Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر

صلاة رائعة كتبها البابا القديس يوحنا بولس الثاني يمكن للطاقم الطبي تلاوتها في العمل

COVID

theskaman306 | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 14/06/20

لعدة أشهر والطاقم الطبي يشن حربًا ضد عدو غير مرئي، وهو فيروس كورونا. لمحاربة هذا الوباء وعلاج المرضى، يجب أن يعتمد الأطباء على مثال ومساعدة الرب. إليكم صلاة جميلة من القديس يوحنا بولس الثاني يمكنهم تلاوتها

في 23 تشرين الأول عام 1982، طلب البابا يوحنا بولس الثاني من المتخصصين في المجال الطبي، خلال المنتدى العالمي للأطباء الكاثوليك، بأن يتشبهوا “بالمسيح الذي كان طبيب النفوس وغالبًا أجساد من التقاهم خلال رحلة حجه على الأرض. وليوضّح باستمرار كرامة مهنتكم ويذكركم في كل الظروف بالمواقف والخطوات التي يظهرها التمسك بالإيمان ويفرضها”. وبعد ثمانية عشر عشر عامًا، وبمناسبة منتدى آخر للأطباء الكاثوليك، كتب صلاة باستطاعة جميع العاملين في المجال الطبي تلاوتها وطلب مساعدة اللّه في عملهم.

“أيها الرب يسوع، طبيب السماوات، أنت الذي وخلال حياتك على الأرض

أظهرت اهتمامًا خاصًا بأولئك الذين يعانون

وأعطيت رسلك موهبة الشفاء،

ساعدنا لكي نخفف من حدّة تجربة مرضانا.

اجعلنا ندرك أهميّة

الرسالة التي أوكلتنا إياها

وأن نسعى دومًا لنكون، في خدمتنا اليوميّة، أداةً لمحبتك الرحومة.

نوّر عقولنا وأرشد أيدينا

وأجعل قلوبنا خدومة ورحومة.

اجعلنا نرى في وجه كلّ مريض

وجهك المقدس.

أنت الطريق، فأعطتنا موهبة الاقتداء بك كلّ يوم كأطباء لا لشفاء الجسد وحسب بل الإنسان ومساعدة المريض على سير دربه بثقة الى حين لقائه بك.

أنت الحقيقة، فأعطتنا موهبة الحكمة والعلم لكي نفهم سر الكائن البشري فنكتشف مصدر الأمراض ونجد الدواء الشافي.

أنت الحياة، فأعطتنا موهبة التبشير والشهادة لـ”إنجيل الحياة” في مهنتنا فنلتزم الدفاع عنها دومًا من لحظة الإنجاب حتى النفس الأخير والدفاع خاصةً عن كرامة أكثر الأشخاص ضعفًا وحاجةً.

اجعلنا يا رب، سامريين صالحين، جاهزين لاستقبال وتعزية وعلاج كل من نلقاهم في العمل.

ساعدنا على الاقتداء بالأطباء القديسين الذين سبقونا وتقديم مساهمتنا السخيّة في جهد التجديد الدائم لهيكليات الرعاية الصحيّة.

بارك دراساتنا ومهنتنا ونوّر بحثنا وتعليمنا.

وأخيرًا، هبنا ان نحبك ونخدمك باستمرار من خلال مرضانا المتألمين ولكي وفي نهاية رحلة حجنا الأرضيّة نتأمل بمجدك ونختبر فرح اللقاء بك في ملكوت الفرح والسلام اللانهائي.

آمين“.


STRESSED WOMAN

إقرأ أيضاً
عند الشك، تأملوا في كلمة المسيح


Weather forecast; Sun; Rain;

إقرأ أيضاً
يمكن لاهتمامك بالأحوال الجوية أن يشرح الكثير عن حياتك الروحية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد