Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر

الأمير المثالي: حقيقة أم خيال؟

Woman - Smile

© StudioByTheSea

EDIFA - تم النشر في 08/06/20

أي امرأة لا تحلم بأن تلتقي يومًا بأميرها المثالي؟ ولكن، ببحثها عن الرجل الكامل والخالي من العيوب، تنسى أمرًا مهمًا، ألا وهو أن الأمير المثالي الذي تحلم به، لا وجود له!

لا! لا يوجد أمير مثالي، كما لا يوجد أميرة الأحلام! الله لا يُسقط لنا شريكًا كاملًا. فالحالة البشرية تنطوي على حدود وعيوب. ولكل إنسان بشري عيوبه الخاصة. على الصعيد الجسدي، وخاصة على الصعيدين النفسي والأخلاقي، مَن يستطيع التباهي بالتوازن المثالي؟

“لقد أصبحت هكذا بفضلك”

غالبًا ما ترتبط صعوباتنا اليوم بماضينا. فطفولتنا تحدد العديد من الأمور: إن لم نكن محبوبين أو غير مُقدرين أو حتى مرفوضين، سنحمل ندوب العدوانية أو عدم احترام الذات. لو كنا محميين بطريقة مفرطة، لكنا الآن مشبعين أو متسلطين. وإن لم نعرف سوى النجاح، لن نكون قادرين على تحمل الفشل في حياتنا. كما أن الخطيئة موجودة في العالم والمعاناة كذلك. فلنتوقف عن الحلم بشريك لا تشوبه شائبة، رصينًا، لا يعرف تقلبات مزاجية أو الانطواء على الذات. فلندرك أولًا نقاط ضعفنا لنتقبلها بشكل أفضل مع الآخرين.

تُذكرنا العيوب بأن الإنسان هنا، هو في طور التقدم مع نعمة الله. ومحبة شخص آخر تعني مساعدته على اكتساب امتلائه كإنسان، وعلى تخطي بعض حدوده. ويكون الثنائي سعيدًا حين يتبادلا العبارة التالية: “لقد أصبحت هكذا بفضلك”.

وهكذا، علينا التعامل مع العيوب وتقبلها. كما أن العيوب هذه هي دعوة لعيش السر الفصحي. عندما نبتعد عن حب الذات وعن أحلامنا الوهمية وعن السعادة من دون مشاكل، سندرك حتمًا قيامة زوجين نما بتقبل اختلافاتهما؛ بانتظار اللقاء في الخلود بالعريس المثالي.


MOTHER,DAUGHTER,FIGHT

إقرأ أيضاً
هل يحق للأهل إبداء رأيهم في اختيار الشريك؟




إقرأ أيضاً
هل أنتِ أم روحية جيدة لأطفالك ولأحبائك؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد