Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر

الابتسامة: أفضل سلاح ضد التوتر

CYTATY ŚWIĘTYCH O RADOŚCI

Pan kocha serca radosne, dusze zawsze uśmiechnięte. Św. Teresa Wielka

EDIFA - تم النشر في 02/07/20

العمل، الأطفال، الشريك، الازدحام المروري... كلها أمور مرهقة قد نواجهها في حياتنا وقد تصبح أحيانًا رفيقتنا اليومية. ولكن مهما كانت مدة إحلالها، من المهم الإدراك أنه من الممكن محاربتها... بالابتسام!

الابتسامة هي مؤشر غير لفظي للسعادة. ماذا لو كان للابتسام تأثير مفيد على الإرهاق والتوتر، فيجعلنا نشعر بالسعادة والرفاهية؟ تنقسم الابتسامات بشكل عام إلى نوعين: “ابتسامة معتدلة” والتي تتطلب استخدام العضلات المحيطة بالفم، و”ابتسامة صادقة” تستخدم العضلات التي تحيط بالفم والعينين. وهُنا، نشير إلى الابتسامة ذات النوع الثاني والتي من شأنها أن تُؤثر تأثيرًا إيجابيًا على حالتنا الجسدية. كيف؟ تعمل الابتسامة، كالضحك، على هرمون الكورتيزول المرتبط بالتوتر. لا بد من أنكم لاحظتم أنه من الصعب البقاء عدوانيين أمام الابتسامة. في الواقع، سواء ابتسمتم أم تلقيتم الابتسامة، سيعكس ذلك عليكم بأفكار إيجابية، وللحال سيقلل من مستوى توتركم والعدوانية. لا حدود للابتسام ضمن عائلتكم والصداقات والعلاقات الزوجية!




إقرأ أيضاً
لماذا تحتفل الكنيسة بعيدَي القديسين بولس وبطرس سويًا في حين أنهما بالكاد يعرفان بعضهما؟

جربوها في العمل مع زملائكم كما مع العائلة

هذا ما نصح به كليمانت عقب اطلاعه على نتائج العديد من الدراسات حول هذا الأمر، كتلك الخاصة بجامعتَي تكساس وتينيس في الولايات المتحدة الأميركية. في الواقع، كان يأسف لإظهار زوجته ليتيسيا في الكثير من الأحيان مزاج الاستياء والانزعاج. لم يكن يعلم كيفية التعامل مع هذا الأمل ومساعدتها على رؤية الحياة في ضوء أكثر تفاؤلًا إلى أن أدرك أن السيطرة على تعابير الوجه ستساعدها من دون شك على الشعور براحة أكبر بمواجهة الحياة؛ فمن خلال وجه أكثر إشراقًا، ستجذب مزيدًا من الردود اللطيفة. وكما يقول شعار الكشافة “نبتسم ونغني حتى في الصعوبات”.

فكروا في الابتسام في البيت والعمل، وهكذا ستقللون من العدوانية تجاه الآخرين.


WOMAN,HOME,COUCH

إقرأ أيضاً
كيف تجعل العزوبية مثمرة كي لا تعاني منها بعد الآن؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الفرح
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد