Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

عند الشك، تأملوا في كلمة المسيح

STRESSED WOMAN

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 13/06/20

يعتقد البعض أن الشك هو عمل الشر، لكن العديد من القديسين العظماء مرّوا بمحنة مماثلة. واليوم، تساعد خبرتهم وكلمة المسيح المسيحيين على المثابرة في إيمانهم، على الرغم من شكوكهم وضعفهم

يمكن أن تتخذ كلمة “شك” معنيَين مختلفَين: أولًا، يقترح أصل الكلمة أن الشخص الذي يشك هو في الواقع أمام طريق منفصل، أي أنه لا يعرف ما إذا كان عليه أن يسير يمينًا أو يسارًا أو أن يقبل أو يرفض اقتراح معيّن، فيتردد ويشكّك. ثانيًا، يمكن أن تحدد الكلمة سؤالًا نطرحه على أنفسنا حول حقيقة معيّنة التزمنا بها حتى الآن دون تردد.يُذكّر التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة أن “الإيمان عقيدة مؤكّدة”: “أشدّ ثباتًا من كل معرفة بشرية، لأنه قائم على نفس كلمة الله الذي لا يمكنه أن يكذب” (الفقرة 157).

يوم عماده، وعندما يعلن المبتدئ عن إيمانه بالله الآب والابن والروح القدس، يعبّر هذا “الإيمان” عن يقينه الذي غالبًا ما يتبعه الكثير من الأسئلة، ولكن بما أنه طلب المعمودية، فهذا يعني أنه وضع حدّ لتردده. لذا، يجب أن يطور إيمانه. وإذا واصل ذلك، فسيكتشف المزيد من الإثباتات لإيمانه لم يكن يعرفها. وإذا خصص وقتًا للصلاة، فسيكشف له الرب عن حضوره أكثر. وإذا باتت صلاته فاترة، فلن يقلق لأن المبتدئين يتلقّون تعزية من الرب لا يمنحها للمؤمنين ذوي الإيمان العميق. ولكن إذا مرّ بمحنة كبيرة، يمكن أن يشكك في أجزاء معيّنة من رسالة الإنجيل. لا تقود هذه الشكوك (بالمعنى الثاني للكلمة) بالضرورة المسيحي إلى الشك (بالمعنى الأول)، ويمكنه دائمًا أن يجد حلًّا لمعالجته.

عشرة آلاف صعوبة ليست موضع شك

شهد القديسون أوقاتًا روحية رهيبة، حيث شعروا بأن الله تخلى عنهم وأنهم لم يعودوا قادرين على محبته وأصابتهم اللعنة، فأُجبروا على التوسل إلى الرب كي لا يتركهم ليأسهم. لكن تعزيتهم الوحيدة كانت يقينهم بأن عبر مشاركتهم لعذاب المسيح، خلّصوا العالم معه وحصلوا على نعمة الإيمان للنفوس غير القادرة على العبور إلى النور.في الأشهر الأخيرة من حياة القديسة تريزا دي ليزيو، وعندما تم إغراؤها لتشكّ في وجود الملكوت، استمرت بالإيمان الراسخ فيها، معتمدة على كلمة المسيح: “أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا” (يو 14:2). وكما قال الكاردينال جون هنري نيومان: “إن عشرة آلاف صعوبة ليست موضع شك”.


SZEMRANIE

إقرأ أيضاً
الثرثرة، والغيبة، والتشهير: المزمور الذي يجب قراءته لتحسين لغة الكلام




إقرأ أيضاً
عن أي نوع من القلوب يبحث الله؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد