Aleteia
الخميس 22 أكتوبر

ألم تجد شعار حياتك بعد؟ ماذا عن الشعار التالي؟

Scouts unitaires de France (SUF).

EDIFA - تم النشر في 12/08/20

من أجمل الشعارات التي يمكن أن تستخدمها لتوجيه حياتك، هي المادة الأولى من قانون الكشافة: "أقدّم شرفي لأستحق الثقة". وإليكم السبب في ذلك

في الحياة، يجب أن تتمسّك ببعض المفاهيم الرئيسية التي تسمح لك بتقييم نفسك باستمرار كما تفعل بعض قواعد الحياة. هكذا، يمكنك تذكّرها وتأمّلها في الوقت المناسب، مثل الوصايا العشر الشهيرة التي نقلها موسى إلى الشعب العبراني أثناء عبوره الصحراء، وهي عبارة عن سلوك يسمح للناس بضبط تصرفاتهم وتعديلها باستمرار. وإذا لم تختر شعارك بعد، فيمكنك استخدام التالي: “أقدّم شرفي لأستحق الثقة”.

الشرف هو انعكاس لحياتك الداخلية

يجب أن تكون شريفًا بصفتك إنسان وباعتبارك ابن الله، وأن يكون هذا الشرف أثمن ما تملك، لأنه أكثر الأمور خصوصية وانعكاس لحياتك الداخلية. ويملك الحس بالشرف من يملك الحس بكرامته الإنسانية، أي من يعلم أنه لا يستطيع التصرف بغير وعي دون أن يُخطئ أو يخدع أو يذل نفسه، بالإضافة إلى من لديه الحس بمسؤولياته فيجعل من تحمّلها شرفًا، ومن لا يفعل سرًا ما لا يفعله في العَلَن، ومن يحترم الوعد الذي قدّمه. يمكن الاعتماد على هذا الشخص، لأنه لا يخون من يعتمد عليه أو يتخلّى عنه. إذًا، إن الشخص الشريف هو مثال له تأثير قوي على الحياة الاجتماعية.إن هذا الحس بالشرف ليس له علاقة بقيمتك، بحيث لا يتم تفسير أي تصرّف أو كلمة على أنها موجهة ضدك! يمكنك الادعاء بأنك مهم، لكن هذا الموقف لا يعني أنك شريف. يكفي أن تنظر إلى نفسك بالطريقة التي تنظر بها إلى الآخرين لتحصل على صورة حقيقية عن ذاتك.

كيفيةتقديمالشرف لاستحقاق الثقة

إن الشرف الذي يستحق الثقة يُظهر كرامة الروح، لأن من يتبنى هذا الموقف لا يفعله حتى يُظهر نفسه للآخرين. على العكس، يقرر في قلبه أن يقوم بما يلزم لكسب ثقة الآخرين؛ فمن يقرر ألّا يخيب ظن الذين وثقوا به، يظهر مستواه، إذ تجعله هذه القناعات عظيمًا. هناك العديد من الأمثلة عن ذلك في الحياة اليومية، مثل إعادة الشيء الذي اقترضته أو الاعتناء بما عُهد إليك أو تنفيذ الوعد أو احترام الكلمة التي أعطيتها أو الوصول في الوقت المحدد إلى المواعيد، إلخ.

لا يقلق من يقدّم شرفه ليستحق ثقة الآخرين من رأي الآخرين به، لأن ذلك سيكون انحرافًا عن الشعار السابق. على العكس، هو يعرف كيف يبقى مستقلًا عن رأيهم ولا يهتم بما يُقال عنه ويبقى أمينًا لقاعدة السلوك التي وضعها لنفسه في قلبه، ومخلصًا لنفسه ولقناعاته ولمثله الأعلى في الحياة ولاستقامة فكره ولضميره، ولا يقدّم تنازلات تحت الضغط ليتصرّف مثل أي شخص آخر، وكي لا ينخدع أو يكون أبسط من الآخرين.

الإيمان بأن الرجل الشريف كافٍ لتغيير العالم

ليس من السهل أن تظل مستقلًا وأن تماشي التيار في الوقت عينه، كما ليس من السهل أن تكون رجلًا شريفًا وتبقى على هذا النحو بينما يدور العالم كله حول الخداع والترتيبات المشبوهة والرشاوى. لذا، اكسب ثقة الآخرين؛ فهو موقف شهم يغري الذين يحلمون بإنجاز أعمال عظيمة وتغيير العالم. بالطبع، إن أفضل طريقة للقيام بذلك هي تغيير قلبك. فلا تنتظر الآخرين ولا تغيير الهياكل أو القوانين، بل عليك أن تبدأ بنفسك فورًا. يجب أن تقتنع بأن الرجل الشريف يكفي لتغيير العالم، حتى لو كان وحيدًا.كان هذا من عمل الرب يسوع وما علّمنا إياه وأمرنا أن نقتدي به. كان شرفه أن يختبر ما يحمله في أعماق قلبه وقدّم شرفه ليستحق الثقة، لكن الناس لم يصدقوه، فدفع ثمن ذلك وفضّل الموت على خيانة كلمة أبيه. ويمكن تلخيص مثاله كالتالي: “أقول ما أفعل، وأفعل ما أقول”. ووبّخ يسوع الفريسيين لأنهم يقولون ولا يفعلون، بغض النظر عن جدّية حياتهم الدينية (متى 23: 3)، ولأنهم يفضلون المظاهر على الحقيقة. فهم يملكون وجوهًا جميلة، لكن قلوبهم مضطربة ولا يمكن الوثوق بهم. إذًا، إنهم غير شرفاء.لم يرحم يسوع الذين لا يمكن الوثوق بهم، مع أنه حنون ومتفهم لأعظم الخطأة. يكفي أن تقرأ الفصل 23 من إنجيل القديس متى لترى القسوة التي عاملهم بها يسوع. وقال إن الفريسية هي موقف الشخص الذي لا يقدّم شرفه ليستحق الثقة. حتى لو كنت من أعظم الخطأة أو ضعيفًا أو غير فاعل للخير أو محتاج إلى فهم إخوتك ورحمتهم، فأنت لا تُستثنى أبدًا من واجب الشرف، لأن التخلي عنه يعني التوقف عن كونك إنسانًا وشاهدًا؛ وإذا لم يعد من الممكن الوثوق بشهادة الشاهد، يُحكم عليه بالصمت.


OJCIEC Z SYNEM

إقرأ أيضاً
تعليمات لتطوير أبوّتك


Woman - Bullying - Disrimination

إقرأ أيضاً
هل تخاف من نظرة الأخرين تجاهك؟ يمكن أن تساعدك هذه الآيات من الكتاب المقدس!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد