Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

كيف تتلقى مجاملة من دون الشعور بالغرور؟

WOMEN CHATTING

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 27/07/20

لا، الإطراء ليس سيئ، لكن طريقة تلقينا إياه قد تكون المشكلة. إليكم بعض النصائح لتجنب التفاخر والغرور لدى سماعكم أدنى مجاملة.

رُبما تتذكرون ثقة الطفلة تيريزا: “كنت أقرأ كتابًا حين سمعت كل ما قيل وحتى ما كان من الأفضل ألا أسمعه، فالغرور قادر على الظهور بسهولة في القلب! كان هناك امرأة تقول إن شعري جميل… وأُخرى، معتقدة بأن ما من أحد يسمعها، سألت عن هوية الفتاة الصغيرة هذه الجميلة جدًا، فتركت تلك الكلمات في نفسي انطباعًا بالسعادة وقد بدا امتلائي بالثقة بالنفس. آه! كم أتعاطف مع النفوس الضعيفة”. فأتت الإجابة مُدهشة: إن خلاص النفوس على المحك.

المجاملة المتوازنة تساعد على التواضع الحقيقي

إن الكبرياء هو انتفاخ الذات؛ ويحتل ذلك مساحة مهمة فيصبح المركز الوحيد الذي يجب أن يشغله الله. لكن الله هو البداية والنهاية وهو المبدأ والأساس. قد نصادف نوعين من الكبرياء: الشخص الذي يعتبر نفسه مصدر كل شيء (المكتفي)؛ والشخص الذي يأخذ لنفسه هدفًا في كل شيء (الأناني). المجاملة لا تقود إلى الشعور بالكبرياء إلا إذا حثت الآخر على الاعتقاد بأنه فريد ومُختلف. وهذا هو الإغراء الذي تحدثت عنه القديسة تريزا.

إن هذان المعياران يظهران لنا كيف علينا تلقي الإطراء: عندما نتذكر أن كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من عند أبي الأنوار (يع1: 17)، لنكون في خدمة الآخرين (مت10: 8). عندما تلقى الكاردينال هنري دي لوباك مجاملة، قال ببساطة « Gratias tibi » أي “شكرًا لك”. وفي داخله قال: « Et Domino » أي “والشكر للرب” أيضًا. من خلال تعزيز احترام الذات، يُساعد الإطراء المتوازن (بنيته وموضوعه وتواتره) على التواضع الحقيقي ويُجنب العبارات المتواضعة (“لست شيئًا”، “لا أعلم شيئًا”، “لا أستطيع القيام بشيء”) التي غالبًا ما تكون مزيفة وقد جعلت من الكثيرين يبتعدون عن التواضع الفعلي.


COUPLE MARIÉ SE TENANT LES MAINS

إقرأ أيضاً
هل تعرف المعنى المسيحي لذكرى الزواج؟


PARENTING

إقرأ أيضاً
هل التربية بحزم ولين هي مَهمة مستحيلة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد