Aleteia
السبت 24 أكتوبر

رسالة إلى صديق رُسم كاهنًا

26 juin 2016: Ordination sacerdotale en la cathédrale Saint Louis de Versailles. Pendant la litanie des saints, les prêtres allongés sur le sol prient avec leur évêque.

EDIFA - تم النشر في 06/08/20

خلال فترة الصيف هذه، تدعوك أليتيا لقراءة خمس رسائل ستأخذك في رحلة عبر مختلف الأعمار. اليوم، اقرأ الرسالة الرابعة من هذه السلسلة، والمخصصة لصديق يوم رسامته الكهنوتية.

صديقي العزيز،

“أَنْتَ كَاهِنٌ إِلَى الأَبَدِ” (مز 110). لماذا أنت بالذات؟ كتب القديس يوحنا بولس الثاني: “إن دعوتي هي هبة وسرّ”؛ “دعا الله أولئك الذين أراد أن يكون معهم وأرسلهم للتبشير”؛ أما ميرابو، فقال: “نحن هنا بإرادة الشعب، ولن نخرج إلا بقوة الحراب”، لكن إرادة الشعب متبدّلة. نحن كهنة بمشيئة الله ودعوة الكنيسة، ما يمنحنا قوة وحرية لا يمكن لأحد أن يسلبنا إياهما؛ فالشخص الذي أصبح قسًّا بحسب قلب الله، يبقى دائمًا حرًّا وغير قابل للتصنيف.

وقال جان غابين: “أنا مزيج فوضوي ومحافظ، ولكن بنُسَب لم تُحدّد بعد”. فلنكن مثل غابين.ستسمع أحيانًا أن الكهنة “يشبهون الناس الآخرين”، وهو تشبيه صحيح وخاطئ في الوقت عينه. ربما نحن “رجال” أكثر من بعض الرجال الآخرين، لأننا نقيس ضعفنا وخطايانا بواسطة قداسة السيد المسيح؛ والكهنوت هو حقيقة سامية لدرجة أننا نخذله أحيانًا. نحن بشر أيضًا لأننا نعيش حياتنا في الأفراح والأحزان والسماء والأرض، وندخل البيوت لنبارك المرضى ونغطّس الأطفال في مياه المعمودية ونتواجد عند تلعثم المولود الجديد وتردّد النفس عند الموت.

نحمل أفراحًا كبيرة وأحزانًا ثقيلة وأسرارًا عظيمة، ونعرف ما في الإنسان.وفي الوقت عينه، إن تشبيهنا بالناس الآخرين هو خطأ مطلق وكلمة باطلة، لأن كل إنسان استثنائي؛ نحن لسنا مثل الآخرين، لأننا رجال الله الذين يتصرفون في شخص المسيح، متلبسين بسلطته وفقًا لطاعتنا. ويبقى أساس حياتنا حقيقة خفية، وهي حقيقة الصلاة والعمل والألم المقبول بحب. لا تطالب بهذا “الاختلاف” على أنه حق، بل واجب؛ وامضِ مع إبراهيم “كَأَنَّك ترَى مَنْ لاَ يُرَى”.تتجذّر كل ثمارك في حياتك الداخلية، وتنالها أيضًا عبر المعاناة. تضربنا معركتنا الروحية وصرخات الناس مثل أمواج البحر المتتالية.

وقال كاهن آرس المقدس: “إن الكهنوت هو حب قلب يسوع” الذي بات جريحًا بسبب مِحَن البشر. تولد النفوس من الألم ومن التخلّي عن روح الامتلاك؛ فنحن نبذل حياتنا كلها ليولد الله في النفوس، ولا ينبغي أن نحتفظ بحياة الآخرين لأنفسنا: “أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ” (متى 23: 9). نحن نمضي كما يفعل المسيح، أي في حرية الحب الذي يبذل نفسه بالكامل دون أن يسمح بأن يتم امتلاكه. “إِذًا فَرَحِي هذَا قَدْ كَمَلَ. يَنْبَغِي أَنَّ ذلِكَ يَزِيدُ وَأَنِّي أَنَا أَنْقُصُ” (يو 3:29). ليستمرّ فرحك يا أخي!


PRIEST, CONFESSION, MAN

إقرأ أيضاً
هل يجب الاعتراف بكل الخطايا للكاهن؟


Father; Son; Goodbye ; Work;

إقرأ أيضاً
كيف تربّي أطفالك رغم انشغالك الدائم؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكاهنصديق
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد