Aleteia
السبت 24 أكتوبر

هل يفاوضك ولدك على كل شيء؟ إذًا، كن مفاوضًا أفضل منه!

TEENAGER

George Rudy - Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 05/07/20

هل يجادلك ويساومك ويفاوضك ولدك كلما سألته شيئًا؟ هل تجعلك هذه المواقف المؤسفة تشكك في مهاراتك التربوية؟ في ما يلي طريقة لينفّذ ولدك طلباتك

لا يفتقر الأولاد إلى الحجج للتفاوض على القواعد المفروضة المتعلقة بوقت النوم والوقت الذي يقضونه أمام التلفاز وترتيب غرف نومهم. إنه لأمر مرهق حتى بالنسبة إلى أفضل الأهالي. يقول لوران كومبالبير، وهو ضابط سابق في وحدة ريد الفرنسية: “أمضيت الخمسة عشر عامًا الماضية في إعداد وإجراء المفاوضات التي تُعتبر الأكثر صعوبة وخطورة في العالم. ومع ذلك، فهي لا تساوي من حيث التعقيد تلك التي أجريها يوميًا في المنزل. في الواقع، لدي أربعة أطفال”. في كتاب كن مفاوضًا أفضل من أولادك، يشرح لوران كيفية إنهاء المناقشات اللامتناهية والحفاظ على الهدوء في المنزل.


KOBIETA COŚ ZAPOMNIAŁA

إقرأ أيضاً
هل تعبت من ذاكرتك الضعيفة؟ جرّب هذا الحلّ

تحديد الأمور غير القابلةللتفاوض

إن العاطفة هي نقطة ضعف الوالدَين؛ فهي تشلّهم أمام دمعة أو توسّل ماهر: “لما لا؟ لقد حصلت على متوسط ​​17 في الرياضيات هذا الفصل”. إن المقاومة ليست دائمًا سهلة، لكن يجب ألا ننسى أن “الهدف الأول لعلاقة الأهل بأولادهم هو تعليمهم وغالبًا رفض طلباتهم”، وفقًا لاختصاصي المفاوضات.بين القواعد المفروضة في المنزل، “من الضروري تحديد تلك غير القابلة للتفاوض على الإطلاق، أي المواضيع التي يمكن التشاور حولها بهدف تفسيرها، ولكن يكون موضوع تنفيذها غير قابل للتفاوض”. بين فرض التهذيب والأمان واحترام الآخرين وحضور قداس الأحد، تعمل كل أسرة على طريقتها الخاصة. ويجب أن يحدد الزوجان فيما بينهما الأمور “غير القابلة للتفاوض” بوضوح ثم شرحها للأطفال بقناعة.

أخذ الوقت لشرح القواعد

هل يعني هذا أن بعض القواعد قابلة للتفاوض؟ نعم، ولكن “التفاوض لا يعني الاستسلام”، كما يقول محترف المواقف المعقّدة. ويشير إلى أن “التفاوض حول الموضوع بشكل عام يسمح بعدم التفاوض حول مضمونه”. هكذا، تتحوّل عبارة “عليك ترتيب غرفتك” إلى التالي: “يمكنك ترتيب غرفتك قبل اللعب أو بعد الاستحمام”. أخيرًا، لا يعني التفاوض مع الأطفال أن تستسلم، بل أن تأخذ وقتك لتشرح لهم القواعد ولفرض العقوبات والإجابة على أسئلتهم. إن هذا التشاور المثمر و”المضاد للأزمة” يقوّي سلطة الأهل ويحمي من كل استبداد. وبفضله، لن يقاوم الأولاد أهلهم.


CYTATY ŚWIĘTYCH O RADOŚCI

إقرأ أيضاً
الابتسامة: أفضل سلاح ضد التوتر

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد