. في ما يلي، الشروط لبدء هذه العادة الجديدة!

كيف تخصص بعض الوقت لنفسك بينما يمر اليوم بسرعة وتضايقك المتطلبات منذ الصباح؟ استيقظ قبل ساعة أو ساعتين! من منّا لا يرغب في استعادة طاقته وتقوية قدراته وتخفيف توتره وتحسين صحته؟ من خلال الاستيقاظ باكرًا، ستتمكّن من محاربة ضياع الوقت وجَريِك الدائم دون النجاح في تحقيق أعمق رغباتك.

فكرة مثاليةلاستعادة الطاقة

تستيقظ فاليري كل يوم حوالي الساعة 6 صباحًا، وهي أم لثلاثة أطفال ونائب المدير العام لشركة كبيرة. وتقول: “اكتشفت أنني بحاجة إلى موازنة حياتي بين الوقت الخاص بي والوقت الخاص بالأسرة وذلك الخاص بالعمل”. تقضي الوقت المخصص لها في الصباح عبر استنشاق الهواء النقي في الخارج أو القيام بتمارين بيلاتيس في غرفة معيشتها أو التنزّه لمدة 45 دقيقة مع زوجها مع الامتناع عن استخدام الخليوي، إلّا لإلقاء نظرة سريعة على رسائل البريد الإلكتروني: “لا يوجد أمر طارئ، لذا لا ينبغي الاعتقاد أنه لا غنى عنّا. ونتيجة ذلك، أشعر بأنني متاحة أكثر لأنني أمضيت وقت خاص بي”.إن إدوار البالغ من العمر 33 عامًا هو أيضًا مسؤول عن عائلة، ويقول: “هذا ما جعلني أتجاوز حدود الوقت”. يستيقظ الساعة 5:30 صباحًا ليقوم بنشاطات مختلفة مثل الصلاة والتمارين الرياضية والكيّ والقراءة والإجراءات الإدارية والحِرَف الصغيرة. وفي الوقت الحالي، يقوم بإصلاح ألعاب أطفاله. بفضل هذا الوقت الذي يقضيه في صمت المنزل دون أي إزعاج، يشعر بأنه حيّ ويستعيد نشاطه، ويعتمد الإيقاع عينه خلال الإجازات، مع ساعة نوم إضافية. إذًا، إن توازن الحياة هو أوّل ثمار الاستيقاظ المبكر.أما الإبداع، فهو أيضًا أحد تلك الثمار. بعد أن شربت كوليت قهوتها في الحديقة وشكرت الله على حياتها وحلمت وتأملت وصلّت، بدأت بالكتابة: “كل شيء يبدأ، وكل شيء ممكن. إن روحي جديدة وأنا مليئة بالطاقة والرغبة. أحب التأمل في الأشجار أو البحر حسب مكان تواجدي. ما زلت أركّز وأتّصل بالأساسيات”.

سر الاستيقاظ المبكر

يبدو الاستيقاظ قبل ساعة أمرًا سهلًا؛ لكن هل هو فعلًا كذلك؟ ماذا لو نمتَ في وقت متأخر في الليلة السابقة أو مرضَ طفلك خلال الليل أو كان للشريك وتيرة مختلفة أو كان جدول عملك غير منتظم أو متغيّر باستمرار؟ تقول كوليت التي كانت تكتب أطروحتها في الخامسة صباحًا يوميًا، بينما يكون أطفالها الخمسة نائمين: “أتساءل كيف قمت ذلك”. وتعترف إليزابيث، وهي أم لعائلة كبيرة: “إنه صراع”. أما إدوار، فيقول: “إنه أمر متعب”. وتعترف أكسيل العزباء والتي تشغل منصبًا مسؤولًا في مجال التواصل: “غالبًا ما أرغب في التسكع في السرير”.فما هو السر؟ يكمن في اتّباع إيقاع متوازن للحياة، عبر أخذ قيلولة قصيرة خلال اليوم أو الخلود إلى النوم باكرًا، أي حوالي الساعة 10:30 مساءً. بعد ممارسة الرياضة والصلاة والقيام بالنشاطات اللازمة ورعاية الأطفال إذا لزم الأمر، عادة ما ستشعر بالنعاس بسرعة كبيرة. عند حدوث أمر غير متوقّع، اسمح لنفسك بساعات نوم إضافية، مع سبع ساعات كحد أقصى، لألّا يتراكم الشعور بالإرهاق. ويشرح إدوار أنه لا ينبغي تخطّي هذا العدد من الساعات، “وإلا لن يكون الوقت كافيًا للقيام بالأعمال اللازمة!”.

الحذار من تقليل وقت النوم

هكذا، ستصاب بـ”هوس الصباح”، بشرط أن تملك الإرادة لتلبية رغباتك العزيزة. يحذّر الكاهن والطبيب باسكال إيد: “يجب الترحيب بإعادة اكتشاف الإيقاع الأساسي للإنسان والطبيعة: فالنهار مخصص للنشاطات والليل للراحة. كانت هذه إحدى المساهمات العظيمة لقاعدة القديس بندكتوس، لكن أطباء التنويم المغناطيسي يعتقدون أن البعض يحب الصباح الباكر والبعض الآخر يفضّل المساء. لا يتمتّع الجميع بنفس جودة التركيز بمجرد استيقاظهم في الصباح الباكر”.ويحذّر الأب إيد من تقليل وقت النوم: “مثل الحاجة إلى الشرب أو التنفس، إن النوم لفترة تحسّن النفسية والكيان هو أمر حيوي؛ وأي تراجع في وقت النوم يؤتي بثماره بسرعة، من خلال زيادة الحساسية للأمراض مثلًا، وتراجع الوضع الصحي حتى لو شعر الشباب بآثاره بعد سنوات عدة. ويجب ملء هذه الحاجة بأسرع وقت ممكن، إذ لا يمكن للتأخير أن يتراكم (ست ساعات من النوم خلال الأسبوع) ثم نعوّضه في عطلات نهاية الأسبوع (اثنتي عشرة ساعة في الليلة الواحدة)”.بمجرد تذوّق طعم هذا الوقت المميّز، يصعب التخلي عنه. يستيقظ شارل البالغ من العمر 57 عامًا والأب لعائلة في الساعة 6 صباحًا بعد إصابته بمرض وفقدان أحد أقربائه. “تغيّر إيقاعي البيولوجي بسبب الهموم، فبتُّ أستيقظ باكرًا وكنت أبحث عن حل للقيام بتغيير. كنت بحاجة إلى تصفية ذهني، فبدأت الذهاب للسباحة كل صباح تقريبًا بعد إقلال الأولاد إلى المدرسة. مذ ذلك الحين، أتّبع هذه الوتيرة ولم أعد أفكر في الأمر، وأصبحت نشيطًا أكثر بفضلها. ويصبح الدافع أقوى على مرّ الأسابيع والأشهر؛ فأنا أعلم أن هذه العادة تُشعرني بحالة جيدة ولا يمكنني العيش من دونها”.


BIBLE

إقرأ أيضاً
أي فقرات من الكتاب المقدس يجب قراءتها للأولاد عند المساء؟


COUPLE, LOVE. SMILE

إقرأ أيضاً
الكتاب المقدس يساعد على بناء علاقة تتجاوز الاختلافات

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد