Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر

فن البقاء دائمًا على حق

DISPUTE

© Fancy Studio - shutterstock

EDIFA - تم النشر في 21/07/20

"أنت دائمًا على حق!"؛ تنهي هذه العبارة الحوار أحيانًا. ماذا لو أعدنا النظر فيها؟

هل يدرك الشخص الذي يعبّر عن نفسه بهذه الطريقة الأسباب التي دفعته للتفوّه بمثل هذا التصريح المفاجئ؟ هل هي رغبة في استبعاد ما قاله الآخر؟ في هذه الحالة، يمكن أن تعني العبارة هذه ما يلي: “إن مواقفك هي عبارة عن استنتاجات عنيدة” أو “أنت مجرد شخص عنيد لا يفهم شيئًا!”. إذًا، هل نقولها لوقف النقاش لأننا نفتقر إلى الحجج ولأننا مخطئون؟ أو لأن النقاش غير ضروري أو لأنه يبدو موجّهًا نحو التصعيد اللفظي، فنقول: “لنتوقف، فلا داعي للجدل”؟ أو لأن محاورنا يتعامل معنا وكأننا غير موجودين ويستخف بنا وبحديثنا، فيُشعرنا أننا محرومون من حقنا في التعبير عن أفكارنا ومشاعرنا؟ ينبغي على الشخص الذي يسمع هذه العبارة أن يعيد النظر فيها أيضًا كالتالي: أليس ما يقوله الآخر نوعًا ما حقيقة؟ ألا نميل إلى التفكير فورًا بأنه يبالغ؟ وفي هذه الحالة، هل يمكن أن يكون ذلك بسبب شعورنا بالتفوق عليه أو شكنا في قدرتنا على الحكم على الآخر أو عدم احترامنا له؟ أو لأننا مقتنعون بأننا محقون ولا يمكننا الاعتراف بالعكس؟

فهم متطلبات التواصل بشكل أفضل

إن الشرط الأول لتواصل جيد هو الإدراك أنه من غير المجدي أو الضروري أو الفعال معرفة من هو الشخص المخطئ ومن هو الشخص المحق، لأن ذلك سيؤجج النقاش. فالمهم هو فهم كيفية سير العلاقة بشكل أفضل. على سبيل المثال: “هل لاحظت أنني لا أتقبّل كلامك عندما تزعجني نبرة صوتك؟ كلما قلّ إصغاؤك إليّ، هاجمتك أكثر؛ وكلما هاجمتك، قلّ إصغاؤك إليّ!”. إذًا، عندما نتشاحن مثل الأطفال ثم نبرر أنفسنا، لا يعود هناك حاجة لمعرفة من هو الشخص الذي بدأ هذا النقاش.أما الشرط الثاني للتواصل، فهو محاولة فهم مشكلة الآخر، عبر افتراض أنه قد يكون مدركًا لبعض التفاصيل التي لم نلاحظها وأننا قد نستفيد من معرفته؛ فالاعتراف بأننا محقّون يعني أن نؤكد على معرفتنا للحقيقة. أما الاعتراف بأن الآخر هو دائمًا على حق فيعني التأكيد على اعتقاده بأنه محق، وبالتالي أننا أيضًا على حق. لكننا نعلم أن لا أحد يملك الحقيقة لأنها معقدة للغاية بحيث لا يمكننا استيعاب سوى جزء منها.

لا أحد يستطيع التظاهربامتلاك الحقيقة

تتأثر آراؤنا بتربيتنا وتاريخنا وشخصياتنا. وإذا كان لدينا اختلافات، فذلك بسبب اختلاف وجهة نظرنا للأمور!

بدلاً من مواجهة وجهة نظر الآخر، يجب محاولة النظر إلى العالم ومشاكله من وجهة نظره، فلا يعود الاختلاف سببًا للنزاع، بل إثراء وطريقة لتغيير رأينا بالآخر. هذا ما يتوجّب عمله في العلاقة الزوجية والأبوية والمهنية وفي الصداقات.لا أحد يستطيع التظاهر بامتلاك الحقيقة. فالشخص الوحيد الذي تجرّأ على الاعتراف بامتلاكه إياها وإعلان أنه هو الحقيقة، هو المسيح. لكننا لسنا المسيح ولا نملك الحق في القول إننا نرى الأمور كما يراها هو!


NATURE

إقرأ أيضاً
كيف تساعد الطبيعة الأطفال على فهم أمثال الإنجيل بشكل أفضل؟




إقرأ أيضاً
أثناء إجازاتنا، فلنكن مبشرين!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد