Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

تحليل رائع للمشكلة بين مرثا ومريم!

SAINT MARTHA,MARY,JESUS

Johannes Vermeer | Public Domain | Wikicommons

EDIFA - تم النشر في 30/07/20

يبدو أن الإنجيل يعارض بين الدعوة التأملية لمريم والحياة الناشطة لمرثا. ولكن هل هذا حقًا ما يريد إظهاره لنا؟ وهل يجب أن نختار بين مرثا ومريم؟

لنتخيّل المشهد: تم استقبال الصديق العظيم يسوع في بيت عنيا، ففرحت مرثا واستقبلته بنشاط وحماس وكفاءة: هناك الكثير لعمله! ولكن بدا أن أختها مريم لم تدرك ذلك، لأنها بقيت جالسة بهدوء عند قدميّ يسوع، كما لو كانت وجبة الطعام ستُعَدّ بمفردها وكأنه من الطبيعي أن يقع العمل على عاتق الآخرين. هنا، احتجّت مرثا. وأي ربّة منزل لم تحتجّ أبدًا في هذه المواقف؟ فضّلت مريم أن تجلس للاستماع إلى الضيف بدلًا من أن تعمل في المطبخ، بما أن مرثا قامت بهذه المهام المادّية: هذا ما اعتقدته مرثا، ويمكننا تفهّمها.

عندما نجعل من أنفسنا عبيدًا للمهام المادّية

هل أدرك يسوع ذلك؟ بالطبع، لأنه شاهد والدته تعدّ وجبات الطعام وتغسل وترتّب لمدة ثلاثين عامًا، كما تفعل جميع الأمهات في العالم؛ فهو يعلم جيدًا أن هذه المهام لا تتم من تلقاء نفسها. لقد عانى أيضًا من التعب، ثم اختبر فرحة الاستمتاع بوجبة لذيذة. لم يتجاهل يسوع أهمية عمل مرثا ولم يستخفّ به، بل رأى الكرم الذي دفعها إلى التصرف بهذه الطريقة: فهي تريد أن يكون كل شيء كاملًا. وقال يسوع عن المهام المادية: “الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ” (مت 25:40).

“أَمَّا مَرْثَا فَكَانَتْ مُرْتَبِكَةً فِي خِدْمَةٍ كَثِيرَةٍ” (لو 10:40). تدلّ كلمة مرتبكة على أن مرثا جعلت من نفسها عبدة للمهام المادية وقد أولت اهتمامًا للطعام أكثر من ضيفها، وهذا الخطأ مرفوض في نطاقات عدّة: تملك الهياكل الأسبقية على الأشخاص الذين من المفترض أن يخدموها؛ ويهتمّ معلّمو التعليم المسيحي بالمنهج أكثر من الرب نفسه؛ ويتعلّق الأهل بنتائج الدراسة لأولادهم بدلًا من مراقبة النمو الشامل لشخصيتهم.

كيف نستمر في التركيز على الأساسيات؟

ما الأمر الأساسي في حياتنا؟ هذا هو السؤال الذي ينبغي أن نطرحه على أنفسنا كي لا نرتبك، بل لنحافظ على حريتنا وتركيزنا على الأساسيات، بدلًا من التشتت. غالبًا ما نأسف على جدولنا المحموم وانشغالنا الدائم. وألسنا نقلق وننزعج من أمور كثيرة، كما فعلت مرثا؟قال يسوع لمرثا (لو 10: 42): “لكِنَّ الْحَاجَةَ إِلَى وَاحِدٍ”. من وجهة نظر هذه الحاجة الوحيدة، لا يوجد أي تعارض بين دعوتَي مرثا ومريم. فمهما كانت دعوتنا، وإن كنّا كرمليات أم أمهات، نسّاكًا أم مدراء شركات، يبقى الأمر الأساسي هو الجلوس عند قدميّ يسوع للاستماع إليه؛ “وحده الله يكفي”.

لا ينطبق هذا فقط على الرهبان والراهبات، بل على كل واحد منا. ويخبرنا يسوع من جديد أن الأمر الأساسي في حياتنا هو الصلاة، كما فعل مع مرثا، وأن أساس اهتماماتنا هو تحقيق مشيئة الله، وأساس طموحاتنا هو البحث عن الملكوت. بعد كل ذلك، سنحصل على الأمور الأخرى. وبالطبع، لا تتطابق دعوة مرثا مع دعوة مريم؛ فالأم لن تقضي الكثير من الوقت في الصلاة مثل الراهبة الكرمليّة، ولن يكون الأخ الفرنسيسكاني كفؤًا في الأمور الاقتصادية مثل مدير الشركة. لكل منّا دوره، ولكن تختلف الطريقة التي يتم بها البحث عن “الحاجة الوحيدة” وتقديمها من شخص إلى آخر، وتبقى هذه الحاجة نفسها دائمًا. لقد جعلنا الرب ملكه جميعًا؛ وكما يقول القديس أغسطينوس: “لا يهدأ قلبنا حتى يستقر فيه”، سواء كنا مثل مارثا أم مريم!


WOMEN CHATTING

إقرأ أيضاً
كيف تتلقى مجاملة من دون الشعور بالغرور؟


PARENTING

إقرأ أيضاً
هل التربية بحزم ولين هي مَهمة مستحيلة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العذراء مريم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد