Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر

رسالة إلى مخطوبَين يوم زفافهما

HAPPY, MARRIED, COUPLE

Mark Umbrella | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 20/08/20

خلال فترة الصيف هذه، تدعوك أليتيا إلى اكتشاف خمس رسائل ستأخذك في رحلة عبر عصور مختلفة. اليوم، يمكنك قراءة الرسالة الثالثة من هذه السلسلة، والموجّهة إلى خطيبَين.

صديقاي العزيزان،ذهبت إلى مدينة بون، وتذكرتكما بينما كنت أسير في قبو صامت ومليء بالبراميل التي تنتظر بصبر، كأنها موجودة هناك منذ قرون عدة. يتطلب صنع الخمر شغفًا وصبرًا، وينطبق هذا على الحب الذي يملك كلماته وصمته وجذوره وأجنحته الخاصة. ربما تعلمان أنه عندما تنضج الأنواع الممتازة من النبيذ، يتبخّر بعضها، ما يسمّى بـ”نصيب الملائكة”، وهو خارج عن سيطرة الإنسان.

يمكننا القول أن الحياة واللقاءات كلها تملك نصيبها من الملائكة ووجهها الخفي وعمقها الغامض.أنتما موجودان هنا يوم زفافكما بسبب سر معيّن يلتقي شخصان بفضله ويكشفان عن حقيقية بعضهما البعض ويتعارفان ويحبان بعضهما. ويبقى أساس الحياة خارج عن السيطرة؛ فيقول كتاب الأمثال: “هناك لغز كبير بالنسبة إلي، وهو طريق الرجل نحو المرأة”. في حياة كل منّا، هناك بشارة ومرور لملاك؛ لذا، لا ينبغي أن نفوّته.

نسمع أحيانًا الشعار التالي: “إذا ضيّعت إحدى الحبيبات، ستجد عشرًا غيرها”، لكن في الحقيقة، “إن غاب عنك شخص واحد أضحيت مهجورًا”. وحده الشخص الذي يحفظ مرور الملاك سيكون قادرًا على تمجيد الرب.من الجميل رؤية أن اللقاءات والجمال العظيم يهربان دائمًا من العقلانية التي تدّعي وزن وقياس وشرح كل شيء، إذ “يملك القلب أسبابًا لا يعرفها العقل”. لقد وقعتما في الحب ولا يمكنكما بناء حياة إلا بالسقوط أولًا.

ولكنه لا يكفي، لأن الحب يعني أيضًا الالتزام والمسؤولية؛ فهو أحيانًا قرار بطولي نابع من الروح.غنّى جوني هاليداي: “احتفظي بالليل، فهو يبدو جميلًا جدًا معك”؛ لكن الليل يمر كالظل، و “تتتابع الصباحات وتتشابه عندما يفسح الحب الطريق للحياة اليومية”. كيف تثبتان زوال هذا الشعور والهمهمة في الكلمة؟ يبحث القلبان الجريحان للحبيبَين عن صخرة يرسيان عليها إخلاصهما.يقول الرب: “اُثْبُتُوا فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ” (يو 15:4). فتذهبان إلى “الصائغ” بحسب الصورة الجميلة للقديس يوحنا بولس الثاني. أنتما تحبان بعضكما البعض، ولكن الصائغ وحده يمكنه عقد تحالف بينكما؛ “فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ” (متى 19:6). وهو يقدّمكما لبعضكما البعض وتصبحان وصيَّين على بعضكما بسرّه ومسؤولَين إلى الأبد عن وردته ووصيَّين على من تبذلان حياتكما من أجله وعلى من تمنحانه الحياة. ويمكن لكل واحد منكما أن يقول للرب: “ماذا سأكون بدونك، أنت الذي أتيت للقائي؛ ماذا سأكون بدونك إلا تلعثمًا؟”.


BYĆ Z KIMŚ

إقرأ أيضاً
بعد الزواج: ما هي المكانة التي يجب إعطاؤها إلى الأصدقاء من الجنس الآخر؟


Homme et garçon jouent ensemble

إقرأ أيضاً
هل تسكن بعيدًا عن ابنك بالمعمودية؟ إليك كيفية أداء دورك كعرّاب

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
رسالة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد