Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر

اتخاذ الشريكان القرارات سويًا هو فن تمامًا

couple

Martin Novak - Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 03/09/20

هل نشأت الخلافات الأولى بينك وبين شريكك بعد انقضاء شهر العسل؟ إليكما نصائح لتعلم اتخاذ القرارات سويًا من دون التشاجر أو الشعور بالتوتر.

تلاشت آخر أيام شهر العسل، وبدأ يظهر جانب غير معروف ومحبط إلى حد ما للشريك الحبيب: فيرغب مثلًا في بسط سيطرته في العلاقة. “حتى الآن، كانت مستعدة أن تفعل ما أفضل أن تقوم به، وها هي اليوم تقف أمامي وتواجهني بما تنتظر من هذه العلاقة”. هذا هو وضع العديد من الأزواج الذين بدأوا العيش معًا وأخذوا يظهرون بطريقة مختلفة. فيواجهون فجأة بعضهم بعضًا ويكتشفون حقيقة أنفسهم، بصفاتهم وأخطائهم واختلافاتهم ورغباتهم في أن يتمتعوا بمكانة مهمة في العلاقة. إذًا، كيف يمكن إدراج فكرة اتخاذ القرارات بشكل متشارك بين الزوجين؟

تبادل التوقعات والاحتياجات والآمال

“ما الحال إن كان ذلك على حساب نفسي… أنا موجود إذًا سأُظهر رغباتي وحاجاتي”. وهكذا تنشأ المشاكل؛ فمن يقول ذلك، يبدو أنه لم يدرك تمامًا المقياس الكامل لتغير الحياة معًا. ويكون الصراع على السلطة حتمي. لذا، من الأفضل اتخاذ القرارات سويًا بدلًا من الدخول في مواجهة لن تؤدي إلا إلى خاسرين. وأحيانًا، من الجيد أن نعي الوقت المناسب لإعطاء هذا القليل من السلطة للآخر بعناية.

ويمكن تنظيم جميع مجالات الحياة بين الشريكين: الاهتمام بالحياة المنزلية، تنمية الأعمال المهنية، عدد الأطفال وتعليمهم، إدارة المال، الحياة الاجتماعية، الحياة الجنسية… حتى يتسنى لهما تبادل التوقعات والاحتياجات والآمال.

من الصراع على السلطة إلى التشارك

بالطبع، لن يكون هذا الأمر سهلًا، ولكن سيجعلهم ينتقلون من الصراع على السلطة إلى تشاركها. ويكون هذا التشارك قائمًا على الأخذ بالاعتبار الاختلافات الأساس: “أنا رجل”، “أنا امرأة”، واختلافات خاصة تتعلق بالمزاج والتعليم والمواهب…

وهكذا، ستثري الاختلافات العلاقة، بدلًا من أن تؤذيها. ويمكن أن نعتبرها هبات من الله (كو12: 7). ويعد تقبلها خطوة رئيسة في كل من نمو الشريكين الشخصي والزوجي، “لِذلِكَ اقْبَلُوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا قَبِلَنَا، لِمَجْدِ اللهِ” (رو15:7).




إقرأ أيضاً
في العلاقات الزوجية: الكلمات الثلاثة التالية قادرة على تغيير حياتكم اليومية


BABY

إقرأ أيضاً
كيفية التخلّص من كآبة الأمومة أو عدم الإصابة بها على الإطلاق

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد