Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

في العلاقات الزوجية: الكلمات الثلاثة التالية قادرة على تغيير حياتكم اليومية

Shutterstock-Syda Productions

EDIFA - تم النشر في 02/09/20

من أجل إنشاء حب حقيقي، يكفيكم استخدام بضع كلمات بسيطة. وأنتم بالتأكيد تعرفونها!

خلال العديد من المناسبات، كرر البابا فرنسيس أُسس إيماننا، بلغته البسيطة والمباشرة والمشبعة بالحكمة. ويقول لنا إن الحب الزوجي والعائلي والأخوي بشكل عام، يجب أن يتقدم دائمًا على كياننا، هذا الحب المنبثق من الله. ولكي يدوم هذا الحب، وليكون ذو جودة وغير مؤقت، من المهم “بناؤه على صخرة الحب الحقيقي” وليس على مشاعر أشبه بالرمال المتحركة”. ومن أجل بناء هذا الحب، لا يمكننا أن نتجنب أن نقول لبعضنا البعض كزوجين أو كعائلة الكلمات البسيطة التالية: “من فضلك/أتسمح لي؟” أو “هل يمكنني”؛ “شكرًا”؛ “المعذرة”.

سلوكيات للتأمل بها واتباعها

يشير مصطلح “من فضلك” إلى الاحترام واللطف والرقة التي تحتاجها كل علاقة زوجية. لا يمكن فرض الحب، إنما تقديمه. “إن أردت، من فضلك…” يجب على الشريكين اعتماد هذا السلوك اللطيف في جميع الظروف. فهذا النوع من الاهتمام له، من دون شك، تأثر كبير على الآخر وعلى الأطفال.

تدل كلمة “شكرًا” على الامتنان لما يقدمه لنا الأخر. قد يبدو الشكر أحيانًا غير ضروري، ويتساءل أحد الرجال “لما الشكر على الأشياء الصغيرة اليومية التي تُعتبر عادية؟”؛ ببساطة، لأنه إن لم يفعلها الشريك، فلن يتم إنجازها!

تدل كلمة “المعذرة” على الاعتراف بأعمال صغيرة أو كبيرة اقتُرفت، ما يجعل الشريك يشعر براحة أكبر. وهذه طريقة لطيفة للدلالة على الحب وتبادله.

كنز للعلاقات الزوجية

إذا كانت الكلمتان الأوليان أساسيتان، فتعد الكلمة الثالثة ضرورية لكل حياة مُرضية، وبخاصة في الحياة الزوجية. في الواقع، أن يُدرك المرء أنه أخطأ أو جرح (بقصد أو عن غير قصد) الشريك وطلب منه “المسامحة”، هو من دون شك من قمم التعبير عن الحب. وهو كنز نادرًا ما يتم اكتشافه في علاقاتنا مع شريك حياتنا.

كما أن تطبيق ذلك، هو سبيل لتعميق العلاقة الزوجية الحميمة. وهكذا، يفتح هذا التواضح الطريق نحو واهب الحياة.

لا تهملوا هذه الكلمات الصغيرة القادرة على تنميتكم وتنمية حبكم!


BABY

إقرأ أيضاً
كيفية التخلّص من كآبة الأمومة أو عدم الإصابة بها على الإطلاق


MATKA TERESA Z KALKUTY

إقرأ أيضاً
16 نصيحة من الأم تيريزا لإلهام حياتكم اليومية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد