Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر

هل يحق للأهل إبداء رأيهم في اختيار الشريك؟

MOTHER,DAUGHTER,FIGHT

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 07/06/20

إلى أي مدى يحق للأهل إبداء رأيهم في اختيار الشريك المستقبلي لولدهم؟

يخشى بعض الأهل أن يقوم ولدهم بخطأ فادح عبر زواجه من شخص سيء؛ فهم يعرفون أن الحياة الزوجية ليست سهلة، بخاصة عندما يكون احتمال نجاحها منخفضًا منذ البداية. فهم لا يمكنهم الإحجام عن التدخل عندما يشكون في فشل علاقة ولدهم.

عندما يقوّي رفض الوالدَين حب الثنائي

إن معارضة الوالدَين ورفضهما الواضح للصهر أو الكنّة المستقبليَّين، ليسا ذات أهمية كبيرة، سوى عندما يكون ولدهما في سن المراهقة. فإذا كانت الفتاة أو الشاب مطيعَين للغاية لرغبات أهلهما، قد يندمان طوال حياتهما على حب الشباب هذا، ويعيدان الكرّة إذا التقيا مجدّدًا.في معظم الأحيان، يمكن أن يؤدي رفض الوالدَين إلى تقوية حب الشريكين؛ فكلما زاد هذا الرفض، زاد تبرير الشابَّين لهذا الحب. إن أقوى حب كُتب في التاريخ هو الحب الممنوع، مثل الذي جمع روميو وجولييت، وإلواز وأبلار، إلخ. لذا، يجب على الأهل توخي الحذر من استخدام الطريقة الاستبدادية مع ولدهم.

لا ضوء أحمر ولا أخضر

لا يُنصح أيضًا بإعطاء الضوء الأخضر فورًا في حال أُعجب الوالدان كثيرًا بالصهر أو بالكنّة، كالتالي: “تزوجيه، فهو رائع!”. فعندما يواجه الزوجان الشابان صعوبة لاحقًا، سيقول أحدهما: “تزوجت شريكي لأن والدَيّ دفعاني إلى ذلك”. ويمكن أن تُستخدم هذه الحجة لتبرير الطلاق لاحقًا.لذلك، لا ينبغي على الوالدَين إعطاء الضوء الأحمر ولا الأخضر، بل استخدام الطريقة التالية: “نشك أنك ستواجه مشاكل مع هذا الشخص لاحقًا، لكنك صاحب القرار. ادرس الوضع جيدًا كي تعرف إذا كان ما نخشاه صحيحًا؛ فأنت واعٍ بشكل كافٍ لرؤية ما نستند عليه في كلامنا هذا، ونحن مستعدّان لمراجعة حكمنا إذا كنا مخطئَين. لن نعارض اختيارك، لكننا نعتمد على نظرتك للتأكد من مخاوفنا، كي لا يكون الحب هو المعيار الوحيد لعزمك”.قد لا تكون هذه الدعوة المحترمة للتفكير فعّالة في جميع الحالات، لكنها على الأقل، ستزيل الذنب عن الوالدَين الذَين فعلا كل ما بوسعهما لمساعدة ولدهما على الاختيار.




إقرأ أيضاً
هل أنتِ أم روحية جيدة لأطفالك ولأحبائك؟




إقرأ أيضاً
في الزواج: توافق الحميمية مع الروحانية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد