Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر

هل الألعاب الجنسية "sex toys" خطرة بالنسبة إلى الزوجين؟

COUPLE, KISS, BED

silverkblackstock | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 24/07/20

أحيانًا، يميل الزوجان إلى استخدام الألعاب الجنسية لإضافة بعض الإثارة إلى حياتهما الجنسية، فهل هي فكرة جيدة؟ وهل من الممكن استعادة متعة الأيام الأولى مع تلك الممارسات الجديدة؟

لاحظ بيير وأغاث المتزوجان منذ 25 عامًا، خللًا في احتياجاتهما الجنسية، إذ تشعر هي بتراجع في الرغبة ويعاني هو من بعض المشاكل. لذا، قررا إضفاء بعض الإثارة على حياتهما الجنسية عبر استخدام الألعاب الجنسية التي بات يتم عرضها دون محرمات بعد أن أصبحت عصرية.ولكن بعد ذلك، شعرا بالفراغ وباتا أكثر انزعاجًا من ذي قبل، فقالت أغاث: “أشعر بالضياع ولا أعرف ما الذي عليّ القيام به”. على الرغم من ذلك، يتعايش الزوجان بشكل جيد ويستمتعان بتواجدهما معًا. إذًا، ما المشكلة؟

استخدام الألعاب الجنسية لا يكفي لإشعال الرغبة

يساهم التعب والإجهاد الناتجان عن الحياة اليومية في تراجع الحب، لكنه ضروري لعلاقة زوجية سليمة؛ فالقليل من الخيال يساعد على الخروج من الروتين، وهذا ما يعتقده الكثير من الناس، كأغاث وبيير: بواسطة الممارسات الجديدة، ستستعيد علاقتهما متعة الأيام الأولى، لكنهما مزجا بين الإثارة والرغبة. إن استخدام الألعاب الجنسية وغيرها من الممارسات ليس كافيًا لإشعال الرغبة، لأن البحث عن الإثارة الجنسية فقط يجعل من جسد الآخر جسدًا فقط.

إن المتعة التي لا تؤدي إلى الروحانية (بالمعنى المجمل)، ستؤدي إما إلى فقدان الرغبة أو إلى الاعتماد على الآخر. لذا، إن المعنى الذي نعطيه للإيماءات هو الذي يعطيها صفة بشرية، والأسلوب المعتمد لا يحل محل بذل الذات. أشجّع الخيال والأمور الجديدة والمفاجآت، ولكنني لا أشجّع كل أنواعها وكل إطاراتها! يمكن للزوجَين أن يقدّما جسدَيهما لبعضهما البعض وأن يكون ذلك مصدرًا للمتعة من دون مساعدات.يجب على الزوجين أن يداعبا بعضهما ويتفوّها بكلمات جديدة ويحضّرا أجواءً مميزة ويعترفا بأن العلاقة الجنسية ترفع المعنويات (العلاقة الجنسية المُرضية لكلا الزوجين تطلق الأوكسيتوسين، وهو هرمون له تأثير مهدئ ومضاد للاكتئاب). يجب أيضًا أن يهتمّا بعلاقتهما قبل الاهتمام بالأولاد وأن يقضيا إجازات رومانسية بانتظام. يتطلب الأمر القناعة والتنظيم، بخاصة إذا كانت الأسرة كبيرة، لكنه الثمن الذي يدفعه الزوجان ليتناغما ويجددا حبهما في ضوء النبذ الكلي والمتبادل.




إقرأ أيضاً
تحسين الصوت هو المفتاح لجعل الآخرين يصغون إليك


NATURE

إقرأ أيضاً
كيف تساعد الطبيعة الأطفال على فهم أمثال الإنجيل بشكل أفضل؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد