Aleteia
السبت 24 أكتوبر

تبشير الآخرين بالإنجيل يوميًا بطريقة بسيطة!

TALKING

Shutterstock | Antonio Guillem

EDIFA - تم النشر في 04/09/20

لا يقتصر التبشير على عدد معيّن من المسيحيين الاستثنائيين، بل يمكن لأي عائلة القيام بذلك بسهولة! يتعلق الإنجيل بالجميع وبكل مظاهرهم. فيما يلي، بعض الأمثلة لعيش هذا النشاط التبشيري مع العائلة.

الأطفال هم المبشرون الصغار

في المدرسة، إن أول المبشرين هم أولادنا، بمن فيهم الأصغر سنًا، ونندهش أحيانًا من القوة التبشيرية التي يمتلكونها. عندما يرغبون في تعريف أحد أحبائهم على الرب، يتحلّون بحماسة تثير الإعجاب. لكن من الضروري أن يشعروا بدعم الكبار الذين يميلون أحيانًا إلى الابتسام في وجوههم.وهذا يعني أنه بالنسبة إلى الله، لا يوجد مبشّر “صغير في السن”: على العكس، غالبًا ما يكون الأولاد أكثر استعدادًا منا لعمل الروح القدس. يجب أن نحرص أيضًا على عدم تقليص ثقتهم المليئة بالحماسة، بعبارات مثل: “لا يؤمن بعض الأشخاص بالله، ولا يمكننا فعل أي شيء حيال ذلك”. أليس سبب حماسة الأولاد هو نار الروح القدس التي تضطرم فيهم؟ لذا، فلنحذر من فتور “العقلاء”!

التبشير عند انتهاء اليوم الدراسي

يسمح موعد انتهاء اليوم الدراسي للأمهات بتبادل بعض الأحاديث أو تكوين صداقات أو ارتجال نقاشات حقيقية يمكنها أن تساعد على التبشير الذي يبدأ عندما نفتح أعيننا وآذاننا لنلاحظ أم منعزلة وأخرى معانية وثالثة يسعدها التحدث لبعض الوقت.لا يمكن الاستغناء عن بعض الأمهات اللطيفات والودودات والبسيطات والمرحّبات، لأنهن لا يلقين خطابات عظيمة وشهادات ذاتية طويلة، بل يحبّنّ مثل يسوع ومعه ويتحدثن عن إيمانهنّ دون التشديد عليه ويبقين متاحات لعمل الروح القدس الذي يعطيهنّ دائمًا الكلمة الصحيحة لإرضاء وتعزية وتنوير وإسعاد الآخرين.

تذكُّر الجيران

إن العلاقات مع الجيران مهمة أيضًا. يعلم الرب جيدًا ما يفعله، إذ لا يرسل لنا جيرانًا معيّنين بالصدفة، بل يعهد إلينا بهم. لذا، يجب أن نتغلّب على الخجل أو الاحترام الذي يمنعنا من التقرّب منهم. بالطبع، تتطلب العلاقات مع الجيران الاحترام والتقدير، ولكن مباني المدن الكبيرة باتت مأهولة بالسكان الذين يتجاهلون بعضهم البعض، إذ يمكن لشخص ما أن يعاني ويموت دون أن يلاحظه أحد.كيف يمكننا أن نحب الجيران إذا لم نتعرّف عليهم؟ وكيف نعثر على الفرصة لتبشيرهم بالإنجيل إذا لم نتبادل معهم الأحاديث قط؟ غالبًا ما تكون المساعدة المتبادلة (مثل إقلال الأولاد) طريقة جيدة للتواصل معهم.للتبشير بالإنجيل، يجب اغتنام الفرصيمكن أن يوفر العمل الذي نقوم به معًا في إطار جمعية أو مدرسة، فرصة لإنشاء روابط والتعبير عن إيماننا؛ فمشاركة مشروع مشترك يسهّل التقارب ويُسقط الحواجز.يجد الأشخاص الذين يسعون باستمرار إلى تبشير إخوتهم العديد من الفرص للقيام بذلك، بشكل مباشر أو غير مباشر، بشرط الحفاظ على التناغم الدائم مع المبشر الوحيد: الروح القدس.


couple

إقرأ أيضاً
اتخاذ الشريكان القرارات سويًا هو فن تمامًا




إقرأ أيضاً
في العلاقات الزوجية: الكلمات الثلاثة التالية قادرة على تغيير حياتكم اليومية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد