Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر

سر إيجاد الهدوء وسط مخاوف الحياة

BUSINESSMAN

AJR_photo I Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 14/08/20

فقدان الوظيفة، الانفصال عن الشريك، القلق المالي، مرض أحد المقربين... غالبًا ما نواجه انتكاسات توثّر علينا داخليًا وتقوّض راحة ليالينا وأيامنا. فكيف يُمكننا مواجهة اضطرابات الحياة هذه من دون أن نفقد هدوءنا؟

“أعيش مرحلة صعبة مليئة بالمخاوف المختلفة، وأشعر بأني غير قادرة على التخلص منها. ولهذا الأمر تداعيات على كل المجالات في حياتي. كيف يمكنني إيجاد الصفاء الذاتي في علاقاتي ومع شريكي ومع أولادي، وبشكل أكبر أيضًا؟”؛ هذه الحالة من التوتر الشديد التي تعيشها جوستين، هي مماثلة لحالة العديد من الناس، بسبب المخاوف المادية أو المهنية-وبخاصة البطالة منها- أو بسبب القلق على صحة أحد المقربين… فكيف يمكن تجاوز هذه المحن المُرهقة والمؤلمة؟ وكيف يمكن أن نضع حدًا للعذاب الداخلي الذي يقود الليالي والأيام؟

التحكم بالمشاعر لإيجاد الصفاء

إن التعبير عن مشاعرنا لشخص آخر، يمكن أن يُساعدنا على تغيير نظرتنا للأمور. فغالبًا ما يرتبط شعورنا بالانزعاج بفكرة ما أبعد من الحدث نفسه، حتى لو كان مؤسفًا للغاية. وتؤكد جوستين إنها ترغب بشدة في إيجاد السكينة. فهل هذا الأمر ممكنًا وسط غرقها في الهموم؟

إن السكينة، أو ما يُعتبر بهدوء الروح العزيزة لدى سينيكا، لا تتجلى بطريقة سحرية. من أجل إيجادها أو إعادة اكتشافها، من المهم التحكم بالمشاعر والأحاسيس. فاستعادة الثقة بالنفس وبالقدرة على التعافي، يمكن أن تمنحك السلام الداخلي أو يمكن أن تساعدك على استعادته. تحلّى بالصبر: الوقت هو بالطبع الحليف الأكبر. عِش واستمتع باللحظات الحالية: استمتع بأشعة الشمس المشرقة، وبزقزقة العصافير، وبابتسامة الأطفال… طوِّر نظرة إيجابية للحياة التي وُهبت لك، مهما كانت الصعوبات، ووفّر لحالة روحك السلام الداخلي.

يسوع، السيد الروحي الأفضل

هذه المواقف التي يصعب مواجهتها في الأوقات المؤلمة، يمكن تخطيها من خلال: التأمل. لم ينتظر المسيحيون تجارب إخوتهم الشرقيين لتطوير هذا الشكل من الصلاة التأملية الصامتة والهادئة. بتغذيتها من التقاليد الإنجيلية وآباء الصحراء، يمكن أن تأخذنا إلى قلب علاقتنا مع يسوع، السيد الروحي الأفضل. إذًا، فلنلتفت إلى المسيح بمساعدة الروح القدس في خضم الاضطرابات.


CHCIWOŚĆ

إقرأ أيضاً
نصيحة بسيطة لعدم الاستسلام أمام إغراءات المال




إقرأ أيضاً
رسالة إلى صديق رُسم كاهنًا

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد