Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر

كيف تساعد الطبيعة الأطفال على فهم أمثال الإنجيل بشكل أفضل؟

NATURE

Mama Belle and the kids | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 20/07/20

في أيام العطل، زوروا الحدائق أو تنزهوا في الحقول والمزارع للتأمل مع أطفالكم في أمثال يسوع الرعوية

غالبًا ما تُتيح لنا العُطل إمكانية الاتصال الوثيق بالطبيعة. وثمة العديد من المناسبات التي تكون بمثابة فرص لإعادة اكتشاف بعض الأمثال مع أطفالنا. إليكم الطرق التي ستساعدكم على التعمّق في نصوص الكتاب المقدس مغ أولادكم.

1-بعد التأمل بالطيور أو التمتع بجمال الزهور، فلنُعد قراءة المثال الذي يُعلمنا الثقة بصورة الطيور والزنابق (مت: 26-30).

2-بعد التنزه بين أشجار الكرمة، فلنتأمل بيسوع عندما يقول: “أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ” (يو15: 1-8).

3-إن النظر إلى حقول القمح يُذكرنا بالعديد من أقوال يسوع (مت13: 3-23؛ مر4: 3-20؛ لو8: 4-15). يُعلمنا يسوع أن نصغي إلى الكلمة وأن نعمل بها. إن حبة القمح التي تنمو بمفردها (مر4: 26-29) تُظهر لنا أن ملكوت الله لا يحل بالقوة ولا ينمو بالجهد البشري، بل ببساطة بالإنبات السليم، والتنمية الحية واللطيفة، بنعمة الله، لأن النفوس هي للملكوت، والملكوت هو للنفوس. الحنطة والزوان (مت13: 24-43) يمثلان الشيطان الذي يزرع الشر في العالم والرب الذي يترك الخيار للإنسان للتحول والقيام بالاختيار الصحيح. إن حبة الحنطة التي تقع وتمت في الأرض (يو12: 24) تُعلمنا أن نموت من أجل العيش، وتُعلمنا أن نخسر حياتنا من أجل الفوز بها. أمام رزم القش التي تجف تحت أشعة الشمس، فلنتذكر القذى والخشبة لألا نحكم على أخينا (مت7: 1-5؛ لو6: 37-42): “أَخْرِجْ أَوَّلًا الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَحِينَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّدًا أَنْ تُخْرِجَ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ”.

4-إن قضاء فترة بعض الظهر في قطف الثمار، يجعلنا نتأمل بمثل الشجرة التي يُحكم عليها بثمارها (مت7، 16-20؛ لو6: 43-49) أو بمثل شجرة التين التي لم تأت بثمر (لو13: 6-9).

5-إن مصادفة قطيع من الغنم تُذكرنا بمثل الخروف الضائع والذي وجد (مت18: 15-42؛ لو15: 3-7) أو بمثل الراعي الصالح (يو10: 11-16).

6-إن رؤية الينابيع والنوافير ونقاوة مياهها أثناء التنزه، تذكرنا بالماء الحي الذي يمدنا به يسوع (يو4: 10-15).

7-إن نباتات الحدائق والحقول تذكرنا بحبة الخردل (مت13: 31-58؛ مر4: 30-32؛ لو13: 18-35) التي تجعلنا نتأمل بالملكوت. في الكنيسة كما في كل منا، تبدأ الأمور بشكل صغير لتنمو وتزدهر بما يتجاوز التوقعات. فلنشرح جيدًا لأطفالنا أن حبة الخردل هي صغيرة للغاية، ولكن متى زُرِعت تطلَع وتصنع أغصانًا كبيرة، حتى تستطيع طيور السماء أن تتآوى تحت ظلها.




إقرأ أيضاً
أثناء إجازاتنا، فلنكن مبشرين!


arguing, couple, friend,

إقرأ أيضاً
هل إعادة توجيه الشريك في العلن عندما يخطئ هي فكرة جيدة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الاطفالالانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد