Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

رسالة إلى صديق يعيش شيخوخته وكأنها حطام سفينة غارقة

OLD, MAN, WRINTING

Lena Evans | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 27/08/20

خلال فترة الصيف هذه، تدعوك أليتيا إلى اكتشاف خمس رسائل ستأخذك في رحلة عبر عصور مختلفة من الحياة. اليوم، يمكنك قراءة الرسالة الأخيرة من هذه السلسلة، والموجّهة إلى شخص مسن لم يعد ينتظر شيئًا سوى الموت.

صديقي العزيز،

تعتقد أنك تحب كلمات أغنية ميشال ساردو: “الحياة، الموت، ندخل ونخرج وهذا كل شيء”. هل هذا فعلًا كل شيء؟ ولكن من الرائع حقًا العيش والموت! تستمر حياتنا، حاملة العديد من الوجوه غير المرئية، أولئك الذين أحبونا، وأولئك الذين يدعمون حجنا هنا، وأحيانًا يرسلون لنا علامة كابتسامة من العلى. دائمًا ما تكون ذكرى المتوفى أكثر من مجرد صورة مبهتة. فهي دائمًا “ذكرى أبعد من القبر”، ليست منبثقة من الماضي، إنما منحدرة من الأبدية، فتأتي إلينا بعد الموت كنعمة تساعدنا على العيش، لأن “جسر الموتى” هذا مهم لمسيرة الأحياء. فنحتفظ بذكراهم كنماذج لتمهيد حياتنا وكحراس للأمل. يقول البعض إنهم غادروا باكرًا جدًا… ولكن ماذا تعني عبارة “باكرًا جدًا؟” هل هناك من “متأخر جدًا؟”، لأنهم يخافون من الانتقال “باكرًا جدًا” يريد البعض اختيار موتهم، للموت “على قدميهم” كما يغنيها جان فيرا “الموت على الخشبة” مع داليدا، لألا يروأ تدهورهم وضعفهم. وبعد أن مارسنا إرادة القوة في الحياة الوليدة، نريد الآن أن نمارسها على سر النفس الأخير.

“أنا، أحب الإنسان!” يقول آل باشينو الذي يؤدي دور الشيطان في “محامي الشيطان”… ووراء ذلك يختبء رفض الضعف وقسوة الكبرياء لرفض المرور من باب المتواضع. وكان الجنرال ديغول يقول: “الشيخوخة هي حطام سفينة غارقة”. ماذا لو كانت أيضًا تمهيدًا للانتقال إلى السماء، حيث يتعلم الإنسان أخيرًا تقبل العجز والتوكل على الله؟

يتراجع الإنسان، وينمو فيه المسيح أكثر. وكتب جورج برنانوس: “بالطبع، حياتي مليئة فعلًا بالموت. وأكثرهم هو الطفل الصغير الذي كنت عليه. ومع ذلك، فقد أتت الساعة، وسيعود هو إلى واجهة حياتي، فيجمع سنواتي الأولى حتى الأخيرة منها، وكقائد شاب، سيدخل قدامى المحاربين الذين يحشدون القوات غير المنظمة، سيدخل أولًا إلى بيت الآب”.


CHILD, ENFANT; PARENTS; SCHOOL

إقرأ أيضاً
صلاة لطلب الحكمة من الله لطفلك قبل عودته إلى المدرسة


web2-school-shutterstock_1095921515.jpg

إقرأ أيضاً
6 قرارات لاتخاذها قبل بدء أطفالك العام الدراسي الجديد

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد