Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر

عن أي نوع من القلوب يبحث الله؟

EDIFA - تم النشر في 12/06/20

ذُكرت كلمة "قلب" أكثر من 800 مرة في العهد القديم و150 مرة في العهد الجديد؛ فهو العضو الأكثر حميمية في الإنسان ومركز المشاعر والخيارات والإرادة. لذلك، يطلب الله منا أن نحبه "من أعماق قلوبنا". فما معنى ذلك؟

ينقسم قلب الإنسان بين الرغبة في الخير والميل إلى الشر، فتظهر الخطيئة فيه وتسبب الانقسام في قلبه، ويصلي بتوسّل إلى الله ليوحّد قلبه (مز 86) لأن الله نفسه هو واحد. يصبح قلبه متّحد في رغباته وأفكاره وأفعاله وموجّه نحو الرب الواحد. إذًا، لتتوحّد قلوبنا، علينا أن نتجنب الأفكار المضللة والمسيطِرة أحيانًا، وهذا ما يسمى بـ”الحرب الروحية”. نحن نراقب باستمرار كل ما نراه ونسمعه لنبقى متّحدين بالله في كل لحظة من حياتنا.في صلاة الصباح، يلفّ اليهودي صناديق صغيرة تُسمى بـ”التيفيلين” أو “العصابة” على ذراعه اليسرى لأنها أقرب إلى القلب وعلى جبهته التي تمثّل الروح، وتحتوي هذه الصناديق على كلمة الله. وتترافق هذه العادة  بالصلاة التالية: “لتكن رغبات أفكارنا وقلوبنا مستعبدة لخدمته”. فتصبح هذه “العبادة” لله السبيل الوحيد لتحرير الذات من عبودية الخطيئة والخروج من ذواتنا كي نذهب إلى أرض الحرية الموجودة في الله.

قلب يسوع يقودنا إلى الحب المجنون

عاش المسيح حرية ابن الله بالكامل: فهو لا يملك إرادة غير مشيئة الآب، ولا رغبة سوى في حبه والعمل بمشيئته. من خلال ذلك، نفهم لماذا يتركز تاريخ الكون كله في قلب المسيح، حيث نجد الحب اللامتناهي الذي يكنّه لأبيه السماوي ولكل واحد منا. وقالت القديسة تريزا الأفيليّة إن قلب يسوع يقودنا إلى “الحب المجنون”.حدّد القديس يوحنا عيد العنصرة في اللحظة التي تمزّق فيها قلب المسيح نتيجة ضربة الرمح، لأن في تلك اللحظة بالذات، أُرسل الروح القدس للعالم كي يخلق فينا “قلبًا جديدًا” شبيهًا بقلب ابن الله الوحيد. ينبض قلب يسوع في جسده الإفخارستيّ؛ لذا، بات القربان المقدس عرش الرحمة الإلهية ورمز عيد العنصرة الدائمة. إن الإفخارستيا هي “مدرسة الحرية” التي تعلمنا لغة القلب، أي لغة العطاء الذي انبثق من قلب الله، وهو الروح القدس. أما بذل الذات، فهو بمثابة الفرح الحقيقي لقلب الإنسان.


EUCHARYSTIA

إقرأ أيضاً
عيد القربان الأقدس: عندما توحّد الإفخارستيا الزمن الأرضي والزمن السماوي


SZEMRANIE

إقرأ أيضاً
الثرثرة، والغيبة، والتشهير: المزمور الذي يجب قراءته لتحسين لغة الكلام

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد